Menu
تحالف نيمار-ألفيش ينفجر أمام «غدر» الإدارة القطرية

ازدادت أجواء التوتر داخل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما تفجَّرت أزمة جديدة بنشوب تحالف بين البرازيليَّيْن نيمار دا سيلفا وداني ألفيش؛ للتصدي لإدارة النادي التي يرأسها القطري ناصر الخليفي.

وكشفت تقارير صحفية أن نيمار وألفيش يشعران بغدر الإدارة القطرية ونيتها التخلص من «الأخير» تدريجيًّا؛ وذلك في الوقت الذي لم يُسدَل فيه الستار بعدُ على أزمة اللاعب أدريان رابيو، الذي لا يزال يبحث عن مخرج من سيطرة المالك القطري الذي يهدد مستقبله في الملاعب سعيًا وراء إجباره على تجديد عقده مع النادي الباريسي.

وحسب صحيفة «أس» الإسبانية، فإن نيمار دخل في مشادات قوية مع ناصر الخليفي رئيس النادي الباريسي؛ وذلك بسبب ملف تجديد تعاقد ألفيش الذي تجمعه بنيمار علاقة صداقة قوية.

ويبلغ ألفيش من العمر 35 عامًا، وكان ينتظر أن تُقدِّر إدارة باريس عطاءه للنادي من خلال التوقيع على عقد يمتد لثلاث سنوات، مع حصوله على راتب جيد، غير أنه فوجئ بعرض مقدم إليه يعتبر مهينًا حسب وصفه، تضمَّن شروطًا لم يقبلها، منها التمديد لمدة موسم واحد فقط، إضافةً إلى حصوله على راتب مرتبط فقط بعدد المباريات التي سوف يشارك فيها مستقبلًا.

وأثار هذا العرض حفيظة اللاعب البرازيلي الذي عبَّر عن شعوره بالإحباط، وهدد -حسب تقارير إعلامية متطابقة- بالرحيل نهاية الموسم.

من جانبه، دخل نيمار في نقاش حاد مع ناصر الخليفي رئيس النادي لإقناعه بضرورة بقاء داني ألفيش لأطول فترة ممكنة. وعلَّل نيمار موقفه بالقول إنه سيشعر بسعادة أكبر في صفوف باريس سان جيرمان بوجود أصدقاء على غرار داني.

وكثيرًا ما ارتبط اسم نيمار بالرحيل إلى نادي ريال مدريد الإسباني، لا سيما بعد فشله مع نادي العاصمة الفرنسية في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا. وقد نقلت تقارير صحفية، قبل يومين، عن مقربين من المهاجم الباريسي، أن اللاعب سينضم إلى الملكي خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

2019-03-23T11:33:38+03:00 ازدادت أجواء التوتر داخل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما تفجَّرت أزمة جديدة بنشوب تحالف بين البرازيليَّيْن نيمار دا سيلفا وداني ألفيش؛ للتصدي لإدارة النادي
تحالف نيمار-ألفيش ينفجر أمام «غدر» الإدارة القطرية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تحالف نيمار-ألفيش ينفجر أمام «غدر» الإدارة القطرية

تقارير تُرجِّح رحيل اللاعبَيْن عن سان جيرمان

تحالف نيمار-ألفيش ينفجر أمام «غدر» الإدارة القطرية
  • 2228
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 رجب 1440 /  23  مارس  2019   11:33 ص

ازدادت أجواء التوتر داخل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما تفجَّرت أزمة جديدة بنشوب تحالف بين البرازيليَّيْن نيمار دا سيلفا وداني ألفيش؛ للتصدي لإدارة النادي التي يرأسها القطري ناصر الخليفي.

وكشفت تقارير صحفية أن نيمار وألفيش يشعران بغدر الإدارة القطرية ونيتها التخلص من «الأخير» تدريجيًّا؛ وذلك في الوقت الذي لم يُسدَل فيه الستار بعدُ على أزمة اللاعب أدريان رابيو، الذي لا يزال يبحث عن مخرج من سيطرة المالك القطري الذي يهدد مستقبله في الملاعب سعيًا وراء إجباره على تجديد عقده مع النادي الباريسي.

وحسب صحيفة «أس» الإسبانية، فإن نيمار دخل في مشادات قوية مع ناصر الخليفي رئيس النادي الباريسي؛ وذلك بسبب ملف تجديد تعاقد ألفيش الذي تجمعه بنيمار علاقة صداقة قوية.

ويبلغ ألفيش من العمر 35 عامًا، وكان ينتظر أن تُقدِّر إدارة باريس عطاءه للنادي من خلال التوقيع على عقد يمتد لثلاث سنوات، مع حصوله على راتب جيد، غير أنه فوجئ بعرض مقدم إليه يعتبر مهينًا حسب وصفه، تضمَّن شروطًا لم يقبلها، منها التمديد لمدة موسم واحد فقط، إضافةً إلى حصوله على راتب مرتبط فقط بعدد المباريات التي سوف يشارك فيها مستقبلًا.

وأثار هذا العرض حفيظة اللاعب البرازيلي الذي عبَّر عن شعوره بالإحباط، وهدد -حسب تقارير إعلامية متطابقة- بالرحيل نهاية الموسم.

من جانبه، دخل نيمار في نقاش حاد مع ناصر الخليفي رئيس النادي لإقناعه بضرورة بقاء داني ألفيش لأطول فترة ممكنة. وعلَّل نيمار موقفه بالقول إنه سيشعر بسعادة أكبر في صفوف باريس سان جيرمان بوجود أصدقاء على غرار داني.

وكثيرًا ما ارتبط اسم نيمار بالرحيل إلى نادي ريال مدريد الإسباني، لا سيما بعد فشله مع نادي العاصمة الفرنسية في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا. وقد نقلت تقارير صحفية، قبل يومين، عن مقربين من المهاجم الباريسي، أن اللاعب سينضم إلى الملكي خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك