Menu
الاتحاد يدخل اختبارًا آسيويًّا أمام الريان القطري وسط مدرجات خالية

يدخل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، في الساعة 8:35 مساء اليوم بتوقيت السعودية، اختبارًا جديدًا؛ عندما يستهل مشاركته في بطولة دوري أبطال آسيا بمواجهة فريق الريان القطري على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة»، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

ويولي الاتحاد أهمية كبيرة لمشاركته في دوري أبطال آسيا هذا الموسم؛ لأنها تعد عودة لبطولته المفضلة التي غاب عنها في السنوات الماضية، كما أنها يمكن أن تكون خير تعويض عن المشاركة المخيبة للآمال هذا الموسم في مسابقة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، التي يحتل فيها الفريق المركز قبل الأخير، برصيد 16 نقطة فقط، ما جعله مهددًا بالهبوط على الرغم من المحاولات المتكررة من الفريق للخروج من هذا الوضع الصعب، الذي لا يتناسب مع مكانة وتاريخ الاتحاد، لكن دون جدوى.

ويستبشر جمهور الاتحاد خيرًا في عودة المدرب التشيلي خوسيه سييرا لقيادة الفريق مرة أخرى؛ حيث نجح في التعادل مع الأهلي في مباراة «ديربي» جدة التي أقيمت ضمن مسابقة الدوري السعودي. وقد نجح المدرب التشيلي في تعديل أداء الفريق في اللقاء بما يبشر بقدرته على تدارك ما فات وتصحيح الأوضاع سريعًا.

وسيخوض الاتحاد مواجهة اليوم بهدف واحد فقط، وهو تحقيق الفوز لحصد أول ثلاث نقاط له في دوري الأبطال الآسيوي، كما أن نقاط الفوز ستمنح الفريق ثقة كبيرة ليس فقط من أجل مواصلة مشوار البطولة بنجاح بل يمكن أن تكون دافعًا قويًّا للفريق في مسابقة الدوري، لذلك سيلعب الاتحاد بكل قوته من أجل تأمين الفوز الأول له، خاصة أن الفريق سيخوض الجولة الثانية بمجموعته يوم 11 مارس الجاري أمام فريق الوحدة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وهي مباراة لا يمكن توقع نتيجتها، وبالتالي فلا سبيل أمام الاتحاد للتفريط في أي نقطة.

وعلى الرغم من حالة الشحن المعنوي والرغبة القوية لدى اللاعبين في الفوز على الفريق القطري، فإن «العميد» سيفتقد واحدًا من أهم عناصر قوته، وهو الجمهور؛ حيث ستجرى المباراة خلف أبواب مغلقة تنفيذًا لعقوبة سابقة على الاتحاد بحرمانه من دخول جماهيره.

ولا تعد مباراة اليوم هي الأولى للاتحاد في البطولة الآسيوية التي يخوضها دون جماهيره؛ حيث سبق له خوض مباراتين وسط مدرجات خالية.. ففي عام 2012 استضاف الاتحاد فريق باختاكور الأوزبكي، لكن الفريق السعودي نجح في الفوز برباعية نظيفة، وفي 2014 تمكن الاتحاد من الفوز على فريق العين الإماراتي بنتيجة 2-1 دون أن يحظى بتشجيع جماهيره، لكن مواجهة الليلة تختلف بشكل كبير؛ حيث يمر الفريق بأزمة ثقة، وبالتالي فهو في حاجة إلى أي دعم من جمهور «النمور».

وضمن المجموعة ذاتها، يحل فريق الوحدة الإماراتي ضيفًا على لوكوموتيف طشقند الأوزبكي في الثانية ظهرًا بتوقيت السعودية.

2021-10-31T10:00:59+03:00 يدخل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، في الساعة 8:35 مساء اليوم بتوقيت السعودية، اختبارًا جديدًا؛ عندما يستهل مشاركته في بطولة دوري أبطال آسيا بمواجهة فري
الاتحاد يدخل اختبارًا آسيويًّا أمام الريان القطري وسط مدرجات خالية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الاتحاد يدخل اختبارًا آسيويًّا أمام الريان القطري وسط مدرجات خالية

«العميد» يلعب دون جمهور للمرة الثالثة

الاتحاد يدخل اختبارًا آسيويًّا أمام الريان القطري وسط مدرجات خالية
  • 2204
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الآخر 1440 /  04  مارس  2019   09:24 ص

يدخل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، في الساعة 8:35 مساء اليوم بتوقيت السعودية، اختبارًا جديدًا؛ عندما يستهل مشاركته في بطولة دوري أبطال آسيا بمواجهة فريق الريان القطري على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة»، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

ويولي الاتحاد أهمية كبيرة لمشاركته في دوري أبطال آسيا هذا الموسم؛ لأنها تعد عودة لبطولته المفضلة التي غاب عنها في السنوات الماضية، كما أنها يمكن أن تكون خير تعويض عن المشاركة المخيبة للآمال هذا الموسم في مسابقة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، التي يحتل فيها الفريق المركز قبل الأخير، برصيد 16 نقطة فقط، ما جعله مهددًا بالهبوط على الرغم من المحاولات المتكررة من الفريق للخروج من هذا الوضع الصعب، الذي لا يتناسب مع مكانة وتاريخ الاتحاد، لكن دون جدوى.

ويستبشر جمهور الاتحاد خيرًا في عودة المدرب التشيلي خوسيه سييرا لقيادة الفريق مرة أخرى؛ حيث نجح في التعادل مع الأهلي في مباراة «ديربي» جدة التي أقيمت ضمن مسابقة الدوري السعودي. وقد نجح المدرب التشيلي في تعديل أداء الفريق في اللقاء بما يبشر بقدرته على تدارك ما فات وتصحيح الأوضاع سريعًا.

وسيخوض الاتحاد مواجهة اليوم بهدف واحد فقط، وهو تحقيق الفوز لحصد أول ثلاث نقاط له في دوري الأبطال الآسيوي، كما أن نقاط الفوز ستمنح الفريق ثقة كبيرة ليس فقط من أجل مواصلة مشوار البطولة بنجاح بل يمكن أن تكون دافعًا قويًّا للفريق في مسابقة الدوري، لذلك سيلعب الاتحاد بكل قوته من أجل تأمين الفوز الأول له، خاصة أن الفريق سيخوض الجولة الثانية بمجموعته يوم 11 مارس الجاري أمام فريق الوحدة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وهي مباراة لا يمكن توقع نتيجتها، وبالتالي فلا سبيل أمام الاتحاد للتفريط في أي نقطة.

وعلى الرغم من حالة الشحن المعنوي والرغبة القوية لدى اللاعبين في الفوز على الفريق القطري، فإن «العميد» سيفتقد واحدًا من أهم عناصر قوته، وهو الجمهور؛ حيث ستجرى المباراة خلف أبواب مغلقة تنفيذًا لعقوبة سابقة على الاتحاد بحرمانه من دخول جماهيره.

ولا تعد مباراة اليوم هي الأولى للاتحاد في البطولة الآسيوية التي يخوضها دون جماهيره؛ حيث سبق له خوض مباراتين وسط مدرجات خالية.. ففي عام 2012 استضاف الاتحاد فريق باختاكور الأوزبكي، لكن الفريق السعودي نجح في الفوز برباعية نظيفة، وفي 2014 تمكن الاتحاد من الفوز على فريق العين الإماراتي بنتيجة 2-1 دون أن يحظى بتشجيع جماهيره، لكن مواجهة الليلة تختلف بشكل كبير؛ حيث يمر الفريق بأزمة ثقة، وبالتالي فهو في حاجة إلى أي دعم من جمهور «النمور».

وضمن المجموعة ذاتها، يحل فريق الوحدة الإماراتي ضيفًا على لوكوموتيف طشقند الأوزبكي في الثانية ظهرًا بتوقيت السعودية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك