«بلومبرغ»: أنظار العالم تتجه لمصافي السعودية والكويت لتخفيف أزمة الديزل

مصفاة جازان
مصفاة جازان

قالت وكالة «بلومبرغ» الأمريكية، اليوم الإثنين، إن الأنظار الدولية تتجه إلى منطقة الشرق الأوسط، خصوصا المملكة العربية السعودية والكويت، لتخفيف أزمة إمدادات وقود الديزل، في الوقت الذي تبحث فيه البلدان توسيع قدرات مصافي التكرير خلال العام المقبل.

وارتفعت أسعار وقود الديزل والجاز إلى مستويات قياسية هذا العام في غالبية البلدان، بما فيها الولايات المتحدة وبريطانيا، في الوقت الذي تجد فيه مصافي النفط صعوبة في تعويض الخسائر التي مُنى بها الخام الروسي وغيره من المنتجات البترولية، جراء العقوبات الغربية المفروضة على موسكو.

اقرأ أيضاً
7 ملايين برميل يوميا.. صادرات النفط السعودي ترتفع لأعلى مستوى لها في عامين
مصفاة جازان

ومن المتوقع أن تنتج المصافي في الشرق الأوسط أكثر من 8.8 مليون برميل يوميا خلال العام 2023، حسب تقديرات وكالة الطاقة الدولية.

هذا يعادل مليون برميل يوميا أعلى من مستويات العام 2019، وقد تعادل الكمية التي تخسرها أوروبا خلال تلك الفترة.

وفي هذا الصدد، قال جورج ديكس، المحلل في «إنرجي أسبكتس ليمتد» إن «التأثير الرئيس لأسواق النفط سيكون في الديزل وزيت الوقود منخفض الكبريت؛ حيث يتجه مصنع الزور الكويتي نحو الوقود الأخير».

ولفت تقرير «بلومبرغ» إلى أن منشأة جازان التابعة لعملاق النفط السعودي «أرامكو» ستكون قادرة على إنتاج أكثر من 200 ألف برميل من الديزل يوميا، حينما تصل إلى قدرتها الكاملة، متوقعا أن يكون ذلك بحلول الربع الأول من العام 2023.

ويواجه سوق الديزل في أوروبا أزمة حادة في أعقاب العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، وما نتج عنها من عقوبات غربية تستهدف قطاع الطاقة الروسي.

كما توقع أن تصل مصفاة الزور الكويتية إلى قدرتها القصوى بحلول الربع الأول من العام 2023.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa