Menu

الدكتور النمر يوضح حقيقة العلاقة بين حليب الإبل وارتفاع ضغط الدم

أكد أن الرياضة والفواكه تخفض الكولسترول الضار..

أوضح استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر، حقيقة ما يشاع حول تسبب حليب الإبل في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مؤكدًا أنه لم يثبت علميًا أن
الدكتور النمر يوضح حقيقة العلاقة بين حليب الإبل وارتفاع ضغط الدم
  • 2333
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أوضح استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر، حقيقة ما يشاع حول تسبب حليب الإبل في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مؤكدًا أنه لم يثبت علميًا أنه من مسببات ارتفاع الضغط.

وقال الدكتور النمر عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل تويتر، إنه إذا نسي المريض تناول حبة الضغط وتذكرها في نفس اليوم؛  فعليه أن يتناولها، أما إذا تذكرها في اليوم التالي فلا يضاعف الجرعة، وإنما يأخذ الجرعة اليومية المعتادة لكن في وقت أبكر من اليوم.

ونبه أستاذ أمراض القلب، إلى مفهوم خاطئ شائع بين الناس، من أن استعمال حبوب الضغط يؤدي إلى التعود عليها، فلا يستطيع الشخص تركها حتى لو لم يوجد ضغط، مشيرًا إلى أن ذلك غير صحيح، حيث إن الشخص يستطيع ترك حبوب الضغط في حال عدم تواجده.

وأشار الدكتور النمر إلى أن شدة الصداع لا تتناسب مع شدة ارتفاع ضغط الدم، لذلك لا يُعتمد عليها لمعرفة ومتابعة مستوى الضغط.

من جهة أخرى، أوضح استشاري أمراض القلب، أن هناك 7 أشياء تؤدي إلى خفض الكولسترول الضار في الجسم، وهي: اتباع نظام للحمية الغذائية، ثم ممارسة الرياضة، والإكثار من تناول الفواكه، والتوقف تمامًا عن التدخين، والابتعاد عن التوتر والقلق والضغوط، وإيقاف شرب الكحول، وأخيرًا أدوية خفض الكولسترول.

وتابع الدكتور النمر قائلًا: إن تناول حبة من الفيتامين بشكل يومي، لن يؤدي إلى إطالة العمر كما يشاع، ولن تحمي الذاكرة، كما أنها لن تقلل من حدوث أمراض القلب، مشيرًا إلى أن حبوب الفيتامين مهمة لمن لديه نقص غذائي بسبب المرض، أو أن نظامه الغذائي غير متوازن.

وحول وجود مكمل غذائي يتم الترويج له باسم «الذهب الأخضر» ويدّعي مسوقوه بأنه العلاج السحري ذو القدرة الخارقة لعلاج الضغط وارتفاع الكولسترول، وأنه مشتق من طحالب البحر الخضراء في المناطق الاستوائية، أوضح الدكتور النمر، أن الدراسات العلمية حوله محدودة.

وقال إنه أجريت عليه دراسات ابتدائية محدودة، لكنها لا ترقى إلى جعله علاجًا رسميًا لأمراض الضغط وارتفاع الكولسترول.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك