Menu
بالفيديو.. عائشة القحطاني تفضح أساليب قمع المرأة في قطر

دعت الناشطة القطرية عائشة القحطاني، التي أثار فرارها من بلادها ضجة كبرى في الدوحة؛ إلى تأسيس دولة المواطنة التي تغير وضع النساء اللائي تقول إنهن يعاملن مثل «قاصرات» واللواتي يتعرض للعنف الممنهج دون حماية قانونية.

وظهرت القحطاني -وهي رسامة وخريجة أدب إنجليزي ولسانيات من جامعة قطر- في لقاء تلفزيوني على قناة الحرة هو الأول لها منذ هروبها من قطر إلى مقر إقامتها الجديد في المملكة المتحدة؛ بحثًا عن الحرية ومزيد من الحقوق التي لا يمنحها البلد الخليجي الصغير لنسائه.

وتضيف الشابة القطرية أن «النساء في بلدها الخليجي يواجهن الكثير من التمييز في القوانين والمعاملة من قبل الرجال»، وأنهن محرومات من كثير من الحقوق التي تتمتع بها النساء بدول العالم.

وأوضحت أنه «لا يوجد قانون صارم وواضح يجرم العنف، والمراكز المعنية بحماية المرأة غير مفعلة»، وأضافت: «على سبيل المثال مركز أمان في قطر الذي يعد بالكثير ولكن لا ينفذ شيئًا على الإطلاق.. هذا المركز وغيره من المؤسسات المعنية بحماية المرأة تتبع ذلك التفكير المحافظ الذي بطبعه يهتم بالسمعة أكثر من أي شيء آخر، ويتستر على الجرائم ضد المرأة».

وأوضحت ردًّا على سؤال عن شعورها بالأمان في لندن، أنها  تشعر بالخطر والتهديد الذي لا يزال موجودًا" وأنها ملتزمة بالحيطة والحذر، رغم توفير بريطانيا الحماية المطلوبة بعد حصولها على حق اللجوء فيها.

وشددت اللاجئة القطرية على أن وضع المرأة في بلادها، لن يتطور إذا استمرت الحكومة في التمسك بسياساتها ورفضت دولة المواطنة، التي تقوم على المساواة في الحقوق والواجبات بين مواطنيها، نساءً ورجالًا.

 

2020-10-21T07:24:42+03:00 دعت الناشطة القطرية عائشة القحطاني، التي أثار فرارها من بلادها ضجة كبرى في الدوحة؛ إلى تأسيس دولة المواطنة التي تغير وضع النساء اللائي تقول إنهن يعاملن مثل «قاص
بالفيديو.. عائشة القحطاني تفضح أساليب قمع المرأة في قطر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. عائشة القحطاني تفضح أساليب قمع المرأة في قطر

أكدت عبر «الحرة» أن نساء بلادها «بلا حقوق»..

بالفيديو.. عائشة القحطاني تفضح أساليب قمع المرأة في قطر
  • 4554
  • 0
  • 1
فريق التحرير
11 رجب 1441 /  06  مارس  2020   02:03 م

دعت الناشطة القطرية عائشة القحطاني، التي أثار فرارها من بلادها ضجة كبرى في الدوحة؛ إلى تأسيس دولة المواطنة التي تغير وضع النساء اللائي تقول إنهن يعاملن مثل «قاصرات» واللواتي يتعرض للعنف الممنهج دون حماية قانونية.

وظهرت القحطاني -وهي رسامة وخريجة أدب إنجليزي ولسانيات من جامعة قطر- في لقاء تلفزيوني على قناة الحرة هو الأول لها منذ هروبها من قطر إلى مقر إقامتها الجديد في المملكة المتحدة؛ بحثًا عن الحرية ومزيد من الحقوق التي لا يمنحها البلد الخليجي الصغير لنسائه.

وتضيف الشابة القطرية أن «النساء في بلدها الخليجي يواجهن الكثير من التمييز في القوانين والمعاملة من قبل الرجال»، وأنهن محرومات من كثير من الحقوق التي تتمتع بها النساء بدول العالم.

وأوضحت أنه «لا يوجد قانون صارم وواضح يجرم العنف، والمراكز المعنية بحماية المرأة غير مفعلة»، وأضافت: «على سبيل المثال مركز أمان في قطر الذي يعد بالكثير ولكن لا ينفذ شيئًا على الإطلاق.. هذا المركز وغيره من المؤسسات المعنية بحماية المرأة تتبع ذلك التفكير المحافظ الذي بطبعه يهتم بالسمعة أكثر من أي شيء آخر، ويتستر على الجرائم ضد المرأة».

وأوضحت ردًّا على سؤال عن شعورها بالأمان في لندن، أنها  تشعر بالخطر والتهديد الذي لا يزال موجودًا" وأنها ملتزمة بالحيطة والحذر، رغم توفير بريطانيا الحماية المطلوبة بعد حصولها على حق اللجوء فيها.

وشددت اللاجئة القطرية على أن وضع المرأة في بلادها، لن يتطور إذا استمرت الحكومة في التمسك بسياساتها ورفضت دولة المواطنة، التي تقوم على المساواة في الحقوق والواجبات بين مواطنيها، نساءً ورجالًا.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك