Menu
الليلة.. ريال مدريد يواجه برشلونة في «كلاسيكو الكأس»

قبل بداية الموسم الحالي، اختص الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، بطولة دوري أبطال أوروبا بأنها البطولة الأكثر من غيرها استحواذًا على تفكير الفريق.

كما بدا في مرات عديدة أن برشلونة يميل إلى تفضيل بطولة على الأخرى في الموسم الحالي، لكن الفريق يبدو الآن راغبًا في تكرار إنجاز الثلاثية التاريخية للمرة الثالثة في تاريخه.

وسجل ميسي ثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الفريق الماضية بالدوري الإسباني ليقود برشلونة إلى الفوز الكبير 4 / 2 على مضيفه إشبيلية، وهو الفوز الذي منح برشلونة دفعة هائلة على طريق الدفاع عن لقب الدوري.

كما نال ميسي دفعة معنوية هائلة بعدما سجل الهاتريك رقم 50 في مسيرته الكروية، ما يفتح شهيته وشهية برشلونة على التقدم خطوة جديدة إلى الأمام في بطولة أخرى هي كأس ملك إسبانيا.

ويحل برشلونة ضيفًا على ريال مدريد في الحادية عشرة من مساء اليوم الأربعاء، في «كلاسيكو» جديد ومثير على استاد سانتياجو برنابيو بإياب الدور قبل النهائي للبطولة.

ويحتاج برشلونة إلى الفوز على مضيفه ومنافسه التقليدي العنيد أو التعادل بنتيجة أكبر من 1 / 1 ليتأهل إلى النهائي، ويصبح على بعد خطوة من لقب البطولة.

وكان إيرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، منح ميسي وبعض لاعبي الفريق الأساسيين، خاصة في الدفاع، راحة من مباريات البطولة في الأدوار الأولى.

لكن برشلونة سيكون الآن بحاجة إلى القوة الضاربة في مباراة اللية بقيادة ميسي؛ حيث انتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بالتعادل 1 / 1 الذي يصب في صالح الريال إذا انتهت المباراة اليوم بالتعادل السلبي.

ومع اقتراب الفريق من نهائي بطولة الكأس، صرح ميسي بأن هدف الفريق الآن أصبح المنافسة بقوة على الثلاثية في الموسم الحالي.

وقال ميسي: «سنحاول الفوز بكل الألقاب.. لن نفرط في أي مسابقة، نحن على بعد خطوة واحدة من بلوغ نهائي الكأس».

وأضاف: «ستكون مباراة صعبة للغاية لأنها أمام الريال وعلى ملعبه، لكننا سنخوض المباراة بثقة في قدرتنا على اجتيازها، بعدها سنعود للتفكير في مسابقة الدوري».

في المقابل، قال الأرجنتيني سانتياجو سولاري المدير الفني للريال، بعد الفوز على ليفانتي 2 / 1 في الدوري: «ما زلنا ننافس في ثلاث مسابقات، والطريقة الوحيدة لمواجهتهم هي التركيز في المباراة المقبلة».

وأشار سولاري إلى وجود حالة من عدم العدالة؛ حيث حصل برشلونة على راحة لمدة 24 ساعة أكثر من الريال قبل مباراة الغد.

ووصف سولاري جدول مسابقة الدوري بأنه غريب؛ حيث خاض الريال مباراته أمام ليفانتي يوم الأحد المنصرم، فيما خاض برشلونة المباراة أمام إشبيلية يوم السبت الماضي.

ورد جيرارد بيكيه مدافع برشلونة على هذا قائلًا: «إذا كنت أتذكر بشكل صحيح، حصل الريال على يوم راحة أكثر منا قبل مباراتنا الماضية في الموسم الحالي والتي انتهت بفوزنا 5 / 1».

والحقيقة أن ذاكرة بيكيه لم تخدعه؛ حيث أقيمت هذه المباراة بينهما في الدوري يوم الأحد الموافق 28 أكتوبر، وكان الريال خاض مباراته في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء السابق لهذا التاريخ، فيما خاض برشلونة مباراته وقتها يوم الأربعاء.

وفاز برشلونة في هذه المباراة وقتها بفضل ثلاثة أهداف (هاتريك) سجلها لويس سواريز وهدفين سجلهما فيليب كوتينيو وأرتورو فيدال، كما قدم الفريق عرضًا قويًا في غياب ميسي الذي كان في مرحلة التعافي من الإصابة.

وأسفرت هذه المباراة عن إقالة جولين لوبيتيجي من تدريب الريال في اليوم التالي للقاء مباشرة وتعيين سولاري خلفًا له.

وبرغم نجاح سولاري في إعادة بعض التوازن للريال، إلا أنه كانت لسولاري مع الفريق بعض الكبوات، لكن المدرب الأرجنتيني وصل بالريال إلى الاقتراب من نهائي الكأس لتصبح المشكلة والتحدي الجديد أمامه الآن هو كيفية التغلب على ميسي.

ويلتقي الفائز من مباراة الليلة في نهائي الكأس، الفائز من المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة والتي تجمع بين فالنسيا وريال بيتيس.

وكانت مباراة الذهاب على ملعب بيتيس انتهت بالتعادل 2 / 2، فيما يلتقي الفريقان إيابًا غدًا الخميس، على ملعب ميستايا معقل فريق فالنسيا.

2019-02-27T20:08:55+03:00 قبل بداية الموسم الحالي، اختص الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، بطولة دوري أبطال أوروبا بأنها البطولة الأكثر من غيرها استحواذًا على تفكير الفريق.
الليلة.. ريال مدريد يواجه برشلونة في «كلاسيكو الكأس»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الليلة.. ريال مدريد يواجه برشلونة في «كلاسيكو الكأس»

ميسي يحلم بثلاثية تاريخية

الليلة.. ريال مدريد يواجه برشلونة في «كلاسيكو الكأس»
  • 46
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
22 جمادى الآخر 1440 /  27  فبراير  2019   08:08 م

قبل بداية الموسم الحالي، اختص الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، بطولة دوري أبطال أوروبا بأنها البطولة الأكثر من غيرها استحواذًا على تفكير الفريق.

كما بدا في مرات عديدة أن برشلونة يميل إلى تفضيل بطولة على الأخرى في الموسم الحالي، لكن الفريق يبدو الآن راغبًا في تكرار إنجاز الثلاثية التاريخية للمرة الثالثة في تاريخه.

وسجل ميسي ثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الفريق الماضية بالدوري الإسباني ليقود برشلونة إلى الفوز الكبير 4 / 2 على مضيفه إشبيلية، وهو الفوز الذي منح برشلونة دفعة هائلة على طريق الدفاع عن لقب الدوري.

كما نال ميسي دفعة معنوية هائلة بعدما سجل الهاتريك رقم 50 في مسيرته الكروية، ما يفتح شهيته وشهية برشلونة على التقدم خطوة جديدة إلى الأمام في بطولة أخرى هي كأس ملك إسبانيا.

ويحل برشلونة ضيفًا على ريال مدريد في الحادية عشرة من مساء اليوم الأربعاء، في «كلاسيكو» جديد ومثير على استاد سانتياجو برنابيو بإياب الدور قبل النهائي للبطولة.

ويحتاج برشلونة إلى الفوز على مضيفه ومنافسه التقليدي العنيد أو التعادل بنتيجة أكبر من 1 / 1 ليتأهل إلى النهائي، ويصبح على بعد خطوة من لقب البطولة.

وكان إيرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، منح ميسي وبعض لاعبي الفريق الأساسيين، خاصة في الدفاع، راحة من مباريات البطولة في الأدوار الأولى.

لكن برشلونة سيكون الآن بحاجة إلى القوة الضاربة في مباراة اللية بقيادة ميسي؛ حيث انتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بالتعادل 1 / 1 الذي يصب في صالح الريال إذا انتهت المباراة اليوم بالتعادل السلبي.

ومع اقتراب الفريق من نهائي بطولة الكأس، صرح ميسي بأن هدف الفريق الآن أصبح المنافسة بقوة على الثلاثية في الموسم الحالي.

وقال ميسي: «سنحاول الفوز بكل الألقاب.. لن نفرط في أي مسابقة، نحن على بعد خطوة واحدة من بلوغ نهائي الكأس».

وأضاف: «ستكون مباراة صعبة للغاية لأنها أمام الريال وعلى ملعبه، لكننا سنخوض المباراة بثقة في قدرتنا على اجتيازها، بعدها سنعود للتفكير في مسابقة الدوري».

في المقابل، قال الأرجنتيني سانتياجو سولاري المدير الفني للريال، بعد الفوز على ليفانتي 2 / 1 في الدوري: «ما زلنا ننافس في ثلاث مسابقات، والطريقة الوحيدة لمواجهتهم هي التركيز في المباراة المقبلة».

وأشار سولاري إلى وجود حالة من عدم العدالة؛ حيث حصل برشلونة على راحة لمدة 24 ساعة أكثر من الريال قبل مباراة الغد.

ووصف سولاري جدول مسابقة الدوري بأنه غريب؛ حيث خاض الريال مباراته أمام ليفانتي يوم الأحد المنصرم، فيما خاض برشلونة المباراة أمام إشبيلية يوم السبت الماضي.

ورد جيرارد بيكيه مدافع برشلونة على هذا قائلًا: «إذا كنت أتذكر بشكل صحيح، حصل الريال على يوم راحة أكثر منا قبل مباراتنا الماضية في الموسم الحالي والتي انتهت بفوزنا 5 / 1».

والحقيقة أن ذاكرة بيكيه لم تخدعه؛ حيث أقيمت هذه المباراة بينهما في الدوري يوم الأحد الموافق 28 أكتوبر، وكان الريال خاض مباراته في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء السابق لهذا التاريخ، فيما خاض برشلونة مباراته وقتها يوم الأربعاء.

وفاز برشلونة في هذه المباراة وقتها بفضل ثلاثة أهداف (هاتريك) سجلها لويس سواريز وهدفين سجلهما فيليب كوتينيو وأرتورو فيدال، كما قدم الفريق عرضًا قويًا في غياب ميسي الذي كان في مرحلة التعافي من الإصابة.

وأسفرت هذه المباراة عن إقالة جولين لوبيتيجي من تدريب الريال في اليوم التالي للقاء مباشرة وتعيين سولاري خلفًا له.

وبرغم نجاح سولاري في إعادة بعض التوازن للريال، إلا أنه كانت لسولاري مع الفريق بعض الكبوات، لكن المدرب الأرجنتيني وصل بالريال إلى الاقتراب من نهائي الكأس لتصبح المشكلة والتحدي الجديد أمامه الآن هو كيفية التغلب على ميسي.

ويلتقي الفائز من مباراة الليلة في نهائي الكأس، الفائز من المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة والتي تجمع بين فالنسيا وريال بيتيس.

وكانت مباراة الذهاب على ملعب بيتيس انتهت بالتعادل 2 / 2، فيما يلتقي الفريقان إيابًا غدًا الخميس، على ملعب ميستايا معقل فريق فالنسيا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك