Menu
كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/1»

قالت صحيفة «بولتيكو» الأمريكية إنه قبل ساعات من إرسال الجيش الأمريكي طائرة ريبر بدون طيار لقتل قاسم سليماني، أخطر رجل في الشرق الأوسط، كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسترخي في ممتلكاته الفخمة في ولاية فلوريدا.

وكشفت الصحيفة الأمريكية في تقرير لها، أنَّ ترامب في حوالي الساعة 3 مساءً، من يوم الخميس عاد إلى مُنتجع «مار لاغو»، وهو يرتدي بدلة زرقاء داكنة، عليها ربطة عنق زرقاء وعلم أمريكي مثبت على طية صدر السترة.    

 

أين كان يتابع ترامب عملية مقتل قاسم سليماني؟         

وكان يحيط بترامب في مُنتجع «مار لاغو» مسؤولون كبار مثل وزير الخارجية مايك بومبيو، ورئيس هيئة الأركان المُشتركة مارك ميلي، والقائم بأعمال رئيس أركان البيت الأبيض ميك مولفاني، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ومدير الشؤون التشريعية في البيت الأبيض إريك أولاند. طوال الأسبوع بأكمله، سعى ترامب إلى إجراء مُداخلات هاتفية مع  مستشارين آخرين.

فيما كشف الصَّحفي الأمريكي المُحافظ «هوي كار»، الذي تحدث مع ترامب، الخميس الماضي، في «مار لاغو» قبل فترة وجيزة من نشر الأخبار، عن مِزاج ترامب ليلة الاغتيال قائلًا «لقد كان هادئًا وباردًا، ولديه رابطة جأش».

وأوضح هوي كار أن الرئيس تناول الطعام مع زعيم الحزب الجمهوري كيفن مكارثي، قائلًا: «لم يكن لدي أي فكرة عن وجود أي شيء خارج عن المألوف يحدث حتى وصلت إلى المنزل».

متى قرر ترامب اغتيال قاسم سليماني؟

وقالت الصحيفة الأمريكية إنَّه مع تكثيف الهجمات الصاروخية على القواعد الأمريكية في العراق خلال الشهرين الأخيرين، منح الرئيس البنتاجون حُرِّية استثنائيَّة: حصل الجيش الأمريكي على إذن بقتل سليماني في المرة التالية التي أتيحت له فيها فرصة للقيام بذلك، وفقًا لمسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.

ونقلت «بولتيكو» عن المسؤول الأمريكي قوله: «لقد كانت لدينا سلطة قبل الهجوم لاتخاذ هذا الإجراء»، لكنه لم يذكر متى أعطى ترامب لهم هذه السلطة سواء كان ذلك قبل ساعات أو أسابيع أو حتى أشهر قبل تنفيذ العملية.

وكان دونالد ترامب قال عشية رأس السنة الجديدة للصحفيين إنه لا يريد الحرب مع إيران.

قاسم سليماني لم يتوقع اغتياله

من ناحية أخرى، قالت الصحيفة إن قاسم سليماني كان يتباهى بنفوذه وهو يتنقل بين طهران، وبغداد، وبيروت لحضور اجتماعات مع القيادات الإقليمية.

وبحسب مسؤول حكومي إسرائيلي سابق رفيع المستوى، فإن سليماني كان يتحرك من قبل في ظل سرية تامة، لكن العثور على سليماني لم يكن صعبًا في السنتين أو الثلاث الأخيرة؛ لأنه كان يعمل في العلن، حسبما أوردت الصحيفة الأمريكية.

وقال مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، وهو من المطالبين بتغيير النظام في إيران، إن مقتل قاسم سليماني «طال الوقت لتحقيقه».

فيما كشف مسؤول أمريكي جمهوري يعمل في وزارة الخارجية عن كواليس مقتل قاسم سليماني قائلًا: «لقد تتبعنا تحركات سُليماني لحظة بلحظة لسنوات- فلا توجد لحظة في أي يوم لا تستطيع فيها خمس، أو ست وكالات الاستخباراتية أن تُخبرك عن مكانه».

وأضاف «لقد كان أحد نقاط التي تدور في ذهن سليماني: هي أن الأمريكيين بإمكانهم رصدي في أي وقت، إلَّا أنَّهم لن يتجرؤوا على الاقتراب مني».

 

معلومات استخباراتية سهّلت قتل قاسم سليماني

ورأت الصحيفة الأمريكية أن حسابات سليماني أثبتت خطأها في الساعات الأولى من 3 يناير في العِراق، إذ استهدفته الولايات المتحدة بعد وصوله للمطار؛ حيث صرّح مسؤول رفيع المُستوى لدى وزارة الدِفاع بأنَّه «وصل إلى المطار وكانت هذه فُرصة لاستهدافه، وانطلاقًا من توجيهات الرئيس نفذنا العملية».

قال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، أمس الجمعة، إنَّ المسؤولين الأمريكيين تلقوا «تقييمًا قائمًا على المعلومات الاستخباراتية قاد عملية صنع القرار لدينا»، واصفًا كيف غيّرت عملية قتل متعهد أمريكي في الآونة الأخيرة حسابات فريق ترامب بشأن «تدفق المعلومات الاستخباراتية» كانوا يتتبعون أنشطة سليماني في العراق.

قال مسؤولون أمريكيون، لخبراء لدى أحد مراكز صنع القرار، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة لديها «معلومات استخبارية رائعة» بشأن مؤامرة لضرب الأمريكيين في العراق وسوريا ولبنان، وفقًا لما قاله شخص مطلع على المكالمة، وبقتل سليماني تعطلت هذه الخطط، بحسب مسؤولين أمريكيين.

تفاصيل ليلة مقتل قاسم سليماني في العراق

وبحسب ما جاء في تقرير وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، فإنه تم إطلاق العديد من صواريخ الكاتيوشا على مطار بغداد، مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا وسط توترات مع الولايات المتحدة.

فكانت الرسائل الأولى الواردة من بغداد، مساء الخميس سرية، ثم بدأت الأخبار تتسرب أنَّ الولايات المتحدة - قام بقتل العقل المُدبّر الإيراني البارز نُشر لأول مرة على الإنترنت قبل الساعة 7 مساءً بفترة قصيرة في واشنطن.

وأضافت بأنَّه بينما كان الصحفيون يتدافعون للتأكُد وتفهُّم الشائعات المُتعلقة بالحادث، أعلن التلفزيون الحكومي العراقي أن سُليماني، إلى جانب العديد من كبار حلفاء إيران في العراق، قد قُتلوا.

ونشر مراسل «بي بي سي» صورة مروّعة تظهر يد سلُيماني المميزة بالخاتم الياقوتي الأحمر في إصبعه، وصورًا أخرى  متداوَلَة عبر الإنترنت منسوبة لبقايا السيارة التي كان يستقلها قاسم سليماني.

وقالت صحيفة «بوليتكو» إن الصور التي التقطت في هذا الوقت تقريبًا أظهرت الرئيس ترامب مع مكارثي ومساعدي البيت الأبيض جاريد كوشنر وهوجان جيدلي ودان سكافينو في مُنتجع «مار لاغو».

رد فعل ترامب عقب مقتل قاسم سليماني

ونشر مكارثي في وقت لاحق على حسابه الشَّخصي على إنستجرام: «كانت أُمسية تاريخية لا تُنسى في وينتر وايت هاوس، أفتخر برئيسنا!».

وبحلول، الساعة 9:46 مساءً من يوم الخميس، أكدت الحكومة الأمريكية رسميًا مقتل سليماني، عن طريق بيان صحفي مكون من 163 كلمة أرسله البنتاجون إلى المراسلين الصحفيين بالبريد الإليكتروني.

وجاء في البيان: «بتوجيه من الرئيس، اتخذ الجيش الأمريكي إجراءات دفاعية حاسمة لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج من خلال قتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي، وهي منظمة أجنبية تعتبرها الولايات المُتحدة إرهابية».

بينما كان التعليق الوحيد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الوحيد، مساء يوم الخميس، هو نشر صورة على الإنترنت للعلم الأمريكي.

أقرأ ايضا :

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «2/3»

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/3»

2020-10-23T01:54:31+03:00 قالت صحيفة «بولتيكو» الأمريكية إنه قبل ساعات من إرسال الجيش الأمريكي طائرة ريبر بدون طيار لقتل قاسم سليماني، أخطر رجل في الشرق الأوسط، كان الرئيس الأمريكي دونال
كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/1»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/1»

تابع تفاصيل مقتل سليماني من منتجع مار لاغو

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/1»
  • 3539
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 جمادى الأول 1441 /  04  يناير  2020   05:04 م

قالت صحيفة «بولتيكو» الأمريكية إنه قبل ساعات من إرسال الجيش الأمريكي طائرة ريبر بدون طيار لقتل قاسم سليماني، أخطر رجل في الشرق الأوسط، كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يسترخي في ممتلكاته الفخمة في ولاية فلوريدا.

وكشفت الصحيفة الأمريكية في تقرير لها، أنَّ ترامب في حوالي الساعة 3 مساءً، من يوم الخميس عاد إلى مُنتجع «مار لاغو»، وهو يرتدي بدلة زرقاء داكنة، عليها ربطة عنق زرقاء وعلم أمريكي مثبت على طية صدر السترة.    

 

أين كان يتابع ترامب عملية مقتل قاسم سليماني؟         

وكان يحيط بترامب في مُنتجع «مار لاغو» مسؤولون كبار مثل وزير الخارجية مايك بومبيو، ورئيس هيئة الأركان المُشتركة مارك ميلي، والقائم بأعمال رئيس أركان البيت الأبيض ميك مولفاني، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ومدير الشؤون التشريعية في البيت الأبيض إريك أولاند. طوال الأسبوع بأكمله، سعى ترامب إلى إجراء مُداخلات هاتفية مع  مستشارين آخرين.

فيما كشف الصَّحفي الأمريكي المُحافظ «هوي كار»، الذي تحدث مع ترامب، الخميس الماضي، في «مار لاغو» قبل فترة وجيزة من نشر الأخبار، عن مِزاج ترامب ليلة الاغتيال قائلًا «لقد كان هادئًا وباردًا، ولديه رابطة جأش».

وأوضح هوي كار أن الرئيس تناول الطعام مع زعيم الحزب الجمهوري كيفن مكارثي، قائلًا: «لم يكن لدي أي فكرة عن وجود أي شيء خارج عن المألوف يحدث حتى وصلت إلى المنزل».

متى قرر ترامب اغتيال قاسم سليماني؟

وقالت الصحيفة الأمريكية إنَّه مع تكثيف الهجمات الصاروخية على القواعد الأمريكية في العراق خلال الشهرين الأخيرين، منح الرئيس البنتاجون حُرِّية استثنائيَّة: حصل الجيش الأمريكي على إذن بقتل سليماني في المرة التالية التي أتيحت له فيها فرصة للقيام بذلك، وفقًا لمسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.

ونقلت «بولتيكو» عن المسؤول الأمريكي قوله: «لقد كانت لدينا سلطة قبل الهجوم لاتخاذ هذا الإجراء»، لكنه لم يذكر متى أعطى ترامب لهم هذه السلطة سواء كان ذلك قبل ساعات أو أسابيع أو حتى أشهر قبل تنفيذ العملية.

وكان دونالد ترامب قال عشية رأس السنة الجديدة للصحفيين إنه لا يريد الحرب مع إيران.

قاسم سليماني لم يتوقع اغتياله

من ناحية أخرى، قالت الصحيفة إن قاسم سليماني كان يتباهى بنفوذه وهو يتنقل بين طهران، وبغداد، وبيروت لحضور اجتماعات مع القيادات الإقليمية.

وبحسب مسؤول حكومي إسرائيلي سابق رفيع المستوى، فإن سليماني كان يتحرك من قبل في ظل سرية تامة، لكن العثور على سليماني لم يكن صعبًا في السنتين أو الثلاث الأخيرة؛ لأنه كان يعمل في العلن، حسبما أوردت الصحيفة الأمريكية.

وقال مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، وهو من المطالبين بتغيير النظام في إيران، إن مقتل قاسم سليماني «طال الوقت لتحقيقه».

فيما كشف مسؤول أمريكي جمهوري يعمل في وزارة الخارجية عن كواليس مقتل قاسم سليماني قائلًا: «لقد تتبعنا تحركات سُليماني لحظة بلحظة لسنوات- فلا توجد لحظة في أي يوم لا تستطيع فيها خمس، أو ست وكالات الاستخباراتية أن تُخبرك عن مكانه».

وأضاف «لقد كان أحد نقاط التي تدور في ذهن سليماني: هي أن الأمريكيين بإمكانهم رصدي في أي وقت، إلَّا أنَّهم لن يتجرؤوا على الاقتراب مني».

 

معلومات استخباراتية سهّلت قتل قاسم سليماني

ورأت الصحيفة الأمريكية أن حسابات سليماني أثبتت خطأها في الساعات الأولى من 3 يناير في العِراق، إذ استهدفته الولايات المتحدة بعد وصوله للمطار؛ حيث صرّح مسؤول رفيع المُستوى لدى وزارة الدِفاع بأنَّه «وصل إلى المطار وكانت هذه فُرصة لاستهدافه، وانطلاقًا من توجيهات الرئيس نفذنا العملية».

قال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، أمس الجمعة، إنَّ المسؤولين الأمريكيين تلقوا «تقييمًا قائمًا على المعلومات الاستخباراتية قاد عملية صنع القرار لدينا»، واصفًا كيف غيّرت عملية قتل متعهد أمريكي في الآونة الأخيرة حسابات فريق ترامب بشأن «تدفق المعلومات الاستخباراتية» كانوا يتتبعون أنشطة سليماني في العراق.

قال مسؤولون أمريكيون، لخبراء لدى أحد مراكز صنع القرار، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة لديها «معلومات استخبارية رائعة» بشأن مؤامرة لضرب الأمريكيين في العراق وسوريا ولبنان، وفقًا لما قاله شخص مطلع على المكالمة، وبقتل سليماني تعطلت هذه الخطط، بحسب مسؤولين أمريكيين.

تفاصيل ليلة مقتل قاسم سليماني في العراق

وبحسب ما جاء في تقرير وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، فإنه تم إطلاق العديد من صواريخ الكاتيوشا على مطار بغداد، مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا وسط توترات مع الولايات المتحدة.

فكانت الرسائل الأولى الواردة من بغداد، مساء الخميس سرية، ثم بدأت الأخبار تتسرب أنَّ الولايات المتحدة - قام بقتل العقل المُدبّر الإيراني البارز نُشر لأول مرة على الإنترنت قبل الساعة 7 مساءً بفترة قصيرة في واشنطن.

وأضافت بأنَّه بينما كان الصحفيون يتدافعون للتأكُد وتفهُّم الشائعات المُتعلقة بالحادث، أعلن التلفزيون الحكومي العراقي أن سُليماني، إلى جانب العديد من كبار حلفاء إيران في العراق، قد قُتلوا.

ونشر مراسل «بي بي سي» صورة مروّعة تظهر يد سلُيماني المميزة بالخاتم الياقوتي الأحمر في إصبعه، وصورًا أخرى  متداوَلَة عبر الإنترنت منسوبة لبقايا السيارة التي كان يستقلها قاسم سليماني.

وقالت صحيفة «بوليتكو» إن الصور التي التقطت في هذا الوقت تقريبًا أظهرت الرئيس ترامب مع مكارثي ومساعدي البيت الأبيض جاريد كوشنر وهوجان جيدلي ودان سكافينو في مُنتجع «مار لاغو».

رد فعل ترامب عقب مقتل قاسم سليماني

ونشر مكارثي في وقت لاحق على حسابه الشَّخصي على إنستجرام: «كانت أُمسية تاريخية لا تُنسى في وينتر وايت هاوس، أفتخر برئيسنا!».

وبحلول، الساعة 9:46 مساءً من يوم الخميس، أكدت الحكومة الأمريكية رسميًا مقتل سليماني، عن طريق بيان صحفي مكون من 163 كلمة أرسله البنتاجون إلى المراسلين الصحفيين بالبريد الإليكتروني.

وجاء في البيان: «بتوجيه من الرئيس، اتخذ الجيش الأمريكي إجراءات دفاعية حاسمة لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج من خلال قتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي، وهي منظمة أجنبية تعتبرها الولايات المُتحدة إرهابية».

بينما كان التعليق الوحيد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الوحيد، مساء يوم الخميس، هو نشر صورة على الإنترنت للعلم الأمريكي.

أقرأ ايضا :

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «2/3»

كيف قرر ترامب قتل قاسم سليماني؟ «3/3»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك