Menu
مذكرتا تفاهم تجمعان «مشروعات» ووزارة النقل وشركة المياه

وقَّع البرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات والتشغيل والصيانة في الجهات العامة (مشروعات) مذكرتي تفاهم مع كل من وزارة النقل، وشركة المياه الوطنية، استكمالًا لجهود الدولة وتحقيقًا لرؤية الحكومة في تقنين أعمال التشغيل والصيانة، وبناء قدرات الجهات العامة في مجال إدارة الأصول والمرافق، وتعزيز جودة البنية التحتية في قطاعي النقل والمياه الحيويين في المملكة.

وتأتي المذكرتان في إطار نهوض برنامج «مشروعات» بدوره المنوط به في تمكين الجهات العامة من رفع كفاءة البنية التحتية عبر رفع كفاءة قطاعات التشغيل والصيانة فيها، وتمكينها من تطبيق معايير موحدة للسياسات والإجراءات والأنظمة وآليات العمل وإدارة الأصول في قطاعين من أهم القطاعات الخدمية في المملكة تضم محفظتاهما عددًا كبيرًا من عقود تشغيل وصيانة الأصول والمرافق؛ إذ تضم محفظة وزارة النقل 112 عقدًا لتشغيل وصيانة ونظافة شبكة الطرق المتصلة بين المدن والمحافظات والقرى والهجر في أرجاء المملكة، التي يبلغ طولها أكثر من 73 ألف كيلومتر، وتشمل أكثر من 5 آلاف جسر.

وبحسب مذكرة التفاهم، يلتزم برنامج «مشروعات» بتمكين الوزارة عبر عدة مراحل، تشمل تقييم مدى نضج منظومة التشغيل والصيانة التابعة للوزارة، ورفع كفاءة كوادرها البشرية بالتدريب على منهجية مشروعات، وتمكين الوزارة من حوسبة عمليات التشغيل والصيانة، والتدقيق والمتابعة، وغيرها من التفاصيل.

كما تأتي الأهمية الكبيرة للمذكرة المشابهة التي تم توقيعها مع شركة المياه الوطنية، من أهمية الدور الوطني والاستراتيجي الذي تؤديه شركة المياه في الأمن المائي للمملكة وسكانها عبر مشاريعها الحيوية الضخمة، ومحفظتها للتشغيل والصيانة التي تتجاوز 300 عقد تغطي تشغيل وصيانة منظومة تنقية وتوزيع المياه من خلال محطات تنقية يفوق عددها 270 محطة، وشبكة نقل وتوزيع تمتد لأكثر من 100 ألف كيلومتر، إضافة إلى منظومة تجميع ومعالجة مياه الصرف الصحي من خلال شبكة تجميع تزيد أطوالها عن 44 كيلومترًا، ومحطات معالجة تزيد عن 100 محطة؛ وذلك في كل أنحاء المملكة، إضافة إلى المباني الإدارية والمختبرات.

وسيقدم برنامج مشروعات الدعم اللازم لتمكين شركة المياه من رفع كفاءتها في صيانة وتشغيل جميع هذه الأصول والمرافق، إضافة إلى بناء قدرات كوادرها البشرية من خلال اعتماد خطة تتضمن أربع مراحل.

ويأتي توقيع هاتين المذكرتين خلال المرحلة الحساسة التي تمر بها المملكة والعالم أجمع في مواجهة جائحة كورونا المستجد، تعبيرًا عن عمق التزام برنامج «مشروعات» بدوره التمكيني نحو الجهات العامة، وتمسُّكه بمواصلة الجهود والعمل في خدمة الشركاء كالمعتاد، مع الالتزام بكل ما من شأنه الحفاظ على الأمن الصحي للمملكة؛ إذ تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لمواصلة الاجتماعات وتوقيع المذكرات عن بُعد، وتجنب اللقاءات والاجتماعات المباشرة كليةً.

وأوضح المدير العام لبرنامج «مشروعات» محمد بن علي العسيري، بهذه المناسبة؛ أن برنامج «مشروعات» ينطلق من رؤية تهدف إلى رفع فاعلية وكفاءة البنية التحتية الوطنية واستدامتها وفقًا لأفضل المستويات العالمية، عبر تمكين الجهات الحكومية من اعتماد نهج جديد لإدارة المشاريع والمرافق مبني على أفضل الممارسات العالمية.

وأكد العسيري مواصلة الجهود لتمكين الجهات العامة من تطبيق معايير موحدة للسياسات والإجراءات والأنظمة في مجال التشغيل والصيانة، والالتزام مع الشركاء من الجهات العامة «الذين يجمعنا بهم التطلع إلى مستقبل مزدهر اقتصاديًّا ومعيشيًّا ينعم به سكان المملكة تحت رعاية القيادة الحكيمة».

اقرأ أيضًا:

«هدف»: إيداع 16.6 مليون ريال لـ6215 متدربًا في برنامج «تمهير»

مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 6865.74 نقطة

2020-09-22T23:12:17+03:00 وقَّع البرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات والتشغيل والصيانة في الجهات العامة (مشروعات) مذكرتي تفاهم مع كل من وزارة النقل، وشركة المياه الوطنية، استكمالًا لجهود
مذكرتا تفاهم تجمعان «مشروعات» ووزارة النقل وشركة المياه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مذكرتا تفاهم تجمعان «مشروعات» ووزارة النقل وشركة المياه

لتقنين أعمال التشغيل والصيانة

مذكرتا تفاهم تجمعان «مشروعات» ووزارة النقل وشركة المياه
  • 45
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 شعبان 1441 /  12  أبريل  2020   05:38 م

وقَّع البرنامج الوطني لدعم إدارة المشروعات والتشغيل والصيانة في الجهات العامة (مشروعات) مذكرتي تفاهم مع كل من وزارة النقل، وشركة المياه الوطنية، استكمالًا لجهود الدولة وتحقيقًا لرؤية الحكومة في تقنين أعمال التشغيل والصيانة، وبناء قدرات الجهات العامة في مجال إدارة الأصول والمرافق، وتعزيز جودة البنية التحتية في قطاعي النقل والمياه الحيويين في المملكة.

وتأتي المذكرتان في إطار نهوض برنامج «مشروعات» بدوره المنوط به في تمكين الجهات العامة من رفع كفاءة البنية التحتية عبر رفع كفاءة قطاعات التشغيل والصيانة فيها، وتمكينها من تطبيق معايير موحدة للسياسات والإجراءات والأنظمة وآليات العمل وإدارة الأصول في قطاعين من أهم القطاعات الخدمية في المملكة تضم محفظتاهما عددًا كبيرًا من عقود تشغيل وصيانة الأصول والمرافق؛ إذ تضم محفظة وزارة النقل 112 عقدًا لتشغيل وصيانة ونظافة شبكة الطرق المتصلة بين المدن والمحافظات والقرى والهجر في أرجاء المملكة، التي يبلغ طولها أكثر من 73 ألف كيلومتر، وتشمل أكثر من 5 آلاف جسر.

وبحسب مذكرة التفاهم، يلتزم برنامج «مشروعات» بتمكين الوزارة عبر عدة مراحل، تشمل تقييم مدى نضج منظومة التشغيل والصيانة التابعة للوزارة، ورفع كفاءة كوادرها البشرية بالتدريب على منهجية مشروعات، وتمكين الوزارة من حوسبة عمليات التشغيل والصيانة، والتدقيق والمتابعة، وغيرها من التفاصيل.

كما تأتي الأهمية الكبيرة للمذكرة المشابهة التي تم توقيعها مع شركة المياه الوطنية، من أهمية الدور الوطني والاستراتيجي الذي تؤديه شركة المياه في الأمن المائي للمملكة وسكانها عبر مشاريعها الحيوية الضخمة، ومحفظتها للتشغيل والصيانة التي تتجاوز 300 عقد تغطي تشغيل وصيانة منظومة تنقية وتوزيع المياه من خلال محطات تنقية يفوق عددها 270 محطة، وشبكة نقل وتوزيع تمتد لأكثر من 100 ألف كيلومتر، إضافة إلى منظومة تجميع ومعالجة مياه الصرف الصحي من خلال شبكة تجميع تزيد أطوالها عن 44 كيلومترًا، ومحطات معالجة تزيد عن 100 محطة؛ وذلك في كل أنحاء المملكة، إضافة إلى المباني الإدارية والمختبرات.

وسيقدم برنامج مشروعات الدعم اللازم لتمكين شركة المياه من رفع كفاءتها في صيانة وتشغيل جميع هذه الأصول والمرافق، إضافة إلى بناء قدرات كوادرها البشرية من خلال اعتماد خطة تتضمن أربع مراحل.

ويأتي توقيع هاتين المذكرتين خلال المرحلة الحساسة التي تمر بها المملكة والعالم أجمع في مواجهة جائحة كورونا المستجد، تعبيرًا عن عمق التزام برنامج «مشروعات» بدوره التمكيني نحو الجهات العامة، وتمسُّكه بمواصلة الجهود والعمل في خدمة الشركاء كالمعتاد، مع الالتزام بكل ما من شأنه الحفاظ على الأمن الصحي للمملكة؛ إذ تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لمواصلة الاجتماعات وتوقيع المذكرات عن بُعد، وتجنب اللقاءات والاجتماعات المباشرة كليةً.

وأوضح المدير العام لبرنامج «مشروعات» محمد بن علي العسيري، بهذه المناسبة؛ أن برنامج «مشروعات» ينطلق من رؤية تهدف إلى رفع فاعلية وكفاءة البنية التحتية الوطنية واستدامتها وفقًا لأفضل المستويات العالمية، عبر تمكين الجهات الحكومية من اعتماد نهج جديد لإدارة المشاريع والمرافق مبني على أفضل الممارسات العالمية.

وأكد العسيري مواصلة الجهود لتمكين الجهات العامة من تطبيق معايير موحدة للسياسات والإجراءات والأنظمة في مجال التشغيل والصيانة، والالتزام مع الشركاء من الجهات العامة «الذين يجمعنا بهم التطلع إلى مستقبل مزدهر اقتصاديًّا ومعيشيًّا ينعم به سكان المملكة تحت رعاية القيادة الحكيمة».

اقرأ أيضًا:

«هدف»: إيداع 16.6 مليون ريال لـ6215 متدربًا في برنامج «تمهير»

مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 6865.74 نقطة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك