alexametrics
Menu


7 أسباب لـ«تدلِّي الجفون» قد تؤثر في رؤيتك

تتحكم في مقدار الضوء وانتشار الدموع المرطبة

7 أسباب لـ«تدلِّي الجفون» قد تؤثر في رؤيتك
  • 191
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1440 /  15  مارس  2019   12:27 م

هناك عدد من الأسباب يمكن أن تؤدي إلى ما يُعرف بتدلي الجفون، وهي حالة في معظم أشكالها قابلة للعلاج، ولا يجب أن تقلق منها؛ فحتى الأطفال الذين يولدون بهذه الحالة، يمكن أن يخضعوا لعملية جراحية بسيطة ويتطلعون إلى حياة ذات رؤية طبيعية.

ومع ذلك، لا يمكنك تجاهل أي مشكلة مع جفونك؛ فكل من الجفون العليا والسفلى لها أهمية بالغة في حماية عينيك، كما أنها تساعد في التحكم بمقدار الضوء الذي يصل داخل العين، والتأكد من انتشار الدموع المرطبة عبر العينين؛ ما يمنع جفافها. وفيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لتدلي الجفون:

1- تدلي الجفون الخلقي:

إذا ولدت بجفن متدلٍّ فهذا ما يسمى تدلي الجفون الخلقي، ومن حسن الحظ أنها مشكلة يمكن إصلاحها، لكن يجب أن يتم ذلك على الفور كلما أمكن؛ حيث يؤكد الأطباء أن الطفل لن يطور الرؤية الطبيعية إذا كان الجفن متدليًا؛ فعندما يرى الطفل اللون والضوء، فإنهما يحفزان جميع الأعصاب، وتقوم شبكية العين والدماغ بتطوير المسارات التي ستنشئ رؤية مدى الحياة.

ويمكن أن يؤدي تدلي الجفون الخلقي غير المعالج إلى الحول أو العين الكسولة، والاستجماتزم أو الرؤية الباهتة، والعينين المتقاطعتين، ولكن الجراحة لتعزيز عضلات الجفن يمكن أن تمنع حدوث مضاعفات.

2- الأعصاب التالفة:

تلف العصب الناتج عن إصابة في جفن العين أو أي من الحالات التي تؤثر في الدماغ والجهاز العصبي يمكن أن يتسبب أيضًا في تدلي الجفون. ومتلازمة هورنر هي إحدى هذه الحالات، وهي متلازمة نادرة تحدث عندما يدمر شيء ما (سكتة دماغية أو ورم على سبيل المثال) العصبَ الذي يتحكم في واحدة من العضلات المرتبطة بحركة الجفن، وبوجه عام، عادةً ما يزول تدلي الجفون المصاحب لهذه المتلازمة عندما يتم علاج المشكلة الأساسية، كما يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب الناتج عن السكري الطويل المدى غير المستقر وارتفاع ضغط الدم أيضًا إلى تدلي الجفون.

3- مشكلات العضلات:

يتم التحكم في حركة الجفن في المقام الأول من قبل ثلاث عضلات، أهمها العضلة الرافعة، وأي شيء يؤثر في هذه العضلات يمكن أن يؤثر أيضًا في طريقة عمل الجفن. وأحد أسباب الجفن المتدلي هو مرض عضلي موروث يعرف اختصارًا بـ(OPMD) الحثل العضلي البلعمي، وهو نوع من الضمور العضلي لا يؤثر في حركة العين فحسب بل ويؤثر في البلع وحتى في بعض عضلات الأطراف.

وهناك مرض آخر هو شلل العين الخارجي التدريجي المزمن (CPEO)، الذي عادةً ما يسبب تدلي الجفون في كلتا العينين، وكذلك حالات الضمور العضلي الأكثر شيوعًا من الحثل العضلي التي تبدأ في مرحلة البلوغ.

4- الشيخوخة:

نكره أن نقول ذلك، لكن الجفون المتدلية هي نتيجة حتمية أخرى للشيخوخة، ويدعى تدلي الجفون العصبي. وحسب الأطباء، فإن الجاذبية والوقت يحركان كل شيء نحو الأسفل، وفي بعض الأحيان يصل إلى حد أن الجفن نفسه يتدلى، وفي بعض الأحيان يمكن للجلد الزائد على جفن العين أن يعلق فوق الجفن ويمنع الرؤية.

وفي معظم الحالات تكون المشكلة تجميلية، ويمكن للجراحة الاختيارية استعادة بعض حيوية الشباب إذا اخترت ذلك، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر التدلي في بصرك. وفي هذه الحالة قد تحتاج إلى جراحة للحفاظ على الرؤية لا على الشكل الجمالي.

5- العمليات الجراحية:

هناك أنواع مختلفة لجراحات العيون لا تُحدث مضاعفات في كثير من الأحيان، ولكن يمكن لبعضها أيضًا أن يُحدث بعض المضاعفات كالجفن المتدلي، أو ما يدعى تدلي الجفون بعد الجراحة؛ فقد تنفصل العضلة الرافعة للعين مع مرور الوقت بعد جراحة إزالة المياه البيضاء مثلًا، وقد تم الإبلاغ عن تدلي الجفون بعد بعض الجراحات، وفي حين لا يعرف الخبراء بالضبط السبب وراء ذلك، فإنهم يعتقدون أن أنواع الأدوات والتخدير المستخدمة من قبل الجراحين قد تلعب دورًا.

6- الوهن العضلي الوبيل:

يؤثر هذا المرض المناعي الذاتي النادر على طريقة تواصل العضلات والأعصاب؛ ما يؤدي إلى ضعف العضلات، وفيه تحارب الأجسام المضادة بالخطأ الخلايا العضلية. وتدلي الجفون من الأعراض المبكرة لهذا المرض الذي يمكن أن يتسبب في تذبذب التدلي على مدار اليوم أو إحداث رؤية مزدوجة، كما يمكن أن يؤثر المرض في مناطق أخرى من جسمك. وحتى الآن، لا يوجد علاج ولكن التغييرات في أسلوب الحياة والأدوية يمكن أن تبقي على ضعف العضلات المصاحب تحت السيطرة.

7- السرطان:

على الرغم من أن الأورام الموجودة داخل العين لن تؤثر في الجفن، فإن السرطان حول العين أو خارجها يمكن أن يؤثر في العضلات التي ترفع الجفون، وهذا يشمل الأورام في أي مكان على طول الأعصاب أو على طول الشرايين التي تغذي العين أو في العضلات التي تتحكم في العين. وفي حالات نادرة، يمكن أن يكون تدلي الجفون أحد أعراض أنواع مختلفة من السرطان كالثدي والرئة.

ارجع إلى طبيب العيون إذا لاحظت شيئًا خاطئًا في جفونك، خاصةً إذا كان يتطور بسرعة على مدى بضعة أيام أو ساعات ويصاحبه أعراض أخرى مثل ضعف ذراعيك أو ساقيك أو وجهك، أو صداع خطير أو رؤية مزدوجة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك