Menu
وزير الخارجية: 50 مليار ريال لدعم القطاع المصرفي خلال جائحة كورونا

أوضح وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، أنَّ المملكة اتخذت إجراءات لمواجهة جائحة كورونا من خلال خفض أسعار الفائدة، ودعم تمويل القطاع الخاص، وتعزيز سيولة القطاع المصرفي بمقدار 50 مليار ريال سعودي، ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتأجيل تحصيل بعض أشكال الضرائب والرسوم الأخرى.

وأضاف وزير الخارجية خلال مشاركته في مؤتمر حوار المنامة في دورته الـ١٦، أنَّ المملكة اضطرت إلى التكيف مع مسارين متوازيين يتقاطعان في كثير من الأحيان، وهما مكافحة الآثار المباشرة لجائحة كورونا وكذلك النهوض بالأجندة الطموحة لرئاسة المملكة لمجموعة العشرين. وفق حساب وزارة الخارجية على تويتر.

وقال: «كلا المسارين يتطلبان التزامًا عالميًا قويًا، وستواصل المملكة العربية السعودية العمل عن كثب مع المجتمع الدولي لتقديم استجابات للجائحة وسياسات متقدمة ستضع الأسس لضمان مستقبل أفضل».

وأشار وزير الخارجية إلى أنَّ المملكة تشرفت قبل أسبوعين باستضافة قادة مجموعة العشرين افتراضيًا في قمة الرياض، حيث التزم قادة العالم ببناء تعافٍ مرن شامل ومستدام.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. وزير الخارجية يصل البحرين للمشاركة في «حوار المنامة»

2021-07-14T08:04:14+03:00 أوضح وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، أنَّ المملكة اتخذت إجراءات لمواجهة جائحة كورونا من خلال خفض أسعار الفائدة، ودعم تمويل القطاع الخاص، وتعزيز سيولة القطا
وزير الخارجية: 50 مليار ريال لدعم القطاع المصرفي خلال جائحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزير الخارجية: 50 مليار ريال لدعم القطاع المصرفي خلال جائحة كورونا

أكد اتخاذ السعودية إجراءات لمواجهة آثار الفيروس

وزير الخارجية: 50 مليار ريال لدعم القطاع المصرفي خلال جائحة كورونا
  • 457
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 ربيع الآخر 1442 /  05  ديسمبر  2020   12:16 م

أوضح وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، أنَّ المملكة اتخذت إجراءات لمواجهة جائحة كورونا من خلال خفض أسعار الفائدة، ودعم تمويل القطاع الخاص، وتعزيز سيولة القطاع المصرفي بمقدار 50 مليار ريال سعودي، ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتأجيل تحصيل بعض أشكال الضرائب والرسوم الأخرى.

وأضاف وزير الخارجية خلال مشاركته في مؤتمر حوار المنامة في دورته الـ١٦، أنَّ المملكة اضطرت إلى التكيف مع مسارين متوازيين يتقاطعان في كثير من الأحيان، وهما مكافحة الآثار المباشرة لجائحة كورونا وكذلك النهوض بالأجندة الطموحة لرئاسة المملكة لمجموعة العشرين. وفق حساب وزارة الخارجية على تويتر.

وقال: «كلا المسارين يتطلبان التزامًا عالميًا قويًا، وستواصل المملكة العربية السعودية العمل عن كثب مع المجتمع الدولي لتقديم استجابات للجائحة وسياسات متقدمة ستضع الأسس لضمان مستقبل أفضل».

وأشار وزير الخارجية إلى أنَّ المملكة تشرفت قبل أسبوعين باستضافة قادة مجموعة العشرين افتراضيًا في قمة الرياض، حيث التزم قادة العالم ببناء تعافٍ مرن شامل ومستدام.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. وزير الخارجية يصل البحرين للمشاركة في «حوار المنامة»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك