Menu


الأطباء يحذرون: استكشاف البثور يهدِّد بشرتم بـ«التندب الدائم»

رغم أنَّ الحساسية المفرطة تكيف تطوري مفيد..

على الرغم من تحذيرات أطباء الجلدية، يجد الكثيرون صعوبة في مقاومة رغبتهم لإستكشاف وإفراغ البثور، ربما للتخلص من هذه الأماكن العشوائية القبيحة المتطفلة علي بشرتهم
الأطباء يحذرون: استكشاف البثور يهدِّد بشرتم بـ«التندب الدائم»
  • 128
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

على الرغم من تحذيرات أطباء الجلدية، يجد الكثيرون صعوبة في مقاومة رغبتهم لإستكشاف وإفراغ البثور، ربما للتخلص من هذه الأماكن العشوائية القبيحة المتطفلة علي بشرتهم، متجاهلين التحذيرات، رغم أنَّ الضغط عليها يمكن أن يجبرها علي الانغماس لعمق أكبر في البشرة، ومن ثم  نشر الالتهاب، وربما التندب الدائم.

وحسب أطباء فإنَّ هذه الرغبة في التطهير قد ترتبط ارتباطًا وثيقًا برد الفعل المشمئز للإنسان، وهذا الاشمئزاز يدفع الملتقطين إلى الرغبة في التخلص من البثور باعتبارها قذارة، وهذه الحساسية المفرطة هي تكيف تطوري مفيد؛ لأنه يمنعنا من تناول أو لمس الأشياء التي يمكن أن تمرضنا، وعلى الرغم من أن كل هذا يساعد في توضيح السبب إلا أنه لا يفسر سعي البعض لمشاهدة هذه الإجراءات أو عمليات إزالة البثور علي الإنترنت، ولكن لدى الخبراء عدة نظريات حول ذلك.

ومنها ما تقوله د. كارولين كورسمير، أستاذ الفلسفة في جامعة بوفالو ومؤلفة كتاب تذوق الاشمئزاز، حيث تنجذب الكائنات البشرية إلى مجموعة كاملة من التجارب التي تعزّز ردود الفعل العاطفية أو الجسدية غير السارة، فالأغاني الحزينة والأوبرا المأساوية وأفلام الرعب، كلها أمثلة على أشياء يحبها الكثير من الناس رغم أنها تثير مشاعر شريرة.

وتظهر بعض الأبحاث حول هذه الأشكال وغيرها من أشكال الماسوشية الحميدة أنّ البشر ينجذبون إلى مجموعة كاملة من الأنشطة التي تنتج عواطف أو ردود فعل غير مرغوب فيها على ما يبدو، بما في ذلك الاشمئزاز، وفي معظم الحالات يحب الناس دفع حدود ردود أفعالهم السلبية، وربما لتعلم مهارات جديدة من خلال التجربة، أو حتى الفضول البسيط، فجسم الإنسان مليء بالمواد المثيرة للاشمئزاز، وعادة ما تكون مختبئة أسفل الجلد، ولكن عندما يطلق صديد من البثرة، نحصل على لمحة مما يدور بداخلنا، ومن ثمّ تحقيق رغبة الدماغ والجسم في الاستعداد لمواجهة تحديات المستقبل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك