Menu
مذبحة عيد الحب 70 رصاصة تحسم مواجهة آل كابوني مع باجز موران

يحتفل العالم اليوم بعيد الحب الذي يوافق 14 فبراير من كل عام، لكن هذا اليوم شهد مذبحة صدمت الرأي العام الأمريكي؛ حيث قتل أفراد من عصابة آل كابوني 7 أشخاص من عصابة باجز موران، في العشرينيات من القرن الماضي.

واشتهرت تلك الفترة بالصراع بين العصابات التي احتكرت تجارة وتصنيع الخمور والتهريب، عقب تمرير تعديل دستوري أقر حظر المشروبات الكحولية، وفقًا لـ«العربية».

ومن أشهر تلك العصابات آل كابوني الذي كان يربح 60 مليون دولار سنويًّا من الأعمال غير القانونية، وقُدِّرت ثروته في 1927م بنحو 100 مليون دولار. أما العصابة الثانية الأشهر فهي عصابة جورج باجز موران، التي اشتهرت باسم عصابة نورث سايد.

ووقعت مذبحة عيد الحب بمدينة شيكاغو، في 14 فبراير 1929؛ حين ذهب أفراد من عصابة آل كابوني إلى أحد محل لتصليح السيارات كان باجز موران يستغله في أعمال التهريب، وهم يرتدون زي رجال الشرطة، وأجبروا 7 من كبار رجال موران على الاستدارة نحو الحائط، وأطلقوا عليهم 70 رصاصة، ثم لاذوا بالفرار.

ومن أهم من قُتل في مذبحة عيد الحب المذكور، ألبرت كاشليك الرجل الثاني في العصابة، والمحاسب آدم هاير، وفرانك جوزنبرج الذي أصيب بـ14 رصاصة ومات بعد ساعات رافضًا الإدلاء بأي معلومات لرجال الشرطة.

أما زعيم العصابة باجز موران، فقد نجا من الموت؛ لعدم وجوده في المحل أثناء تنفيذ الهجوم من قبل عصابة آل كابوني.

ونفى آل كابوني أي علاقة له بمذبحة عيد الحب مدعيًا أنه كان في فلوريدا وقت تنفيذها، لإنهاء أعمال خاصة به، وفشلت الشرطة في التوصل إلى الجناة الحقيقيين والقبض عليهم؛ لعدم توافر أي أدلة.

ورغم إفلات آل كابوني من اتهامه بارتكاب المذبحة، فإن السطات الأمنية بدأت تتحرك لإنهاء العصابات، وضيَّقت على أنشطة آل كابوني وراقبته حتى تمكنت من القبض عليه بتهمة تهرُّب ضريبي.

الصحافة أيضًا لم تصمت عما حدث؛ حيث لقَّبت آل كابوني بأنه عدو الشعب رقم واحد.

اقرأ أيضًا:

«سجن من الجحيم» ينتظر قطب المخدرات «إل تشابو»

لهذه الأسباب تكره أوبرا وينفري عيد الحب

2020-08-03T19:38:32+03:00 يحتفل العالم اليوم بعيد الحب الذي يوافق 14 فبراير من كل عام، لكن هذا اليوم شهد مذبحة صدمت الرأي العام الأمريكي؛ حيث قتل أفراد من عصابة آل كابوني 7 أشخاص من عصاب
مذبحة عيد الحب 70 رصاصة تحسم مواجهة آل كابوني مع باجز موران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


صور توثق مذبحة عيد الحب.. 70 رصاصة تحسم مواجهة آل كابوني مع باجز موران

المنفذون لاذوا بالفرار.. والشرطة عجزت عن ضبطهم

صور توثق مذبحة عيد الحب.. 70 رصاصة تحسم مواجهة آل كابوني مع باجز موران
  • 1197
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 جمادى الآخر 1441 /  14  فبراير  2020   12:04 م

يحتفل العالم اليوم بعيد الحب الذي يوافق 14 فبراير من كل عام، لكن هذا اليوم شهد مذبحة صدمت الرأي العام الأمريكي؛ حيث قتل أفراد من عصابة آل كابوني 7 أشخاص من عصابة باجز موران، في العشرينيات من القرن الماضي.

واشتهرت تلك الفترة بالصراع بين العصابات التي احتكرت تجارة وتصنيع الخمور والتهريب، عقب تمرير تعديل دستوري أقر حظر المشروبات الكحولية، وفقًا لـ«العربية».

ومن أشهر تلك العصابات آل كابوني الذي كان يربح 60 مليون دولار سنويًّا من الأعمال غير القانونية، وقُدِّرت ثروته في 1927م بنحو 100 مليون دولار. أما العصابة الثانية الأشهر فهي عصابة جورج باجز موران، التي اشتهرت باسم عصابة نورث سايد.

ووقعت مذبحة عيد الحب بمدينة شيكاغو، في 14 فبراير 1929؛ حين ذهب أفراد من عصابة آل كابوني إلى أحد محل لتصليح السيارات كان باجز موران يستغله في أعمال التهريب، وهم يرتدون زي رجال الشرطة، وأجبروا 7 من كبار رجال موران على الاستدارة نحو الحائط، وأطلقوا عليهم 70 رصاصة، ثم لاذوا بالفرار.

ومن أهم من قُتل في مذبحة عيد الحب المذكور، ألبرت كاشليك الرجل الثاني في العصابة، والمحاسب آدم هاير، وفرانك جوزنبرج الذي أصيب بـ14 رصاصة ومات بعد ساعات رافضًا الإدلاء بأي معلومات لرجال الشرطة.

أما زعيم العصابة باجز موران، فقد نجا من الموت؛ لعدم وجوده في المحل أثناء تنفيذ الهجوم من قبل عصابة آل كابوني.

ونفى آل كابوني أي علاقة له بمذبحة عيد الحب مدعيًا أنه كان في فلوريدا وقت تنفيذها، لإنهاء أعمال خاصة به، وفشلت الشرطة في التوصل إلى الجناة الحقيقيين والقبض عليهم؛ لعدم توافر أي أدلة.

ورغم إفلات آل كابوني من اتهامه بارتكاب المذبحة، فإن السطات الأمنية بدأت تتحرك لإنهاء العصابات، وضيَّقت على أنشطة آل كابوني وراقبته حتى تمكنت من القبض عليه بتهمة تهرُّب ضريبي.

الصحافة أيضًا لم تصمت عما حدث؛ حيث لقَّبت آل كابوني بأنه عدو الشعب رقم واحد.

اقرأ أيضًا:

«سجن من الجحيم» ينتظر قطب المخدرات «إل تشابو»

لهذه الأسباب تكره أوبرا وينفري عيد الحب

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك