Menu
«واتساب» يواصل إثارة الجدل بتأكيد تنفيذ سياسة تحديث الخصوصية

تواصل شركة «واتساب» إثارة الجدل وافتعال الأزمات بعدما أكَّدت مضيها في سياسة تحديث الخصوصية، ما يسمح بتبادل بيانات المستخدمين مع شركة «فيسبوك» والشركات التابعة لها، الأمر الذي أثار موجة انتقادات عالمية دفعت الملايين لهجرة التطبيق.

وبحسب موقع «سكاي نيوز», يقول خبير تكنولوجيا الاتصالات والإعلام، أيمن صلاح: «إذا كان من حق فيسبوك التصرف كما تشاء فيما تملكه من بيانات، فمن حق المستخدمين هجر هذا التطبيق والذهاب لغيره مثل تليجرام مثلا أو سيجنال».

وأضاف: «شركة فيسبوك تحاول القول إن كل سياساتها ستكون واحدة في العالم وهو تحرك قانوني أكثر منه تكنولوجي».

وتوقع أيمن صلاح استمرار خسائر التطبيق الشهير المتمثلة في هجرة المستخدمين والتي تقدر بـ200 إلى 300 مليون مستخدم حول العالم، ضاربا المثل بـ«جوجل بلس» الذي لم يستمر ولم ينجح لأنه لم يستمع لاعتراضات مستخدميه.

في السياق نفسه، يرى الخبير التقني، سالم الحربي، أن إصرار فيسبوك على هذه السياسة يرجع لبيع معلومات المستخدمين للمعلنين لاستهدافهم في الإعلانات.

وأضاف: «تطبيق واتساب قد يتحول شيئًا فشيئًا إلى تطبيق عادي لا يهم المستخدمين بسبب سياسة الخصوصية التي تجبر المستخدم على الموافقة أو حذف حسابه».

من جانبه، يقول خبير تكنولوجيا المعلومات، أسامة مصطفى: «المستخدم العادي ليس هو الخطر الأكبر لأنه بالفعل يعطي بيانات أكثر بكثير من ذلك بمجرد الولوج على الإنترنت».

وأضاف: «البيانات مدمجة بالفعل لكن ما يحدث هو الإعلان طبقا لقانون حماية خصوصية البيانات الشخصية لمستخدمي الإنترنت GDPR، الذي أصدره الاتحاد الأوروبي؛ ليلزم الشركات بالإفصاح عن أي بيانات تحصل عليها من المستخدمين».

وأوضح: «كل البيانات التي تُجمع حول العالم يتم تحليلها في سيرفرات ضخمة جدًا تقدم كل المعلومات التي قد تحرك القرار السياسي وتصل إلى تحريك ثورات».

وشهدت الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر يناير الماضي تحميل تطبيق «تليجرام» من قبل 25 مليون شخص على مستوى العالم، كما تم تحميل تطبيق «سيجنال» من قبل 7.5 مليون مستخدم جديد، وهما المنافسان الأقرب لخطف الأضواء من «واتساب»، ووفقا لبيانات لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان البريطاني.

اقرأ أيضاً:

فيسبوك يحذف صفحة جيش ميانمار بموجب ضوابط «حظر التحريض»

2021-02-24T16:49:58+03:00 تواصل شركة «واتساب» إثارة الجدل وافتعال الأزمات بعدما أكَّدت مضيها في سياسة تحديث الخصوصية، ما يسمح بتبادل بيانات المستخدمين مع شركة «فيسبوك» والشركات التابعة ل
«واتساب» يواصل إثارة الجدل بتأكيد تنفيذ سياسة تحديث الخصوصية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«واتساب» يواصل إثارة الجدل بتأكيد تنفيذ سياسة تحديث الخصوصية

بتبادل بيانات المستخدمين مع الشركات الأخرى

«واتساب» يواصل إثارة الجدل بتأكيد تنفيذ سياسة تحديث الخصوصية
  • 927
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 رجب 1442 /  21  فبراير  2021   01:21 م

تواصل شركة «واتساب» إثارة الجدل وافتعال الأزمات بعدما أكَّدت مضيها في سياسة تحديث الخصوصية، ما يسمح بتبادل بيانات المستخدمين مع شركة «فيسبوك» والشركات التابعة لها، الأمر الذي أثار موجة انتقادات عالمية دفعت الملايين لهجرة التطبيق.

وبحسب موقع «سكاي نيوز», يقول خبير تكنولوجيا الاتصالات والإعلام، أيمن صلاح: «إذا كان من حق فيسبوك التصرف كما تشاء فيما تملكه من بيانات، فمن حق المستخدمين هجر هذا التطبيق والذهاب لغيره مثل تليجرام مثلا أو سيجنال».

وأضاف: «شركة فيسبوك تحاول القول إن كل سياساتها ستكون واحدة في العالم وهو تحرك قانوني أكثر منه تكنولوجي».

وتوقع أيمن صلاح استمرار خسائر التطبيق الشهير المتمثلة في هجرة المستخدمين والتي تقدر بـ200 إلى 300 مليون مستخدم حول العالم، ضاربا المثل بـ«جوجل بلس» الذي لم يستمر ولم ينجح لأنه لم يستمع لاعتراضات مستخدميه.

في السياق نفسه، يرى الخبير التقني، سالم الحربي، أن إصرار فيسبوك على هذه السياسة يرجع لبيع معلومات المستخدمين للمعلنين لاستهدافهم في الإعلانات.

وأضاف: «تطبيق واتساب قد يتحول شيئًا فشيئًا إلى تطبيق عادي لا يهم المستخدمين بسبب سياسة الخصوصية التي تجبر المستخدم على الموافقة أو حذف حسابه».

من جانبه، يقول خبير تكنولوجيا المعلومات، أسامة مصطفى: «المستخدم العادي ليس هو الخطر الأكبر لأنه بالفعل يعطي بيانات أكثر بكثير من ذلك بمجرد الولوج على الإنترنت».

وأضاف: «البيانات مدمجة بالفعل لكن ما يحدث هو الإعلان طبقا لقانون حماية خصوصية البيانات الشخصية لمستخدمي الإنترنت GDPR، الذي أصدره الاتحاد الأوروبي؛ ليلزم الشركات بالإفصاح عن أي بيانات تحصل عليها من المستخدمين».

وأوضح: «كل البيانات التي تُجمع حول العالم يتم تحليلها في سيرفرات ضخمة جدًا تقدم كل المعلومات التي قد تحرك القرار السياسي وتصل إلى تحريك ثورات».

وشهدت الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر يناير الماضي تحميل تطبيق «تليجرام» من قبل 25 مليون شخص على مستوى العالم، كما تم تحميل تطبيق «سيجنال» من قبل 7.5 مليون مستخدم جديد، وهما المنافسان الأقرب لخطف الأضواء من «واتساب»، ووفقا لبيانات لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان البريطاني.

اقرأ أيضاً:

فيسبوك يحذف صفحة جيش ميانمار بموجب ضوابط «حظر التحريض»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك