Menu
بالصور.. 4 عارضات أزياء حطمن معايير الجمال التقليدية.. وغرَّدن خارج المألوف

في تحد واضح لمفاهيم الجمال والجاذبية التقليدية، قررت 4 نساء حول العالم صياغة مفاهيم جديدة للجمال، واستطعن أن يصبحن عارضات أزياء وملكات جمال خارج المألوف بمعايير مختلفة تمامًا، فإحداهن بلا ذراعين والثانية من قصيرات القامة، والثالثة بساق مبتورة ، بينما الرابعة مصابة بمرض البهاق.

بلا ذراعين تألقت عارضة الأزياء المكسيكية «آنا غابريلا مولينا» التي تبلغ من العمر 24 عامًا، في مسابقة ملكة الجمال المنعقدة في مسقط رأسها بولاية «فيراكروز»، المطلّة على خليج المكسيك؛ لكنها تحدت الصعاب؛ خاصة أن قبولها في تلك المسابقة كان صعبًا للغاية.

آنا غابريلا.. عارضة أزياء تألقت بدون ذراعين في مسابقة ملكة جمال المكسيك

ووفقا لوكالة رويترز، قالت «آنا غابريلا» التي تحمل شهادة بكالوريوس في علم النفس إن: «قبولها كان صعبًا، ولكنها أرادت أن تكون قدوة للآخرين المصابين بإعاقة»، مشيرة إلى أنها نجحت في التغلب على كل شيء صادفها في حياتها كلها.

وأوضحت «آنا غابريلا» التي تصنَّف كواحدة من عارضات الأزياء اللاتي خرجن عن الألوف: «إن ولادتها دون ذراعين لم تمنعها من تناول الطعام أو استخدام الهاتف المحمول أو الكتابة بقدميها»، وإذا فازت باللقب ستتأهل لمسابقة ملكة جمال المكسيك في يونيو المقبل .

وعن حلم الفوز باللقب، قالت عارضة الأزياء «آنا غابريلا»: «سأواجه نفس الاختبارات مثل الجميع وسأجتازها. أشعر كأي شخصي آخر طبيعي لأنني عشت حياتي على هذا النحو، ولذلك فبالنسبة لي إعاقتي ليست قيدًا بل على العكس».

نسمة يحيى.. عارضة أزياء من قصيرات القامة لم تستسلم للتنمر

من المكسيك إلى العاصمة المصرية القاهرة، حيث نسمة يحيى الفتاة التي تبلغ من العمر 20 عاما التي لا يتعدى طولها 105 سم وتحلم أن تكون من عارضات الأزياء اللاتي خرجن عن المألوف وصغن مفاهيم جديدة للجمال.

تعرضت عارضة الأزياء نسمة يحيي، الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية التربية النوعية جامعة المنصورة، للتنمر في جميع مراحل حياتها، منها قذفها بالحجارة ورشها بالمياه، والسخرية من قصر قامتها، أو الخوف من الاقتراب منها، ما أفقدها هذا الكثير من الثقة بنفسها فأصبحت شخصية انطوائية تخشى الخروج من منزلها بمفردها.

ورغم كون نسمة يحيى عانت كثيرًا بعد دخولها الجامعة من نظرة زملائها وضحكاتهم عليها، إلا أنها قررت مواجهة كل ذلك بتغيير نمط حياتها وكسر حاجز الخوف من الناس وكلامهم الجارح لها، وتألقت على السوشيال ميديا كعارضة أزياء خارج المألوف.

موديستا فيكتوريا.. عارضة أزياء بريطانية بساق مبتور تحقق العالمية

وفي بريطانيا أصبحت عارضة الأزياء «موديستا فيكتوريا»، إحدى أشهر عارضات الأزياء في العالم بسبب ساقها المبتورة، إذ تعرضت للإهمال الطبي أثناء ولادتها ما أسفر عن خضوعها لـ15 عملية جراحية غير ناجحة أدت إلى بتر ساقها وشراء بدائل صناعية في 2007.

جذبت «فيكتوريا موديستا» الأنظار في العام 2012، عندما غنت في حفل اختتام أولمبياد لندن لذوي الاحتياجات الخاصة بساق اصطناعية مرصعة بالكريستال، كما ظهرت في كليب غنائي في 12 ديسمبر 2015 عبرت فيه عن أحلام ذوي الإعاقة في بريطانيا.

ويني هارلو.. أول عارضة أزياء مصابة بالبهاق

أما «وينى هارلو » الكندية ذات الـ22 عاما هي أول عارضة أزياء مصابة بمرض جلدي نادر يدعى «البهاق» منذ طفولها، وهو يؤدي إلى وجود أصباغ عديمة اللون في مختلف أنحاء الجسد ، غير أنها فرضت معايير جديدة لجمال المرأة وأصبحت الوجه الدعائي للعلامة التجارية العالمية «ديسيجوال».

وصنفت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عارضة الأزياء الشهيرة «ويني هارلو» ضمن لائحتها السنوية لأكثر مائة امرأة تميزًا ونجاحًا في عام 2016.

وقالت «ويني هارلو » في تصريحات لـ«بي بي سي»: «إنها تحمل سرًا دفينًا تحرص عليه دائمًا وهو أنّها ولدت مجبولةً على الثقة بذاتها، في الوقت الذي لاقت فيه معاملة عكسية من محيطها الخارجي توحي لها بالنبذ والنقصان».

اقرأ أيضا:

حليمة عدن.. عارضة أزياء مسلمة تمسكت بتعاليم دينها فأشعلت الجدل

عارضة أزياء بريطانية تتوعد بكشف الوجه الآخر لرونالدو

2020-09-21T08:34:09+03:00 في تحد واضح لمفاهيم الجمال والجاذبية التقليدية، قررت 4 نساء حول العالم صياغة مفاهيم جديدة للجمال، واستطعن أن يصبحن عارضات أزياء وملكات جمال خارج المألوف بمعايير
بالصور.. 4 عارضات أزياء حطمن معايير الجمال التقليدية.. وغرَّدن خارج المألوف
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالصور.. 4 عارضات أزياء حطمن معايير الجمال التقليدية.. وغرَّدن خارج المألوف

عانين من التنمُّر ووصلن إلى العالمية

بالصور.. 4 عارضات أزياء حطمن معايير الجمال التقليدية.. وغرَّدن خارج المألوف
  • 3501
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 جمادى الآخر 1441 /  26  يناير  2020   05:08 م

في تحد واضح لمفاهيم الجمال والجاذبية التقليدية، قررت 4 نساء حول العالم صياغة مفاهيم جديدة للجمال، واستطعن أن يصبحن عارضات أزياء وملكات جمال خارج المألوف بمعايير مختلفة تمامًا، فإحداهن بلا ذراعين والثانية من قصيرات القامة، والثالثة بساق مبتورة ، بينما الرابعة مصابة بمرض البهاق.

بلا ذراعين تألقت عارضة الأزياء المكسيكية «آنا غابريلا مولينا» التي تبلغ من العمر 24 عامًا، في مسابقة ملكة الجمال المنعقدة في مسقط رأسها بولاية «فيراكروز»، المطلّة على خليج المكسيك؛ لكنها تحدت الصعاب؛ خاصة أن قبولها في تلك المسابقة كان صعبًا للغاية.

آنا غابريلا.. عارضة أزياء تألقت بدون ذراعين في مسابقة ملكة جمال المكسيك

ووفقا لوكالة رويترز، قالت «آنا غابريلا» التي تحمل شهادة بكالوريوس في علم النفس إن: «قبولها كان صعبًا، ولكنها أرادت أن تكون قدوة للآخرين المصابين بإعاقة»، مشيرة إلى أنها نجحت في التغلب على كل شيء صادفها في حياتها كلها.

وأوضحت «آنا غابريلا» التي تصنَّف كواحدة من عارضات الأزياء اللاتي خرجن عن الألوف: «إن ولادتها دون ذراعين لم تمنعها من تناول الطعام أو استخدام الهاتف المحمول أو الكتابة بقدميها»، وإذا فازت باللقب ستتأهل لمسابقة ملكة جمال المكسيك في يونيو المقبل .

وعن حلم الفوز باللقب، قالت عارضة الأزياء «آنا غابريلا»: «سأواجه نفس الاختبارات مثل الجميع وسأجتازها. أشعر كأي شخصي آخر طبيعي لأنني عشت حياتي على هذا النحو، ولذلك فبالنسبة لي إعاقتي ليست قيدًا بل على العكس».

نسمة يحيى.. عارضة أزياء من قصيرات القامة لم تستسلم للتنمر

من المكسيك إلى العاصمة المصرية القاهرة، حيث نسمة يحيى الفتاة التي تبلغ من العمر 20 عاما التي لا يتعدى طولها 105 سم وتحلم أن تكون من عارضات الأزياء اللاتي خرجن عن المألوف وصغن مفاهيم جديدة للجمال.

تعرضت عارضة الأزياء نسمة يحيي، الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية التربية النوعية جامعة المنصورة، للتنمر في جميع مراحل حياتها، منها قذفها بالحجارة ورشها بالمياه، والسخرية من قصر قامتها، أو الخوف من الاقتراب منها، ما أفقدها هذا الكثير من الثقة بنفسها فأصبحت شخصية انطوائية تخشى الخروج من منزلها بمفردها.

ورغم كون نسمة يحيى عانت كثيرًا بعد دخولها الجامعة من نظرة زملائها وضحكاتهم عليها، إلا أنها قررت مواجهة كل ذلك بتغيير نمط حياتها وكسر حاجز الخوف من الناس وكلامهم الجارح لها، وتألقت على السوشيال ميديا كعارضة أزياء خارج المألوف.

موديستا فيكتوريا.. عارضة أزياء بريطانية بساق مبتور تحقق العالمية

وفي بريطانيا أصبحت عارضة الأزياء «موديستا فيكتوريا»، إحدى أشهر عارضات الأزياء في العالم بسبب ساقها المبتورة، إذ تعرضت للإهمال الطبي أثناء ولادتها ما أسفر عن خضوعها لـ15 عملية جراحية غير ناجحة أدت إلى بتر ساقها وشراء بدائل صناعية في 2007.

جذبت «فيكتوريا موديستا» الأنظار في العام 2012، عندما غنت في حفل اختتام أولمبياد لندن لذوي الاحتياجات الخاصة بساق اصطناعية مرصعة بالكريستال، كما ظهرت في كليب غنائي في 12 ديسمبر 2015 عبرت فيه عن أحلام ذوي الإعاقة في بريطانيا.

ويني هارلو.. أول عارضة أزياء مصابة بالبهاق

أما «وينى هارلو » الكندية ذات الـ22 عاما هي أول عارضة أزياء مصابة بمرض جلدي نادر يدعى «البهاق» منذ طفولها، وهو يؤدي إلى وجود أصباغ عديمة اللون في مختلف أنحاء الجسد ، غير أنها فرضت معايير جديدة لجمال المرأة وأصبحت الوجه الدعائي للعلامة التجارية العالمية «ديسيجوال».

وصنفت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عارضة الأزياء الشهيرة «ويني هارلو» ضمن لائحتها السنوية لأكثر مائة امرأة تميزًا ونجاحًا في عام 2016.

وقالت «ويني هارلو » في تصريحات لـ«بي بي سي»: «إنها تحمل سرًا دفينًا تحرص عليه دائمًا وهو أنّها ولدت مجبولةً على الثقة بذاتها، في الوقت الذي لاقت فيه معاملة عكسية من محيطها الخارجي توحي لها بالنبذ والنقصان».

اقرأ أيضا:

حليمة عدن.. عارضة أزياء مسلمة تمسكت بتعاليم دينها فأشعلت الجدل

عارضة أزياء بريطانية تتوعد بكشف الوجه الآخر لرونالدو

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك