Menu


ريال مدريد في رهان أخير أمام روما لإنقاذ موسمه من الضياع

الفريق يواجه خطر الإقصاء من بطولته المفضلة

لن يكون لقاء ريال مدريد الإسباني مع نظيره روما الإيطالي في العاصمة الإيطالية، الثلاثاء، لقاءً سيسعى خلاله الفريقان للتأهل إلى دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أو
ريال مدريد في رهان أخير أمام روما لإنقاذ موسمه من الضياع
  • 77
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

لن يكون لقاء ريال مدريد الإسباني مع نظيره روما الإيطالي في العاصمة الإيطالية، الثلاثاء، لقاءً سيسعى خلاله الفريقان للتأهل إلى دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم فحسب، بل سيكون مواجهةً قد تحسم أيضًا هوية بطل المجموعة السابعة في هذه المسابقة القارية الكبيرة.

ويتساوى الفريقان في عدد النقاط حتى الآن بواقع 9 نقاط لكل منهما حصداها من 4 مباريات، وسيحسم فوز أحدهما بمباراة غد، تأهله لأول الأدوار الإقصائية في البطولة الأوروبية.

ويأتي اللقاء في لحظة سيئة للغاية يمر بها ريال مدريد؛ وذلك بعد سقوطه بثلاثية نظيفة أمام إيبار المتواضع يوم السبت الماضي في مسابقة الدوري الإسباني "الليجا".

ولن تكون هزيمة النادي المدريدي أمام روما -في حال وقوعها- سببًا في القضاء على آماله في تصدُّر المجموعة السابعة فحسب، بل قد تكون أيضا سببًا في إقصائه من البطولة؛ حيث إن سيسكا موسكو الروسي قد يتخطاه في هذه الحالة إذا فاز، يوم الثلاثاء، على فيكتوريا بلزن التشيكي ثم فاز عليه في عقر داره في الجولة الأخيرة، رغم صعوبة هذا السيناريو.

أما على الجانب الآخر، فلا يمر روما بأفضل أوقاته أيضًا، فقد خسر أمام أودينيزي بهدف دون رد في مباراته الأخيرة بالدوري الإيطالي، الذي يحتل فيه المركز السابع برصيد 19 نقطة، حصدها من 13 مباراة.

يُذكر أن لاعب الوسط دانييل دي روسي، والجناح الأرجنتيني دييجو بيروتي نجمَي الفريق الإيطالي، لن يشاركا في مباراة غد أمام ريال مدريد للإصابة.

وكانت صحيفة "أس" الإسبانية قد أشارت، يوم الاثنين، إلى معوقات بدأ المدرب سانتياجو سولاري يواجهها في مشواره مع ريال مدريد، وكان أبرزها هبوط المستوى الفني لبعض النجوم، أمثال جاريث بيل وماركو أسينسيو وإيسكو، فضلًا عن إحجام إدارة النادي عن عقد صفقات من العيار الثقيل خلال السنوات الأخيرة، ورحيل نجم الفريق كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الصيف الماضي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك