Menu
روسيا تكشف عن «جريمة نيجيرية» في مونديال 2018

فتحت السلطات الروسية، تحقيقًا في شبكة إجرامية نيجيرية، يعتقد أنها أجبرت النساء على ممارسة الرذيلة، بعد وصولهن من دون تأشيرة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا عام 2018، حسبما أفادت وكالة أنباء «تاس» الحكومية.

واعتقلت السلطات اثنين من النيجيريين في أكتوبر 2018، ووجّهت إليهما تهمة الاتجار بالبشر، بعد عرض إحدى النساء على ضابط شرطة تظاهر بأنه زبون.

ويقول ناشطون، إن عديدًا من النساء النيجيريات البالغ عددهن ألف امرأة تقريبًا، واللائي دخلن روسيا بتأشيرة خاصة للمشجعين في المونديال، لا يزلن «في حالة عبودية».

وخلال البطولة التي أقيمت في صيف 2018، فتحت روسيا أبوابها أمام المشجعين لدخول البلاد من دون استخراج تأشيرة، شرط أن يكونوا قد حصلوا على بطاقة المشجع.

وصرّح مصدر روسي لم تكشف هويته، أن المشتبه بهما في قضية الاتّجار بالبشر كانا جزءًا من شبكة إجرامية أجبرت الشابات النيجيريات على ممارسة الرذيلة.

ونقل عن المصدر قوله: «كلاهما شهود في قضية جنائية أخرى لتنظيم الأعمال المنافية للآداب يجري التحقيق فيها حاليًا».

وقال المصدر من دون أن يشير إلى العدد الإجماليّ للمشتبه فيهم، إن المتهمين في القضية المنظمة مواطنون نيجيريون.

من المقرر أن تعقد الجلسة القادمة للمدّعى عليهما في 22 يناير الجاري، وفقًا لموقع المحكمة.

اقرأ أيضًا:

ثغرات في المسوَّدة.. وروسيا تعلن تأجيل حفتر لتوقيع «اتفاق الهدنة» الليبي

«الجيش الليبي» يدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى محاور القتال في طرابلس

نيجيريا تعلن إنتاج  1.774 مليون برميل يوميًا من النفط الخام

2020-01-17T14:03:02+03:00 فتحت السلطات الروسية، تحقيقًا في شبكة إجرامية نيجيرية، يعتقد أنها أجبرت النساء على ممارسة الرذيلة، بعد وصولهن من دون تأشيرة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في
روسيا تكشف عن «جريمة نيجيرية» في مونديال 2018
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

روسيا تكشف عن «جريمة نيجيرية» في مونديال 2018

إجبار ألف امرأة على ممارسة الرذيلة

روسيا تكشف عن «جريمة نيجيرية» في مونديال 2018
  • 2760
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 جمادى الأول 1441 /  17  يناير  2020   02:03 م

فتحت السلطات الروسية، تحقيقًا في شبكة إجرامية نيجيرية، يعتقد أنها أجبرت النساء على ممارسة الرذيلة، بعد وصولهن من دون تأشيرة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا عام 2018، حسبما أفادت وكالة أنباء «تاس» الحكومية.

واعتقلت السلطات اثنين من النيجيريين في أكتوبر 2018، ووجّهت إليهما تهمة الاتجار بالبشر، بعد عرض إحدى النساء على ضابط شرطة تظاهر بأنه زبون.

ويقول ناشطون، إن عديدًا من النساء النيجيريات البالغ عددهن ألف امرأة تقريبًا، واللائي دخلن روسيا بتأشيرة خاصة للمشجعين في المونديال، لا يزلن «في حالة عبودية».

وخلال البطولة التي أقيمت في صيف 2018، فتحت روسيا أبوابها أمام المشجعين لدخول البلاد من دون استخراج تأشيرة، شرط أن يكونوا قد حصلوا على بطاقة المشجع.

وصرّح مصدر روسي لم تكشف هويته، أن المشتبه بهما في قضية الاتّجار بالبشر كانا جزءًا من شبكة إجرامية أجبرت الشابات النيجيريات على ممارسة الرذيلة.

ونقل عن المصدر قوله: «كلاهما شهود في قضية جنائية أخرى لتنظيم الأعمال المنافية للآداب يجري التحقيق فيها حاليًا».

وقال المصدر من دون أن يشير إلى العدد الإجماليّ للمشتبه فيهم، إن المتهمين في القضية المنظمة مواطنون نيجيريون.

من المقرر أن تعقد الجلسة القادمة للمدّعى عليهما في 22 يناير الجاري، وفقًا لموقع المحكمة.

اقرأ أيضًا:

ثغرات في المسوَّدة.. وروسيا تعلن تأجيل حفتر لتوقيع «اتفاق الهدنة» الليبي

«الجيش الليبي» يدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى محاور القتال في طرابلس

نيجيريا تعلن إنتاج  1.774 مليون برميل يوميًا من النفط الخام

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك