Menu
السفير الأمريكي « أبي زيد»: سنواصل ما بدأه الملك المؤسس والرئيس روزفلت من أجل مستقبل بلدينا العظيمين

أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة العربية السعودية «جون أبي زيد»، قوة ومتانة العلاقات السعودية- الأمريكية التي تعود إلى تاريخ ممتد وتحمل مستقبلًا مشرقًا للبلدين.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها «أبي زيد»، بمناسبة الاحتفال بذكرى الـ 75 لقاء الرئيس «فرانكلين روزفلت» بالملك «عبد العزيز» على متن البارجة الأمريكية كوينسي.

وقال السفير الأمريكي، إن اللقاء الأول بين رئيس الولايات المتحدة والملك المؤسس، كان حجر الأساس لشراكة استراتيجية واسعة تجمع بين الولايات المتحدة والمملكة.

وتابع «أبي زيد»، أقام الرئيس «روزفلت» والملك «عبد العزيز» علاقة صداقة شخصية هي صميم العلاقات القوية التي تربط بين بلدينا اليوم .

وأضاف، من المهم أن نقدر جهود ممثلي الشركات الأمريكية الحاضرة معنا اليوم والبالغ عددها 44 شركة نظير مساهمتهم السخية لجعل هذا الاحتفال الرائع ممكنًا.

وأشار «أبي زيد» إلى أن الاجتماع التاريخي (بين الملك والرئيس) أسفر عن شراكة جمعت بين شعبينا لتقديم سجل غير مسبوق من النجاحات،

ومضى قائلًا «أسس الأمريكيون والسعوديون نظام الطاقة العالمي الذي له دور حاسم في تحقيق النمو المطرد للاقتصاد».

وأعاد السفير الأمريكي التذكير بتاريخ اللقاء قائلا: قبل 75 عامًا من الآن، التقى قائدان عظيمان على متن البارجة الأمريكية؛ لرسم مستقبل علاقاتنا الثنائية وتعزيز الأمن والرخاء المشترك.

واستطرد أبي زيد، وقفنا معًا خلال الحرب الباردة ضد الشيوعية والعدوان السوفيتي. في عام 1991 م حررت قواتنا المشتركة الكويت، وقفنا لمواجهة التهديدات التي تواجه المنطقة، وخاصة الإرهاب.

واستأنف «أبي زيد»، تعلم الشعبان من بعضهما مشاركتهما في قائمة غنية من برامج التبادل، فمئات الآلاف من السعوديين زاروا ودرسوا وعملوا في الولايات المتحدة، وتوجه مئات الآلاف من الأمريكيين إلى المملكة لتأدية فريضة الحج أو للعمل لبناء علاقات تجارية وتعليمية وأمنية قوية.

فيما يتعلق بمستقبل العلاقات بين البلدين قال «أبي زيد» سنواصل العمل لذلك وستعمل الشركات الأمريكية؛ لضمان نجاح رؤية 2030 وتعمل قواتنا العسكرية معًا لتحقيق استقرار وأمن المنطقة، حتى في الوقت الذي تواصل فيه إيران حملتها العدوانية.

وواصل السفير الأمريكي «أطلقنا مؤخرًا برنامج المنح الدراسية كوينسي لإعداد الطلاب والطالبات للمرحلة الجامعية، وسيساعد هذا البرنامج الشباب السعوديين الراغبين في إكمال دراستهم الجامعية في الولايات المتحدة».

وأردف «أبي زيد» بفضل أنظمة التأشيرات الجديدة في المملكة العربية السعودية ازداد عدد الأمريكيين الذين يزورون المملكة اليوم أكثر من أي وقت مضى، فهم يزورونها كممثلين للأعمال وقادة فكر وسياح وعلماء وفنانين ورياضيين ومنافسين.

وختم «أبي زيد»، أن مستقبل بلدينا العظيمين وعلاقاتنا الثنائية مشرق بالفعل.

اقرأ أيضا

مقابلة خاصة.. السفير الأمريكي يتحدث إلى «عاجل» عن التأشيرات والمنح التعليمية وأرامكو وتغيير سعودي مذهل

وزير الخارجية يبحث مع مسؤولين أمريكيين مستجدات القضايا الإقليمية والدولية

ذاكرة الوطن.. لقاء المؤسس وروزفلت يترجم نصرة السياسة السعودية للقضايا العربية والإسلامية

2020-02-15T00:38:41+03:00 أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة العربية السعودية «جون أبي زيد»، قوة ومتانة العلاقات السعودية- الأمريكية التي تعود إلى تاريخ ممتد وتحمل مستقبلًا
السفير الأمريكي « أبي زيد»: سنواصل ما بدأه الملك المؤسس والرئيس روزفلت من أجل مستقبل بلدينا العظيمين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السفير الأمريكي « أبي زيد»: سنواصل ما بدأه الملك المؤسس والرئيس روزفلت من أجل مستقبل بلدينا العظيمين

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ75 للقاء البارجة كوينسي

السفير الأمريكي « أبي زيد»: سنواصل ما بدأه الملك المؤسس والرئيس روزفلت من أجل مستقبل بلدينا العظيمين
  • 7857
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الآخر 1441 /  15  فبراير  2020   12:38 ص

أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة العربية السعودية «جون أبي زيد»، قوة ومتانة العلاقات السعودية- الأمريكية التي تعود إلى تاريخ ممتد وتحمل مستقبلًا مشرقًا للبلدين.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها «أبي زيد»، بمناسبة الاحتفال بذكرى الـ 75 لقاء الرئيس «فرانكلين روزفلت» بالملك «عبد العزيز» على متن البارجة الأمريكية كوينسي.

وقال السفير الأمريكي، إن اللقاء الأول بين رئيس الولايات المتحدة والملك المؤسس، كان حجر الأساس لشراكة استراتيجية واسعة تجمع بين الولايات المتحدة والمملكة.

وتابع «أبي زيد»، أقام الرئيس «روزفلت» والملك «عبد العزيز» علاقة صداقة شخصية هي صميم العلاقات القوية التي تربط بين بلدينا اليوم .

وأضاف، من المهم أن نقدر جهود ممثلي الشركات الأمريكية الحاضرة معنا اليوم والبالغ عددها 44 شركة نظير مساهمتهم السخية لجعل هذا الاحتفال الرائع ممكنًا.

وأشار «أبي زيد» إلى أن الاجتماع التاريخي (بين الملك والرئيس) أسفر عن شراكة جمعت بين شعبينا لتقديم سجل غير مسبوق من النجاحات،

ومضى قائلًا «أسس الأمريكيون والسعوديون نظام الطاقة العالمي الذي له دور حاسم في تحقيق النمو المطرد للاقتصاد».

وأعاد السفير الأمريكي التذكير بتاريخ اللقاء قائلا: قبل 75 عامًا من الآن، التقى قائدان عظيمان على متن البارجة الأمريكية؛ لرسم مستقبل علاقاتنا الثنائية وتعزيز الأمن والرخاء المشترك.

واستطرد أبي زيد، وقفنا معًا خلال الحرب الباردة ضد الشيوعية والعدوان السوفيتي. في عام 1991 م حررت قواتنا المشتركة الكويت، وقفنا لمواجهة التهديدات التي تواجه المنطقة، وخاصة الإرهاب.

واستأنف «أبي زيد»، تعلم الشعبان من بعضهما مشاركتهما في قائمة غنية من برامج التبادل، فمئات الآلاف من السعوديين زاروا ودرسوا وعملوا في الولايات المتحدة، وتوجه مئات الآلاف من الأمريكيين إلى المملكة لتأدية فريضة الحج أو للعمل لبناء علاقات تجارية وتعليمية وأمنية قوية.

فيما يتعلق بمستقبل العلاقات بين البلدين قال «أبي زيد» سنواصل العمل لذلك وستعمل الشركات الأمريكية؛ لضمان نجاح رؤية 2030 وتعمل قواتنا العسكرية معًا لتحقيق استقرار وأمن المنطقة، حتى في الوقت الذي تواصل فيه إيران حملتها العدوانية.

وواصل السفير الأمريكي «أطلقنا مؤخرًا برنامج المنح الدراسية كوينسي لإعداد الطلاب والطالبات للمرحلة الجامعية، وسيساعد هذا البرنامج الشباب السعوديين الراغبين في إكمال دراستهم الجامعية في الولايات المتحدة».

وأردف «أبي زيد» بفضل أنظمة التأشيرات الجديدة في المملكة العربية السعودية ازداد عدد الأمريكيين الذين يزورون المملكة اليوم أكثر من أي وقت مضى، فهم يزورونها كممثلين للأعمال وقادة فكر وسياح وعلماء وفنانين ورياضيين ومنافسين.

وختم «أبي زيد»، أن مستقبل بلدينا العظيمين وعلاقاتنا الثنائية مشرق بالفعل.

اقرأ أيضا

مقابلة خاصة.. السفير الأمريكي يتحدث إلى «عاجل» عن التأشيرات والمنح التعليمية وأرامكو وتغيير سعودي مذهل

وزير الخارجية يبحث مع مسؤولين أمريكيين مستجدات القضايا الإقليمية والدولية

ذاكرة الوطن.. لقاء المؤسس وروزفلت يترجم نصرة السياسة السعودية للقضايا العربية والإسلامية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك