Menu
سقوط جديد لبرشلونة يكلفه لقب كأس إسبانيا

تُوج فالنسيا بلقب بطولة كأس ملك إسبانيا للمرة الثامنة في تاريخه، بعد فوزه على برشلونة حامل لقب النسخ الأربعة الأخيرة من البطولة، بنتيجة (2-1) في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين على ملعب بينيتو فيامارين بمدينة إشبيلية.

التفوق خلال المباراة كان من نصيب فريق «الخفافيش» الذي نجح في هز شباك الفريق الكتالوني مرتين في غضون 12 دقيقة؛ حيث جاء الهدف الأول عبر الفرنسي كيفين جاميرو في الدقيقة 21، قبل أن يضيف رودريجو مورينو الهدف الثاني في الدقيقة 33.

وحاول برشلونة العودة إلى المباراة خلال الشوط الثاني، وسجل هدف تقليص الفارق عبر ليونيل ميسي في الدقيقة 73، لكنه عجز حتى نهاية المباراة في تحويل مجريات الأمور لصالحه.

وبخسارة نهائي الكأس، اكتفى برشلونة بلقب الدوري الإسباني؛ إذ غادر الفريق بطولة دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد ليفربول الإنجليزي.

وكان برشلونة يمني النفس بالفوز بلقب الكأس للمرة الخامسة تواليًا، ليسجل رقمًا قياسيًّا باسمه، وليعوض جماهيره عن مرارة الخروج المهين من دوري الأبطال بعد هزيمته برباعية نظيفة بملعب أنفيلد بمدينة ليفربول.

وبهذه الهزيمة، فقد برشلونة فرصة تحقيق الثنائية المحلية التاسعة في تاريخه، والثانية في عهد مدربه الحالي أرنستو فالفيريدي الذي يواجه انتقادات حادة من جماهير النادي.

ووضعت خسارة الكأس، إدارة الفريق الكتالوني تحت ضغط المطالب الجماهيرية بإقالة فالفيردي، بعد أيام من تجديد الثقة به، على الرغم من الانتقادات التي طالتها بعد فشله في تفادي الخروج الدرامي من دوري الأبطال.
 

2019-05-26T00:33:57+03:00 تُوج فالنسيا بلقب بطولة كأس ملك إسبانيا للمرة الثامنة في تاريخه، بعد فوزه على برشلونة حامل لقب النسخ الأربعة الأخيرة من البطولة، بنتيجة (2-1) في المباراة النهائ
سقوط جديد لبرشلونة يكلفه لقب كأس إسبانيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


سقوط جديد لبرشلونة يكلفه لقب كأس إسبانيا

فالنسيا حرمه من الثنائية بعد نهائي مثير

سقوط جديد لبرشلونة يكلفه لقب كأس إسبانيا
  • 1384
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 رمضان 1440 /  26  مايو  2019   12:33 ص

تُوج فالنسيا بلقب بطولة كأس ملك إسبانيا للمرة الثامنة في تاريخه، بعد فوزه على برشلونة حامل لقب النسخ الأربعة الأخيرة من البطولة، بنتيجة (2-1) في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين على ملعب بينيتو فيامارين بمدينة إشبيلية.

التفوق خلال المباراة كان من نصيب فريق «الخفافيش» الذي نجح في هز شباك الفريق الكتالوني مرتين في غضون 12 دقيقة؛ حيث جاء الهدف الأول عبر الفرنسي كيفين جاميرو في الدقيقة 21، قبل أن يضيف رودريجو مورينو الهدف الثاني في الدقيقة 33.

وحاول برشلونة العودة إلى المباراة خلال الشوط الثاني، وسجل هدف تقليص الفارق عبر ليونيل ميسي في الدقيقة 73، لكنه عجز حتى نهاية المباراة في تحويل مجريات الأمور لصالحه.

وبخسارة نهائي الكأس، اكتفى برشلونة بلقب الدوري الإسباني؛ إذ غادر الفريق بطولة دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد ليفربول الإنجليزي.

وكان برشلونة يمني النفس بالفوز بلقب الكأس للمرة الخامسة تواليًا، ليسجل رقمًا قياسيًّا باسمه، وليعوض جماهيره عن مرارة الخروج المهين من دوري الأبطال بعد هزيمته برباعية نظيفة بملعب أنفيلد بمدينة ليفربول.

وبهذه الهزيمة، فقد برشلونة فرصة تحقيق الثنائية المحلية التاسعة في تاريخه، والثانية في عهد مدربه الحالي أرنستو فالفيريدي الذي يواجه انتقادات حادة من جماهير النادي.

ووضعت خسارة الكأس، إدارة الفريق الكتالوني تحت ضغط المطالب الجماهيرية بإقالة فالفيردي، بعد أيام من تجديد الثقة به، على الرغم من الانتقادات التي طالتها بعد فشله في تفادي الخروج الدرامي من دوري الأبطال.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك