Menu
إسرائيل تبحث عن سفينة مجهولة تسببت في تلوث نفطي غطى 90% من شواطئها

تسعى السلطات الإسرائيلية إلى تحديد مصدر تلوث نفطي تسبب في تغطية غالبية شواطئها بالنفط الخام، في إحدى أخطر الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل.

وقالت سلطة الطبيعة والمتنزهات التابعة لوزارة البيئة الإسرائيلية، إن كميات هائلة من القطران وصلت خلال الأيام الأخيرة إلى شواطئ إسرائيل من الجنوب إلى الشمال تسببت في واحدة من أشد الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل.

وبلغ حجم التلوث النفطي مستويات سيئة للغاية لدرجة أنه دفع وزارة الداخلية الإسرائيلية إلى إصدار تحذير، يطلب من الناس الابتعاد عن شواطئ محددة بعدما بدأت كتل من القطران في الظهور.

وأنشأت سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية مركز تسجيل ومعلومات للمتطوعين الذين يرغبون في المساعدة، وقالت إنه من الواضح أن إزالة آثار التلوث النفطي سيتطلب استمرار هذه العمليات المعقدة والشاقة فترة طويلة.

وأضافت إنه من بين 190 كيلومترا من الشواطئ في إسرائيل، ضربت الكارثة البيئية 170 كيلومترا، أي بنسبة 90% من شواطئها التي مازالت تتلقى كميات كبيرة من القطران.

وقال بيان لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو: «لدينا إمكانية مقاضاة شركة التأمين على السفينة المسئولة عن التلوث النفطي، وسنبذل قصارى جهدنا لتحديد مكان تلك السفينة. التزامنا الأخلاقي تجاه الجمهور هو تحديد مكان المسئولين عن الواقعة».

اقرأ أيضا:

وزير الطاقة: على منتجي النفط الاستمرار في توخي الحذر

2021-02-24T03:40:05+03:00 تسعى السلطات الإسرائيلية إلى تحديد مصدر تلوث نفطي تسبب في تغطية غالبية شواطئها بالنفط الخام، في إحدى أخطر الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل. وقالت سلطة الطبي
إسرائيل تبحث عن سفينة مجهولة تسببت في تلوث نفطي غطى 90% من شواطئها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إسرائيل تبحث عن سفينة مجهولة تسببت في تلوث نفطي غطى 90% من شواطئها

غطت مسافة 190 كيلومترًا

إسرائيل تبحث عن سفينة مجهولة تسببت في تلوث نفطي غطى 90% من شواطئها
  • 162
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1442 /  22  فبراير  2021   02:59 م

تسعى السلطات الإسرائيلية إلى تحديد مصدر تلوث نفطي تسبب في تغطية غالبية شواطئها بالنفط الخام، في إحدى أخطر الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل.

وقالت سلطة الطبيعة والمتنزهات التابعة لوزارة البيئة الإسرائيلية، إن كميات هائلة من القطران وصلت خلال الأيام الأخيرة إلى شواطئ إسرائيل من الجنوب إلى الشمال تسببت في واحدة من أشد الكوارث البيئية التي ضربت إسرائيل.

وبلغ حجم التلوث النفطي مستويات سيئة للغاية لدرجة أنه دفع وزارة الداخلية الإسرائيلية إلى إصدار تحذير، يطلب من الناس الابتعاد عن شواطئ محددة بعدما بدأت كتل من القطران في الظهور.

وأنشأت سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية مركز تسجيل ومعلومات للمتطوعين الذين يرغبون في المساعدة، وقالت إنه من الواضح أن إزالة آثار التلوث النفطي سيتطلب استمرار هذه العمليات المعقدة والشاقة فترة طويلة.

وأضافت إنه من بين 190 كيلومترا من الشواطئ في إسرائيل، ضربت الكارثة البيئية 170 كيلومترا، أي بنسبة 90% من شواطئها التي مازالت تتلقى كميات كبيرة من القطران.

وقال بيان لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو: «لدينا إمكانية مقاضاة شركة التأمين على السفينة المسئولة عن التلوث النفطي، وسنبذل قصارى جهدنا لتحديد مكان تلك السفينة. التزامنا الأخلاقي تجاه الجمهور هو تحديد مكان المسئولين عن الواقعة».

اقرأ أيضا:

وزير الطاقة: على منتجي النفط الاستمرار في توخي الحذر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك