Menu
عرْض ريال مدريد لشراء نيمار يضع النظام القطري في ورطة

اقترب نادي ريال مدريد من تحقيق حلمه بالتعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، لينضم إلى صفوف الفريق الملكي اعتبارًا من الصيف المقبل.

يأني ذلك بعدما فتحت إدارة النادي الإسباني، مفاوضات وصلت حاليًا إلى مراحل متقدمة للغاية على طريق الحصول على خدمات المهاجم البرازيلي.

وقالت صحيفة «ديلي إكسبريس» البريطانية، إن ريال مدريد دخل في مفاوضات متقدمة للغاية مع باريس سان جيرمان الفرنسي، لضم البرازيلي نيمار دا سيلفا.

وأشارت تقارير إلى أن نيمار من جانبه يريد الرحيل عن باريس سان جيرمان، بعد أن فشل في تحقيق أي إنجاز أوروبي مع فريق العاصمة الفرنسية، الذي ودّع دوري أبطال أوروبا خلال الموسمين الماضيين، بعد ضم البرازيلي الدولي في صيف 2017، من دور الـ16 أمام ريال مدريد ومانشستر يونايتد الإنجليزي، على الترتيب.

ودفعت الإدارة القطرية مبلغًا خياليًا مقابل خطف نيمار من برشلونة الإسباني، حيث تكبد الجانب القطري 222 مليون يورو تمثل قيمة الشرط الجزائي في عقده مع ناديه السابق برشلونة.

وكشفت «ديلي ستار» كواليس المفاوضات بين ريال مدريد وسان جيرمان لضم نيمار، فقالت إنها تتضمن حصول النادي الفرنسي على الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، في صفقة تبادلية.

وقالت الصحيفة إن المفاوضات وصلت إلى مرحلة متقدمة للغاية، في ظل رغبة نيمار في الرحيل، وسعي ريال مدريد لتعزيز صفوفه بصفقات مميزة للخروج من كبوته الحالية التي كلفته الفشل على الصعيدين المحلي والأوروبي، لكن الأمر برمّته ينتظر القرار الحاسم من النظام القطري، إضافة إلى الاتفاق على المقابل المالي الذي سيدفعه ريال مدريد.

وتمتلك هيئة قطر للاستثمار نادي باريس سان جيرمان، الذي يرأسه القطري ناصر الخليفي.

وكان الخليفي قد أشار من قبل إلى أن النادي لن يتخلى عن نيمار والفرنسي كيليان مبابي، وأنه واثق من بقائهما رفقة الفريق.

ويشعر نيمار أنه أخطأ كثيرًا بالموافقة على كسر عقده مع برشلونة من أجل الرحيل إلى باريس سان جيرمان، حيث كان يعتقد أن وعود الإدارة القطرية للنادي الفرنسي بالعمل على بناء فريق قوي من أفضل اللاعبين في العالم للمنافسة على الألقاب، ستتحقق، إلا أنه تبين له أن هذه الوعود ليست إلا مجرد وعود جوفاء بعدما اتضح له أنه سيتحمل بمفرده عبء جلب البطولات إلى باريس سان جيرمان، فيما لم تقم الإدارة بما عليها عبر التعاقد مع لاعبين من الطراز العالمي.

ويعيش النظام القطري حاليًا في أزمة بسبب نيمار، فإذا ما وافق على بيع اللاعب إلى ريال مدريد، فإنه سيقع في حرج لأنه دفع مبلغًا كبيرًا للغاية في لاعب لم يتمكن من تحقيق الطموحات التي وعد النظام شعبه بها، أما إذا أصر على بقاء اللاعب، فإنه سيكون في موقف حرج أيضًا خاصة إذا ما تواصل الإخفاق في حصد لقب دوري أبطال أوروبا، وهو اللقب الذي من أجله تعاقد باريس سان جيرمان مع نيمار.

2021-11-19T01:03:46+03:00 اقترب نادي ريال مدريد من تحقيق حلمه بالتعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، لينضم إلى صفوف الفريق الملكي اعتبارًا من الصيف المق
عرْض ريال مدريد لشراء نيمار يضع النظام القطري في ورطة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عرْض ريال مدريد لشراء نيمار يضع النظام القطري في ورطة

المفاوضات وصلت لمراحل متقدمة.. والقرار في الدوحة

عرْض ريال مدريد لشراء نيمار يضع النظام القطري في ورطة
  • 2878
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 رجب 1440 /  21  مارس  2019   02:23 م

اقترب نادي ريال مدريد من تحقيق حلمه بالتعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، لينضم إلى صفوف الفريق الملكي اعتبارًا من الصيف المقبل.

يأني ذلك بعدما فتحت إدارة النادي الإسباني، مفاوضات وصلت حاليًا إلى مراحل متقدمة للغاية على طريق الحصول على خدمات المهاجم البرازيلي.

وقالت صحيفة «ديلي إكسبريس» البريطانية، إن ريال مدريد دخل في مفاوضات متقدمة للغاية مع باريس سان جيرمان الفرنسي، لضم البرازيلي نيمار دا سيلفا.

وأشارت تقارير إلى أن نيمار من جانبه يريد الرحيل عن باريس سان جيرمان، بعد أن فشل في تحقيق أي إنجاز أوروبي مع فريق العاصمة الفرنسية، الذي ودّع دوري أبطال أوروبا خلال الموسمين الماضيين، بعد ضم البرازيلي الدولي في صيف 2017، من دور الـ16 أمام ريال مدريد ومانشستر يونايتد الإنجليزي، على الترتيب.

ودفعت الإدارة القطرية مبلغًا خياليًا مقابل خطف نيمار من برشلونة الإسباني، حيث تكبد الجانب القطري 222 مليون يورو تمثل قيمة الشرط الجزائي في عقده مع ناديه السابق برشلونة.

وكشفت «ديلي ستار» كواليس المفاوضات بين ريال مدريد وسان جيرمان لضم نيمار، فقالت إنها تتضمن حصول النادي الفرنسي على الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، في صفقة تبادلية.

وقالت الصحيفة إن المفاوضات وصلت إلى مرحلة متقدمة للغاية، في ظل رغبة نيمار في الرحيل، وسعي ريال مدريد لتعزيز صفوفه بصفقات مميزة للخروج من كبوته الحالية التي كلفته الفشل على الصعيدين المحلي والأوروبي، لكن الأمر برمّته ينتظر القرار الحاسم من النظام القطري، إضافة إلى الاتفاق على المقابل المالي الذي سيدفعه ريال مدريد.

وتمتلك هيئة قطر للاستثمار نادي باريس سان جيرمان، الذي يرأسه القطري ناصر الخليفي.

وكان الخليفي قد أشار من قبل إلى أن النادي لن يتخلى عن نيمار والفرنسي كيليان مبابي، وأنه واثق من بقائهما رفقة الفريق.

ويشعر نيمار أنه أخطأ كثيرًا بالموافقة على كسر عقده مع برشلونة من أجل الرحيل إلى باريس سان جيرمان، حيث كان يعتقد أن وعود الإدارة القطرية للنادي الفرنسي بالعمل على بناء فريق قوي من أفضل اللاعبين في العالم للمنافسة على الألقاب، ستتحقق، إلا أنه تبين له أن هذه الوعود ليست إلا مجرد وعود جوفاء بعدما اتضح له أنه سيتحمل بمفرده عبء جلب البطولات إلى باريس سان جيرمان، فيما لم تقم الإدارة بما عليها عبر التعاقد مع لاعبين من الطراز العالمي.

ويعيش النظام القطري حاليًا في أزمة بسبب نيمار، فإذا ما وافق على بيع اللاعب إلى ريال مدريد، فإنه سيقع في حرج لأنه دفع مبلغًا كبيرًا للغاية في لاعب لم يتمكن من تحقيق الطموحات التي وعد النظام شعبه بها، أما إذا أصر على بقاء اللاعب، فإنه سيكون في موقف حرج أيضًا خاصة إذا ما تواصل الإخفاق في حصد لقب دوري أبطال أوروبا، وهو اللقب الذي من أجله تعاقد باريس سان جيرمان مع نيمار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك