Menu


حلقة نقاشية للتوعية بمرض التصلب المتعدد وأحدث علاجاته.. غدًا

بحضور كبار الأطباء

تنظم الجمعية السعودية لطب الأعصاب، غدًا الأربعاء، حلقة نقاشية تحت شعار «الحكاية في كلمتين»؛ بهدف توعية الإعلاميين والكُتّاب والجهات ذات العلاقة، بمرض التصلب الم
حلقة نقاشية للتوعية بمرض التصلب المتعدد وأحدث علاجاته.. غدًا
  • 112
  • 0
  • 0
نوف العنزي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تنظم الجمعية السعودية لطب الأعصاب، غدًا الأربعاء، حلقة نقاشية تحت شعار «الحكاية في كلمتين»؛ بهدف توعية الإعلاميين والكُتّاب والجهات ذات العلاقة، بمرض التصلب المتعدد، وأحدث طرق علاجه وكيفية التعايش معه .

يأتي ذلك بالتعاون مع جمعيتي أرفى وساعد للتصلب المتعدد، وبمشاركة كبار أطباء المخ والأعصاب، وفى مقدمتهم الدكتور سعيد بو حليقة رئيس الجمعية السعودية لطب الأعصاب وأستاذ المخ والأعصاب بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، والدكتور ياسر المالك استشاري المخ والأعصاب بمستشفى الحرس الوطني بمدينة الرياض.

كما يشارك في الحلقة النقاشية كل من: الدكتورة حصة العتيبي استشارية المخ والأعصاب بمستشفى الملك فهد بمدينة جدة، والدكتورة روميزا اليافعي استشارية المخ والاعصاب والمتخصصة في التصلب المتعدد بمركز عيادتي بجدة، وعدد من الإعلاميين من بينهم الدكتور محمد الغندور ومحمد الشريف.

ومن المقرر أن تشهد الحلقة النقاشية حضور مجموعة من المرضى الذين تمكنوا من التعايش مع هذا المرض من جمعيتي أرفى وساعد للتصلب المتعدد؛ بهدف عرض تجاربهم مع المرض.

يشار إلى أن مرض التَّصلب المتعدد يعد السبب الأول للإعاقة غير الناتجة عن الحوادث في سن الشباب؛ حيث يهاجم الجهاز العصبي المركزي ويؤثر على الجسم بالكامل، بما في ذلك المخ والنُّخاع الشوكي والحبل البصري، وتوصلت الأبحاث العلمية في الآونة الأخيرة إلى اكتشافات عديدة من العلاجات المتطورة التي تساهم بشكل فعال في التحكم بنشاط المرض وتبطئ تطوره.

ويؤدي مرض التصلب المتعدد إلى إنهاك الجهاز المناعي في الجسم؛ كونه يتسبب في إتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب وهو الغشاء المسؤول عن حمايتها، الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على عملية الاتصال الطبيعية القائمة ما بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم، مما يشكل خطورة بالغة على الأعصاب التي تكون عرضة للضرر جراء الإصابة بالمرض، وفقًا لموقع ويب طب.

ويرتبط مرض التصلب المتعدد بعدة عوامل، منها الموقع الجغرافي؛ حيث ينتشر في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية، وتشير الأبحاث العلمية بشأنه إلى خطورة العوامل الجينية في ظهوره، ولا يوجد أي اختبار جيني للكشف عن الناقلين للمرض، الذي تتنوع أعراض الإصابة به، وفقًا لطبيعة أعصاب المصاب وشدة الإصابة، وفي الحالات الصعبة يفتقد المريض القدرة على المشي أو الكلام في بعض الأحيان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك