Menu
البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن

شارك البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمساعدة الجهات الحكومية اليمنية عقب أمطار غزيرة وسيول جارفة على العاصمة المؤقتة عدن، وتسببت في قطع الطرقات وتعطيل حركة المرور وحركة عبور المشاة، وتعطيل محطة الحسوة الكهربائية.

واستفاد من جهود ومساهمة البرنامج السعودي في أول يوم عمل لدرء مخاطر الأمطار والسيول نحو 17940 مستفيدًا مباشرًا، و20173 مستفيدًا غير مباشر، عبر 30 عاملًا، و15 إداريًّا، و60 مشاركًا من المنظمات، و78 مشاركًا من السكان.

وتوزعت آليات ومعدات البرنامج لإزاحة المياه ورفع مخلفات السيول وسحب مياه الأمطار عبر31 نقطة، و51 نقلة لمخلفات الأمطار، و103 لنقلات سحب المياه، بمسافة مقطوعة 1.539 كيلومتر، و14 ساعة عمل يومية.

وبلغت كمية الإزالة لمخلفات السيول والأمطار 504 أطنان، و1427 مترًا مكعبًا من مخلفات السيول والأمطار المزالة، كما بلغت كمية شفط مياه الأمطار والسيول 515.000 لتر.

وباشرت فرق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أعمالها منذ وقت مبكر بتجهيز غرفة عمليات طارئة، وترتيب فرق عمل تدخل ميدانية، لإزاحة مخلفات السيول في المعلا، جولة العقبة، وردفان، المجمع القضائي، الشيخ إسحاق، وكاسترو، كما أزاح المياه ومخلفات السيول من صيرة، شعب العيدروس، والقطيع.

كما تضمنت أعمال البرنامج سحب مياه الأمطار من خور مكسر، المعلا، والمجمع القضائي، والحمراء، الدكة، والشارع الرئيسي، فيما شملت معدات وآليات البرنامج العاملة في الحملة جرافات و5 شاحنات نقل بسعة 12 طنًا، و4 شاحنات نقل بسعة 3 أطنان، و9 صهاريج لسحب المياه.

ويهدف البرنامج السعودي إلى تنمية وإعمار اليمن من الحملة إلى مساعدة الأهالي وفتح الطرقات، ونزح المياه عن محطات الكهرباء تسهيلًا لعودة الخدمة الكهربائية، فيما وضع البرنامج خلال أعماله أولويات تتضمن سحب المياه من مخيمات النازحين، بالإضافة إلى حملة رش المبيدات بعد انحسار الأمطار والسيول.

اقرأ أيضًا

«عاجل» ترصد دعم السعودية لليمن.. الأرقام تتحدّث.. ومركز الملك سلمان شاهد عيان

من مؤتمر المانحين لقمة مجموعة العشرين.. السعودية تقود الجهود الإنسانية عالميًّا

2020-06-05T19:43:01+03:00 شارك البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمساعدة الجهات الحكومية اليمنية عقب أمطار غزيرة وسيول جارفة على العاصمة المؤقتة عدن، وتسببت في قطع الطرقات وتعطيل حركة
البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن

بتجهيز غرفة عمليات طارئة

البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يستنفر جهوده لدرء مخاطر الأمطار والسيول في عدن
  • 267
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
13 شوّال 1441 /  05  يونيو  2020   07:43 م

شارك البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمساعدة الجهات الحكومية اليمنية عقب أمطار غزيرة وسيول جارفة على العاصمة المؤقتة عدن، وتسببت في قطع الطرقات وتعطيل حركة المرور وحركة عبور المشاة، وتعطيل محطة الحسوة الكهربائية.

واستفاد من جهود ومساهمة البرنامج السعودي في أول يوم عمل لدرء مخاطر الأمطار والسيول نحو 17940 مستفيدًا مباشرًا، و20173 مستفيدًا غير مباشر، عبر 30 عاملًا، و15 إداريًّا، و60 مشاركًا من المنظمات، و78 مشاركًا من السكان.

وتوزعت آليات ومعدات البرنامج لإزاحة المياه ورفع مخلفات السيول وسحب مياه الأمطار عبر31 نقطة، و51 نقلة لمخلفات الأمطار، و103 لنقلات سحب المياه، بمسافة مقطوعة 1.539 كيلومتر، و14 ساعة عمل يومية.

وبلغت كمية الإزالة لمخلفات السيول والأمطار 504 أطنان، و1427 مترًا مكعبًا من مخلفات السيول والأمطار المزالة، كما بلغت كمية شفط مياه الأمطار والسيول 515.000 لتر.

وباشرت فرق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أعمالها منذ وقت مبكر بتجهيز غرفة عمليات طارئة، وترتيب فرق عمل تدخل ميدانية، لإزاحة مخلفات السيول في المعلا، جولة العقبة، وردفان، المجمع القضائي، الشيخ إسحاق، وكاسترو، كما أزاح المياه ومخلفات السيول من صيرة، شعب العيدروس، والقطيع.

كما تضمنت أعمال البرنامج سحب مياه الأمطار من خور مكسر، المعلا، والمجمع القضائي، والحمراء، الدكة، والشارع الرئيسي، فيما شملت معدات وآليات البرنامج العاملة في الحملة جرافات و5 شاحنات نقل بسعة 12 طنًا، و4 شاحنات نقل بسعة 3 أطنان، و9 صهاريج لسحب المياه.

ويهدف البرنامج السعودي إلى تنمية وإعمار اليمن من الحملة إلى مساعدة الأهالي وفتح الطرقات، ونزح المياه عن محطات الكهرباء تسهيلًا لعودة الخدمة الكهربائية، فيما وضع البرنامج خلال أعماله أولويات تتضمن سحب المياه من مخيمات النازحين، بالإضافة إلى حملة رش المبيدات بعد انحسار الأمطار والسيول.

اقرأ أيضًا

«عاجل» ترصد دعم السعودية لليمن.. الأرقام تتحدّث.. ومركز الملك سلمان شاهد عيان

من مؤتمر المانحين لقمة مجموعة العشرين.. السعودية تقود الجهود الإنسانية عالميًّا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك