Menu
الأمم المتحدة تطالب كندا بالتحقيق في واقعة العثور على مقبرة جماعية للأطفال

دعا خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كندا والكنيسة الكاثوليكية إلى إجراء تحقيقات شاملة بعد العثور على رفات 215 طفلا من السكان الأصليين في مدرسة داخلية سابقة.

وتم اكتشاف مقبرة جماعية لـ 215 طفلا من السكان الأصليين الشهر الماضي في مدرسة كاملوبس للتعليم الداخلي في مقاطعة بريتش كولومبيا الكندية ، والتي كانت تعمل بين عامي 1890 و 1978 تحت رعاية الكنيسة الكاثوليكية ثم انتقلت إلى الحكومة في وقت لاحق.

وقال تسعة خبراء في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في بيان أمس الجمعة "نحث السلطات على إجراء تحقيقات كاملة في الملابسات والمسؤوليات المحيطة بهذه الوفيات ومن بين ذلك فحوص الطب الشرعي للرفات التي عثر عليها والمضي قدما في التعرف على الأطفال المفقودين وتسجيلهم".

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، دعا الخبراء الحكومة الكندية إلى إجراء تحقيقات مماثلة في جميع المدارس الداخلية السابقة في البلاد، التي أنشئت لاستيعاب أطفال السكان الأصليين بالقوة.

وأضافوا أنه يجب فتح تحقيقات جنائية في جميع مزاعم الوفاة المشبوهة ومزاعم التعذيب والعنف الجنسي ضد الأطفال في المدارس.

وقالوا إنه ينبغي مقاضاة الجناة والمتآمرين معهم الذين ربما لا يزالون على قيد الحياة ومعاقبتهم.

وقالوا إنه " من غير المتصور " أن تترك كندا والفاتيكان مثل هذه " الجرائم الشنيعة " بدون محاسبة وبدون تعويض .

وتوافقت دعوة الأمم المتحدة مع دعوات جماعات السكان الأصليين الكنديين للتحقيق في جميع المدارس الداخلية السابقة.

وتعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو باتخاذ "إجراءات ملموسة" لدعم الناجين من تلك المدارس والأسر، لكنه لم يحدد الشكل الذي سيتخذه ذلك.

وقال ترودو أمس الجمعة، إنه "يشعر بخيبة أمل عميقة" من موقف الكنيسة الكاثوليكية حاليا وفي السنوات الماضية.

وقال ترودو إنه طلب مباشرة من البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان قبل عدة سنوات المضي قدما في الاعتذار والرد وإتاحة السجلات ولكن "ما زلنا نرى مقاومة" من الكنيسة الكاثوليكية.

ودعا ترودو الجمهور الكندي إلى التواصل مع الأساقفة والكرادلة وتوضيح "أننا نتوقع من الكنيسة أن تتحمل المسؤولية عن دورها في هذا وأن تكون هناك للمساعدة في إزالة الحزن وعلاج الجراح - بما في ذلك كشف السجلات".

وتقدر الحكومة الكندية أن أكثر من 150 ألف  طفل التحقوا بالمدارس الداخلية. وأغلقت آخر المدارس أبوابها في  تسعينيات القرن الماضي.

وعلى مدى عقود جرى أخذ آلاف الأطفال من أسرهم ووضعهم في المدارس الداخلية حيث كانوا يجبرون على تعلم تقاليد المستعمرين الأوروبيين لنسيان ثقافتهم. وكان العنف والاعتداء الجنسي شائعا في تلك المدارس.

اقرأ أيضًا:

مقبرة جماعية لأطفال ومرتزقة قاتلوا بصفوف حكومة «الوفاق» الليبية

بالأمم المتحدة.. احتجاج فلسطيني على موقف 4 دول أوروبية من التصويت لفلسطين

تهريب مخدرات وغسل أموال.. كندا تحقق في أنشطة إيران وحزب الله غير المشروعة

كندا تدرس تداعيات قرار قضائي يدين إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية

 

2021-06-17T05:07:33+03:00 دعا خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كندا والكنيسة الكاثوليكية إلى إجراء تحقيقات شاملة بعد العثور على رفات 215 طفلا من السكان الأصليين في مدرسة داخلية سابقة.
الأمم المتحدة تطالب كندا بالتحقيق في واقعة العثور على مقبرة جماعية للأطفال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمم المتحدة تطالب كندا بالتحقيق في واقعة العثور على مقبرة جماعية للأطفال

جرى اكتشافها في مدرسة للتعليم الداخلي بمقاطعة بريتش كولومبيا..

الأمم المتحدة تطالب كندا بالتحقيق في واقعة العثور على مقبرة جماعية للأطفال
  • 158
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 شوّال 1442 /  05  يونيو  2021   10:38 ص

دعا خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كندا والكنيسة الكاثوليكية إلى إجراء تحقيقات شاملة بعد العثور على رفات 215 طفلا من السكان الأصليين في مدرسة داخلية سابقة.

وتم اكتشاف مقبرة جماعية لـ 215 طفلا من السكان الأصليين الشهر الماضي في مدرسة كاملوبس للتعليم الداخلي في مقاطعة بريتش كولومبيا الكندية ، والتي كانت تعمل بين عامي 1890 و 1978 تحت رعاية الكنيسة الكاثوليكية ثم انتقلت إلى الحكومة في وقت لاحق.

وقال تسعة خبراء في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في بيان أمس الجمعة "نحث السلطات على إجراء تحقيقات كاملة في الملابسات والمسؤوليات المحيطة بهذه الوفيات ومن بين ذلك فحوص الطب الشرعي للرفات التي عثر عليها والمضي قدما في التعرف على الأطفال المفقودين وتسجيلهم".

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، دعا الخبراء الحكومة الكندية إلى إجراء تحقيقات مماثلة في جميع المدارس الداخلية السابقة في البلاد، التي أنشئت لاستيعاب أطفال السكان الأصليين بالقوة.

وأضافوا أنه يجب فتح تحقيقات جنائية في جميع مزاعم الوفاة المشبوهة ومزاعم التعذيب والعنف الجنسي ضد الأطفال في المدارس.

وقالوا إنه ينبغي مقاضاة الجناة والمتآمرين معهم الذين ربما لا يزالون على قيد الحياة ومعاقبتهم.

وقالوا إنه " من غير المتصور " أن تترك كندا والفاتيكان مثل هذه " الجرائم الشنيعة " بدون محاسبة وبدون تعويض .

وتوافقت دعوة الأمم المتحدة مع دعوات جماعات السكان الأصليين الكنديين للتحقيق في جميع المدارس الداخلية السابقة.

وتعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو باتخاذ "إجراءات ملموسة" لدعم الناجين من تلك المدارس والأسر، لكنه لم يحدد الشكل الذي سيتخذه ذلك.

وقال ترودو أمس الجمعة، إنه "يشعر بخيبة أمل عميقة" من موقف الكنيسة الكاثوليكية حاليا وفي السنوات الماضية.

وقال ترودو إنه طلب مباشرة من البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان قبل عدة سنوات المضي قدما في الاعتذار والرد وإتاحة السجلات ولكن "ما زلنا نرى مقاومة" من الكنيسة الكاثوليكية.

ودعا ترودو الجمهور الكندي إلى التواصل مع الأساقفة والكرادلة وتوضيح "أننا نتوقع من الكنيسة أن تتحمل المسؤولية عن دورها في هذا وأن تكون هناك للمساعدة في إزالة الحزن وعلاج الجراح - بما في ذلك كشف السجلات".

وتقدر الحكومة الكندية أن أكثر من 150 ألف  طفل التحقوا بالمدارس الداخلية. وأغلقت آخر المدارس أبوابها في  تسعينيات القرن الماضي.

وعلى مدى عقود جرى أخذ آلاف الأطفال من أسرهم ووضعهم في المدارس الداخلية حيث كانوا يجبرون على تعلم تقاليد المستعمرين الأوروبيين لنسيان ثقافتهم. وكان العنف والاعتداء الجنسي شائعا في تلك المدارس.

اقرأ أيضًا:

مقبرة جماعية لأطفال ومرتزقة قاتلوا بصفوف حكومة «الوفاق» الليبية

بالأمم المتحدة.. احتجاج فلسطيني على موقف 4 دول أوروبية من التصويت لفلسطين

تهريب مخدرات وغسل أموال.. كندا تحقق في أنشطة إيران وحزب الله غير المشروعة

كندا تدرس تداعيات قرار قضائي يدين إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك