Menu
الإمارات تتربص باليمن وتبحث عن بداية قوية في خليجي 24

رغم اعتراف مدرِّبه بأنه لا يزال في مرحلة إعادة بناء الفريق وتطويره مع إدراج عدد من العناصر الشابة في صفوفه، سيكون المنتخب الإماراتي لكرة القدم على موعد مع فرصة ذهبية لافتتاح مسيرته في بطولة كأس الخليج العربي (خليجي 24) في قطر بشكل قوي للغاية.

ويلتقي الفريقان، اليوم الثلاثاء، على استاد «عبد الله بن خليفة» بنادي الدحيل في بداية مشوارهما في المجموعة الأولى بدور المجموعات في خليجي 24 التي تفتتح خلال ساعات وتستضيفها قطر حتى الثامن من ديسمبر المقبل.

«فوراق كبيرة»

وفي ظلّ الفارق الواضح في الإمكانيات والخبرة، تبدو المباراة فرصة جيدة أمام المنتخب الإماراتي لتحقيق الفوز في أولى مبارياته بالبطولة للدخول مبكرًا في دائرة المنافسة على التأهل للدور التالي (المربع الذهبي) لكنها في نفس الوقت قد تكون بمثابة «السهل الممتنع»؛ نظرًا لرغبة المنتخب اليمني في تفجير المفاجأة وتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الغد.

ولم تتأكّد مشاركة المنتخب الإماراتي في البطولة الحالية إلا قبل أيام قليلة، ولكن الفريق بقيادة مديره الفني الهولندي بيرت فان مارفيك عازم الآن على تقديم بطولة جيدة؛ لأنَّه لم يأتِ إلى الدوحة من أجل المشاركة فحسب.

«التاريخ يميل للأبيض»

ويقف التاريخ في صف المنتخب الإماراتي (الأبيض) الذي أحرز لقب البطولة ثلاث مرات سابقة فيما يخوض المنتخب اليمني البطولة للمرة التاسعة فقط ومازال في مرحلة البحث عن انتصاره الأول في مباريات البطولة.

كما تشهد المواجهات السابقة بين الفريقين في البطولة الخليجية على تفوق تام للمنتخب الإماراتي، حيث التقى الفريقان أربع مرات سابقة انتهت جميعها لصالح الأبيض فيما يتطلع المنتخب اليمني إلى الخروج بأي نتيجة إيجابية قد تكون التعادل في خامس مواجهة مع الأبيض بالبطولات الخليجية.

ومرّ المنتخب الإماراتي بمرحلة إحلال وتجديد هادئة في صفوفه بعد خروجه من المربع الذهبي في بطولة كأس آسيا التي استضافتها بلاده مطلع العام الحالي.

وعمد مدرّبه الجديد الهولندي بيرت فان مارفيك إلى تجديد شباب الفريق ببعض العناصر الشابة التي تمتلك مواهب ومهارات عالية.

لكن اللاعبين الجدد بالفريق مازالوا يفتقدون للخبرة وهو ما ساهم في تذبذب نتائج الفريق في الجولات الأولى من التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 بقطر وكأس آسيا 2023 بالصين.

وفيما يحتاج الفريق إلى بعض عناصر الخبرة المتبقية في صفوفه من أجل المنافسة بقوة في البطولة الحالية ، سيفتقد الفريق لأحد عناصر الخبرة بالبطولة الحالية، حيث يغيب عمر عبد الرحمن (عموري) عن قائمة الفريق بالبطولة بعدما فضل المدرب عدم مشاركته في هذه البطولة بعد الإصابة التي عانى منها عموري في الفترة الماضية.

«حماس اللاعبين»

وفي المقابل ، سيعتمد المنتخب اليمني بشكل قوي على حماس اللاعبين والانسجام بينهم من خلال المعسكر التدريبي الذي انتظم فيه اللاعبون لفترة طويلة تعويضًا عن توقف مسابقات كرة القدم في اليمن، بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد.

ويقصّ كل من المنتخبين القطري والعراقي شريط البطولة على استاد «خليفة الدولي» في الدوحة أحد استادات بطولة كأس العالم 2022 في قطر.

2019-11-26T04:47:37+03:00 رغم اعتراف مدرِّبه بأنه لا يزال في مرحلة إعادة بناء الفريق وتطويره مع إدراج عدد من العناصر الشابة في صفوفه، سيكون المنتخب الإماراتي لكرة القدم على موعد مع فرصة
الإمارات تتربص باليمن وتبحث عن بداية قوية في خليجي 24
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الإمارات تتربص باليمن وتبحث عن بداية قوية في خليجي 24

قطر والعراق يقصان شريط البطولة

الإمارات تتربص باليمن وتبحث عن بداية قوية في خليجي 24
  • 113
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 ربيع الأول 1441 /  26  نوفمبر  2019   04:47 ص

رغم اعتراف مدرِّبه بأنه لا يزال في مرحلة إعادة بناء الفريق وتطويره مع إدراج عدد من العناصر الشابة في صفوفه، سيكون المنتخب الإماراتي لكرة القدم على موعد مع فرصة ذهبية لافتتاح مسيرته في بطولة كأس الخليج العربي (خليجي 24) في قطر بشكل قوي للغاية.

ويلتقي الفريقان، اليوم الثلاثاء، على استاد «عبد الله بن خليفة» بنادي الدحيل في بداية مشوارهما في المجموعة الأولى بدور المجموعات في خليجي 24 التي تفتتح خلال ساعات وتستضيفها قطر حتى الثامن من ديسمبر المقبل.

«فوراق كبيرة»

وفي ظلّ الفارق الواضح في الإمكانيات والخبرة، تبدو المباراة فرصة جيدة أمام المنتخب الإماراتي لتحقيق الفوز في أولى مبارياته بالبطولة للدخول مبكرًا في دائرة المنافسة على التأهل للدور التالي (المربع الذهبي) لكنها في نفس الوقت قد تكون بمثابة «السهل الممتنع»؛ نظرًا لرغبة المنتخب اليمني في تفجير المفاجأة وتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة الغد.

ولم تتأكّد مشاركة المنتخب الإماراتي في البطولة الحالية إلا قبل أيام قليلة، ولكن الفريق بقيادة مديره الفني الهولندي بيرت فان مارفيك عازم الآن على تقديم بطولة جيدة؛ لأنَّه لم يأتِ إلى الدوحة من أجل المشاركة فحسب.

«التاريخ يميل للأبيض»

ويقف التاريخ في صف المنتخب الإماراتي (الأبيض) الذي أحرز لقب البطولة ثلاث مرات سابقة فيما يخوض المنتخب اليمني البطولة للمرة التاسعة فقط ومازال في مرحلة البحث عن انتصاره الأول في مباريات البطولة.

كما تشهد المواجهات السابقة بين الفريقين في البطولة الخليجية على تفوق تام للمنتخب الإماراتي، حيث التقى الفريقان أربع مرات سابقة انتهت جميعها لصالح الأبيض فيما يتطلع المنتخب اليمني إلى الخروج بأي نتيجة إيجابية قد تكون التعادل في خامس مواجهة مع الأبيض بالبطولات الخليجية.

ومرّ المنتخب الإماراتي بمرحلة إحلال وتجديد هادئة في صفوفه بعد خروجه من المربع الذهبي في بطولة كأس آسيا التي استضافتها بلاده مطلع العام الحالي.

وعمد مدرّبه الجديد الهولندي بيرت فان مارفيك إلى تجديد شباب الفريق ببعض العناصر الشابة التي تمتلك مواهب ومهارات عالية.

لكن اللاعبين الجدد بالفريق مازالوا يفتقدون للخبرة وهو ما ساهم في تذبذب نتائج الفريق في الجولات الأولى من التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 بقطر وكأس آسيا 2023 بالصين.

وفيما يحتاج الفريق إلى بعض عناصر الخبرة المتبقية في صفوفه من أجل المنافسة بقوة في البطولة الحالية ، سيفتقد الفريق لأحد عناصر الخبرة بالبطولة الحالية، حيث يغيب عمر عبد الرحمن (عموري) عن قائمة الفريق بالبطولة بعدما فضل المدرب عدم مشاركته في هذه البطولة بعد الإصابة التي عانى منها عموري في الفترة الماضية.

«حماس اللاعبين»

وفي المقابل ، سيعتمد المنتخب اليمني بشكل قوي على حماس اللاعبين والانسجام بينهم من خلال المعسكر التدريبي الذي انتظم فيه اللاعبون لفترة طويلة تعويضًا عن توقف مسابقات كرة القدم في اليمن، بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد.

ويقصّ كل من المنتخبين القطري والعراقي شريط البطولة على استاد «خليفة الدولي» في الدوحة أحد استادات بطولة كأس العالم 2022 في قطر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك