Menu
عادات ونصائح لتحسين الذاكرة وتقوية التركيز

هل تكافح من أجل الحفاظ على تركيزك؟، إذا كنت كذلك فيمكنك أن تستعين ببعض الاستراتيجيات التي قدَّمها الخبراء لمساعدتك على حل هذه المشكلة ووضعك على الطريق الصحيح؛ حيث يعتقد الخبراء أن تأسيس سلوك أو بناء عادات جديدة صحية هو أمر أساسي لمعظمنا، خاصة مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الذي أصبحت الغالبية مِنَّا تُعاني منه.

وقد أثبتت الأبحاث الأخيرة التي أجريت في جامعة لندن، أن بناء عادات يمكن أن يتكون خلال 21 يومًا متتالية، فإذا حافظت على المواظبة على العادات الصحية وتخطيت حاجز الواحد والعشرين يومًا، فستكون بذلك قادرًا خلال شهرين إلى ثمانية أشهر على جعلها جزءًا من حياتك يصعب الاستغناء عنه، مع تطبيق هذه الاستراتيجيات:

- ابدأ مع هدف صغير: ضَعْ أهدافًا صغيرة في البداية، كتحقيق نوم أفضل لفترة أطول، ويمكن أن تساعد ممارسة بعض التمرينات في صالة الألعاب الرياضية في ذلك، أو حتى مجرد وَضّعِ صالة الألعاب في خطتك دون ممارسة الرياضة، ووضع حقيبتك الرياضية في السيارة والذهاب إلى هناك في موعد محدد أسبوعيًّا.

وحتى في الأيام التي تشعر فيها بالتعب، اتبع نفس الأمر ثم مارس على الأقل تمرينًا خفيفًا، وإذا لم تتمكن من ذلك، إذا نسيت أن تَحْزِمَ حقيبتَك الرياضية، أو لم تكن ترغب في قيادة السيارة إلى صالة الألعاب الرياضية، تجوَّل حول المبنى بعد العشاء، فهذا البديل لن يأخذ الكثير من الوقت.

- البحث عن طريقة لتحفيز نفسك: يمكنك كتابة 10 أسباب تود النجاح من أجلها في قائمة ووضعها أمامك، هذا الأمر يحفزك على التركيز والاستمرار، فأنت تحتاج إلى ذلك والذكرى بالتأكيد تنفع وخاصة عندما تسعى للبدء فى طريق صحيح وتحاول التَّشبُّثَ به.
كما يمكنك "الاستعانة بصديق" لتذكيرك دائمًا بخطتك وما تسعى إلى تحقيقه، ويمكن لكلاكما أن يساعد الآخر بنفس الشكل بحيث تكون المنفعة متبادلة ومفيدة لكلاكما.

- راقب نجاحك: حاول مراقبة نفسك والاقتراب منها، راقب تلك العادات السيئة التي تجاوزتها، وركز في مقدار التغيير الذي حدث ويحدث، وستكتشف أنه يأتي بقوة، البعض يرى عاداته السيئة جزءًا من حياته لا يمكن تغييره، ولكن هذا غير حقيقي، يمكنك التجربة وستنجح، فقط مرِّن قدراتك على التركيز مع نفسك.

ويمكنك وضع ملاحظات مكتوبة، وإشارات بصرية أمامك في كل مكان لتذكير نفسك بخططك وما تسعى إليه من تغيير للأفضل، فالتذكيرات المرئية طريقة رائعة لمنع الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من التشتت، وحتى نتمكن من متابعة نوايانا.
 

2018-12-31T09:05:56+03:00 هل تكافح من أجل الحفاظ على تركيزك؟، إذا كنت كذلك فيمكنك أن تستعين ببعض الاستراتيجيات التي قدَّمها الخبراء لمساعدتك على حل هذه المشكلة ووضعك على الطريق الصحيح؛ ح
عادات ونصائح لتحسين الذاكرة وتقوية التركيز
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


عادات ونصائح لتحسين الذاكرة وتقوية التركيز

جامعة لندن: يمكن تكوينها بسرعة..

عادات ونصائح لتحسين الذاكرة وتقوية التركيز
  • 90
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 ربيع الآخر 1440 /  31  ديسمبر  2018   09:05 ص

هل تكافح من أجل الحفاظ على تركيزك؟، إذا كنت كذلك فيمكنك أن تستعين ببعض الاستراتيجيات التي قدَّمها الخبراء لمساعدتك على حل هذه المشكلة ووضعك على الطريق الصحيح؛ حيث يعتقد الخبراء أن تأسيس سلوك أو بناء عادات جديدة صحية هو أمر أساسي لمعظمنا، خاصة مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الذي أصبحت الغالبية مِنَّا تُعاني منه.

وقد أثبتت الأبحاث الأخيرة التي أجريت في جامعة لندن، أن بناء عادات يمكن أن يتكون خلال 21 يومًا متتالية، فإذا حافظت على المواظبة على العادات الصحية وتخطيت حاجز الواحد والعشرين يومًا، فستكون بذلك قادرًا خلال شهرين إلى ثمانية أشهر على جعلها جزءًا من حياتك يصعب الاستغناء عنه، مع تطبيق هذه الاستراتيجيات:

- ابدأ مع هدف صغير: ضَعْ أهدافًا صغيرة في البداية، كتحقيق نوم أفضل لفترة أطول، ويمكن أن تساعد ممارسة بعض التمرينات في صالة الألعاب الرياضية في ذلك، أو حتى مجرد وَضّعِ صالة الألعاب في خطتك دون ممارسة الرياضة، ووضع حقيبتك الرياضية في السيارة والذهاب إلى هناك في موعد محدد أسبوعيًّا.

وحتى في الأيام التي تشعر فيها بالتعب، اتبع نفس الأمر ثم مارس على الأقل تمرينًا خفيفًا، وإذا لم تتمكن من ذلك، إذا نسيت أن تَحْزِمَ حقيبتَك الرياضية، أو لم تكن ترغب في قيادة السيارة إلى صالة الألعاب الرياضية، تجوَّل حول المبنى بعد العشاء، فهذا البديل لن يأخذ الكثير من الوقت.

- البحث عن طريقة لتحفيز نفسك: يمكنك كتابة 10 أسباب تود النجاح من أجلها في قائمة ووضعها أمامك، هذا الأمر يحفزك على التركيز والاستمرار، فأنت تحتاج إلى ذلك والذكرى بالتأكيد تنفع وخاصة عندما تسعى للبدء فى طريق صحيح وتحاول التَّشبُّثَ به.
كما يمكنك "الاستعانة بصديق" لتذكيرك دائمًا بخطتك وما تسعى إلى تحقيقه، ويمكن لكلاكما أن يساعد الآخر بنفس الشكل بحيث تكون المنفعة متبادلة ومفيدة لكلاكما.

- راقب نجاحك: حاول مراقبة نفسك والاقتراب منها، راقب تلك العادات السيئة التي تجاوزتها، وركز في مقدار التغيير الذي حدث ويحدث، وستكتشف أنه يأتي بقوة، البعض يرى عاداته السيئة جزءًا من حياته لا يمكن تغييره، ولكن هذا غير حقيقي، يمكنك التجربة وستنجح، فقط مرِّن قدراتك على التركيز مع نفسك.

ويمكنك وضع ملاحظات مكتوبة، وإشارات بصرية أمامك في كل مكان لتذكير نفسك بخططك وما تسعى إليه من تغيير للأفضل، فالتذكيرات المرئية طريقة رائعة لمنع الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من التشتت، وحتى نتمكن من متابعة نوايانا.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك