Menu

برشلونة يفوز على الريال بثلاثية في عقر داره ويتأهل لنهائي كأس إسبانيا

مهاجمو الملكي تباروا في إضاعة الأهداف

وجّه فريق برشلونة ضربة شديدة إلى منافسه التقليدي ريال مدريد، وأحبط طموحاته في بلوغ المباراة النهائية لبطولة كأس إسبانيا لكرة القدم، بالتغلب عليه 3/ صفر في عقر د
برشلونة يفوز على الريال بثلاثية في عقر داره ويتأهل لنهائي كأس إسبانيا
  • 175
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وجّه فريق برشلونة ضربة شديدة إلى منافسه التقليدي ريال مدريد، وأحبط طموحاته في بلوغ المباراة النهائية لبطولة كأس إسبانيا لكرة القدم، بالتغلب عليه 3/ صفر في عقر داره، في المباراة التي دارت بينهما، مساء أمس الأربعاء، في كلاسيكو مثير بإياب الدور قبل النهائي للبطولة.

وأفسد مدافعو وحارس برشلونة مغامرة البرازيلي الموهوب فينيسيوس جونيور مهاجم الريال، والذي بذل جهدًا كبيرًا على مدار المباراة، وكاد أن يهز الشباك أكثر من مرة.

وتأهّل برشلونة إلى المباراة النهائية بالفوز 4/1 في مجموع المباراتين؛ حيث سبق له أن تعادل 1/1 في مباراة الذهاب على ملعبه.

وأصبح الفريق الملكي مهددًا بالخروج صفر اليدين من الموسم المحلي؛ حيث خرج الفريق خالي الوفاض من بطولة الكأس، بينما يبلغ الفارق الذي يفصله عن برشلونة المتصدر في بطولة الدوري الإسباني تسع نقاط قبل آخر 13 مرحلة من المسابقة.

وانتهى الشوط الأول بين الفريقين على استاد «سانتياجو برنابيو» معقل الريال بالعاصمة الإسبانية مدريد بالتعادل السلبي، قبل أن يسجّل الأوروجواياني لويس سواريز هدف التقدم في الدقيقة 50، ثم جاء الهدف الثاني لبرشلونة من النيران الصديقة؛ حيث سجله الفرنسي رافاييل فاران مدافع الريال عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 69.

وأضاف سواريز الهدف الثاني له والثالث للفريق من ضربة جزاء في الدقيقة 73.

ويلتقي برشلونة في النهائي مع الفائز من المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة، والتي تجمع بين بلنسية وريال بيتيس، علمًا بأن الفريقين يلتقيان، اليوم الخميس، إيابًا على استاد «ميستايا» معقل بلنسية، بينما انتهى لقاء الذهاب بينهما على ملعب بيتيس بالتعادل 2/2.

وفرض الحذر الدفاعي نفسه على أداء الفريقين في الدقائق الأولى؛ حيث حرص كل منهما على إغلاق كل الطرق المؤدية لمرماه.

وكان برشلونة هو الأكثر استحواذًا على الكرة في الدقائق الأولى، مع وجود بعض المناوشات الهجومية التي تحطمت مبكرًا بالقرب من منتصف الملعب.

وشهدت الدقيقة الثامنة أول فرصة حقيقية في اللقاء، إثر هجمة سريعة لبرشلونة، وتمريرة عرضية لعبها عثمان ديمبلي من الناحية اليسرى وهيأها لويس سواريز أمام منطقة الجزاء، لكن دفاع الريال أبعدها لركنية.

بمرور الوقت، أصبحت هجمات الريال هي الأكثر حدة وخطورة، رغم استحواذ لاعبي برشلونة على الكرة بشكل أكبر.

وسقط البرازيلي فينيسيوس جونيور داخل منطقة الجزاء، وطالب لاعبو الريال باحتساب ضربة جزاء لزميلهم، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

ووصلت الكرة إلى فينيسيوس داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 18، إثر هجمة سريعة منظمة للريال، ولكن تسديدته علت المرمى بقليل.

ورد برشلونة بهجمة مرتدة سريعة استغل فيها ديمبلي خطأ من دفاع الريال وانطلق بالكرة ومررها عرضية في اتجاه سواريز المندفع داخل منطقة الجزاء بدون أي رقابة، ولكن الدفاع قطع الكرة وأخرجها لركنية لم تستغل جيدًا.

وعاند الحظ ريال مدريد في هجمة خطيرة للغاية في الدقيقة 23، عندما قطع فينيسيوس الكرة ومررها لبنزيمة، الذي انطلق بها وتخلّص من الدفاع ببراعة وسدد الكرة، لكن الحارس تصدى لها، وتهيأت أمام فينيسيوس الذي سددها مجددًا في اتجاه المرمى لكنها ارتطمت بالحارس ثم أبعدها الدفاع.

وعاد برشلونة لفرض سطوته على مجريات اللهب من خلال الاستحواذ على الكرة والتمرير المتقن، ولكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من الريال والذي حال دون ترجمة فرص برشلونة إلى أهداف.

وانتفض الريال في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول، وكثف ضغطه الهجومي وهدد مرمى برشلونة أكثر من مرة، لكنه فشل في هز الشباك.

وعاد الحظ ليعاند الريال في الدقيقة 37، إثر هجمة مرتدة سريعة للفريق وصلت منها الكرة إلى فينيسيوس الذي سددها من داخل منطقة الجزاء، لكنها ارتدت من أقدام المدافعين ليمررها فينيسيوس إلى زميله كريم بنزيمة الخالي تمامًا من الرقابة والمنفرد بحارس برشلونة، لكن بنزيمة سددها في أقدام الحارس.

وتكررت الفرصة للريال في الدقيقة التالية، ومرر ريجيلون الكرة من الناحية اليسرى وقابلها فينيسيوس بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات من المرمى، لكن الكرة مرت فوق العارضة مباشرة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ووضحت الثقة في أداء الريال مع بداية الشوط الثاني، وكاد الفريق يترجم بدايته القوية في هذا الشوط إلى هدف التقدم في الدقيقة 48، إثر ضربة حرة لعبها توني كروس وقابلها بنزيمة بضربة رأس، ولكن الكرة علت العارضة، بينما أطلق الحكم صفارته معلنًا عن وجود خطأ من بنزيمة.

ورد برشلونة بفرصة مماثلة في الدقيقة التالية مباشرة؛ حيث لعب ميسي ضربة حرة حولها جيرارد بيكيه برأسه فوق العارضة.

وأهدى سواريز فريقه هدفًا رائعًا في الدقيقة التالية لينعش آماله في الفوز بالمباراة والتأهل لنهائي الكأس.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة لبرشلونة وتمريرة من خوردي ألبا إلى ديمبلي، الذي تقدم بالكرة في الناحية اليسرى ومررها عرضية زاحفة، ليقابلها سواريز بتسديدة مباشرة من أمام قدم سيرخيو راموس، لتسكن الكرة الشباك وسط ذهول من لاعبي الريال.

أثار الهدف حفيظة لاعبي الريال الذين اندفعوا في الهجوم بحثًا عن هدف التعادل، ولكن الحظ عاند الفريق أكثر من مرة، خاصة في الكرة التي وصلت من توني كروس إلى داخل منطقة الجزاء وقابلها كاسيميرو بضربة رأس لكن الكرة ذهبت خارج القائم.

وشهدت الدقائق التالية قمة الإثارة، عندما تلاعب الكرواتي إيفان راكيتيتش لاعب برشلونة بدفاع الريال، قبل أن يسقط داخل حدود منطقة الجزاء، إثر تدخل من راموس ولوكا مودريتش، ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وارتدت الهجمة لصالح الريال وشكلت خطورة فائقة، ولكن لوكاس فاسكيز سقط أمام مرمى برشلونة وسط ضغط من الدفاع، بينما أشار الحكم باستمرار اللعب أيضًا لعدم وجود أي خطأ.

وتجددت الفرصة للريال في الدقيقة 63، إثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من الناحية اليسرى قابلها ريجيلون بضربة رأس رائعة من وسط منطقة الجزاء، ولكن الحارس تصدى لها ببراعة

وكثّف الريال محاولاته في الدقائق التالية بغية تسجيل هدف التعادل وسدد دانيال كارفاخ الكرة قوية من خارج حدود منطقة الجزاء، ولكن الحارس تصدى لها.

وأتبعها فينيسوس بمراوغة رائعة للاعبي برشلونة حتى وصل لمنطقة الجزاء وسدد الكرة في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس، لكن الكرة ارتطمت في طريقها بقدم سيميدو وخرجت إلى ركنية.

ودفع الأرجنتيني سانتياجو سولاري المدير الفني للريال بلاعبه الويلزي جاريث بيل في الدقيقة 68 بدلًا من فاسكيز.

وأسفرت الضربة الركنية عن بعض الخطورة، لكن الدفاع أبعدها لترتدّ إلى هجمة سريعة لبرشلونة أسفرت عن الهدف الثاني للفريق.

وجاء الهدف عبر النيران الصديقة؛ حيث قدم ديمبلي تمريرة متقنة من الناحية اليمنى وحاول فاران إبعادها من أمام سواريز، لكنه أسكنها عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.

واستغل برشلونة حالة الارتباك في صفوف مضيفه وحصل سواريز على ضربة جزاء في الدقيقة 72، بعدما تعرض للعرقلة من قبل كاسيميرو داخل منطقة الجزاء، ليحصل اللاعب البرازيلي على ضربة جزاء.

وسدد سواريز ضربة الجزاء بمهارة فائقة؛ حيث وضعها بهدوء شديد على يسار الحارس كيلور نافاس.

ولم يتغير الحال في الدقائق الأخيرة من المباراة، رغم التغييرات التي أجراها الفريقان، لينتهي اللقاء بالفوز الكبير لبرشلونة.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك