Menu
التوفيق بين العمل والعبادة في رمضان.. عضو بهيئة كبار العلماء يوجه نصيحة

قال عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى الشيخ الدكتور عبدالسلام السليمان، إنَّ المسلم ينبغي عليه في شهر رمضان أن يجتهد كل الاجتهاد في شهر رمضان؛ لأنه فرصة عظيمة، وذلك بترتيب وقته ووضع برنامج كامل ليستطيع أن يوفق بين العبادة والعمل في رمضان.

وأضاف «السليمان» عبر الحساب الرسمي للرئاسة العامة للبحوث والإفتاء بموقع «تويتر»، إن من الفرص العظيمة التي لا يفرط فيها في رمضان الجلوس بعد صلاة الفجر حتى تشرق الشمس فقد بين النبي، صلي الله عليه وسلم، أن من يفعل ذلك يكتب له أجر حجة أو عمرة تامة؛ وذلك لمجرد أن يصلي الفجر في جماعة ثم يجلس في مصلاه حتى تشرق الشمس ثم يصلي ركعتين؛ فيحصل على الأجر العظيم.

ونصح عضو هيئة كبار العلماء  بضرورة ترتيب الأوقات؛ بحيث لو جلس المصلي بين صلاة الفجر وشروق الشمس وهو يقرأ القرآن ربما أنهى خمسة أجزاء بما يعني أنه يختم القرآن في سبعة أيام، وألا يتباطأ في شيء من ذلك.

2021-09-12T10:27:03+03:00 قال عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى الشيخ الدكتور عبدالسلام السليمان، إنَّ المسلم ينبغي عليه في شهر رمضان أن يجتهد كل الاجتهاد في شهر رمضان؛ لأ
التوفيق بين العمل والعبادة في رمضان.. عضو بهيئة كبار العلماء يوجه نصيحة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

التوفيق بين العمل والعبادة في رمضان.. عضو بهيئة كبار العلماء يوجه نصيحة

أكد أهمية ترتيب الوقت..

التوفيق بين العمل والعبادة في رمضان.. عضو بهيئة كبار العلماء يوجه نصيحة
  • 305
  • 0
  • 0
فريق التحرير
30 شعبان 1442 /  12  أبريل  2021   09:07 م

قال عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى الشيخ الدكتور عبدالسلام السليمان، إنَّ المسلم ينبغي عليه في شهر رمضان أن يجتهد كل الاجتهاد في شهر رمضان؛ لأنه فرصة عظيمة، وذلك بترتيب وقته ووضع برنامج كامل ليستطيع أن يوفق بين العبادة والعمل في رمضان.

وأضاف «السليمان» عبر الحساب الرسمي للرئاسة العامة للبحوث والإفتاء بموقع «تويتر»، إن من الفرص العظيمة التي لا يفرط فيها في رمضان الجلوس بعد صلاة الفجر حتى تشرق الشمس فقد بين النبي، صلي الله عليه وسلم، أن من يفعل ذلك يكتب له أجر حجة أو عمرة تامة؛ وذلك لمجرد أن يصلي الفجر في جماعة ثم يجلس في مصلاه حتى تشرق الشمس ثم يصلي ركعتين؛ فيحصل على الأجر العظيم.

ونصح عضو هيئة كبار العلماء  بضرورة ترتيب الأوقات؛ بحيث لو جلس المصلي بين صلاة الفجر وشروق الشمس وهو يقرأ القرآن ربما أنهى خمسة أجزاء بما يعني أنه يختم القرآن في سبعة أيام، وألا يتباطأ في شيء من ذلك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك