Menu
باريس سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًّا لإبقاء مبابي في الأسر القطري

تستعدّ إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لبدء التحرك الفعلي نحو الاحتفاظ بنجمها كيليان مبابي وتحصينه من محاولات الأندية الأوروبية الكبرى الساعية إلى خطفه، وذلك من خلال تجهيز عرض خيالي لتقديمه إلى النجم الشاب بهدف إغراؤه وإقناعه بالبقاء في صفوف النادي وعدم الاستجابة إلى دعوات الأندية المنافسة.

وذكرت تقارير صحفية، أن باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا غير مسبوق لنجمه كيليان مبابي، بهدف تجديد عقده براتب ضخم يقربه من نجوم آخرين مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، الأمر الذي سيجعل من الصعب على أندية منافسة على رأسها ريال مدريد، ضم المهاجم الفرنسي.

ونقلت صحيفة «آس» عن مصدر مطلع بشكل وثيق على موقف اللاعب بالفريق، أن باريس سان جيرمان سيقدم لكيليان مبابي البالغ من العمر 21 عامًا، عرضًا لتجديد عقده قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية هذا الصيف.


وأضافت الصحيفة أن عرض نادي باريس سان جيرمان، سيشمل حصول مبابي على راتب فلكي قد يصل إلى خمسين مليون يورو صافي سنويًّا.


ونقلت «آس» عن المصدر نفسه قوله، إن مسؤولي باريس سان جيرمان لا يريدون أن يرحل مبابي قبل مونديال 2022، ويعتبرون أن بقاء اللاعب حتى ذلك التاريخ أمرًا استراتيجيًّا.


ومن المؤكد أن إصرار مسؤولي باريس سان جيرمان على بقاء مبابي حتى حلول موعد كأس العالم 2022، يأتي بقرار من النظام القطري بالدوحة، الذي يعتبر أن ملكيته للنادي الفرنسي تعد وسيلة فعالة لتدعيم وتحسين صورته أمام شعبه، وإلهاء الشعب القطري عن إهدار مليارات الدولارات من ثروة الشعب على دعم الإرهاب في بلاد دائمًا ما وصفت بانها شقيقة لقطر.

كما يأتي احتفاظ النظام القطري بكيليان مبابي متّسقًا مع الخطة العامة لباريس سان جيرمان، والتي تقضي بعدم التفريط في النجوم الأساسيين وعلى رأسهم البرازيلي نيمار، الذي أمضى الصيف الماضي يحاول بشتى السبل الفكاك من الأسر القطري دون جدوى.

ويظنّ نظام تميم بن حمد أن امتلاك فريقه نجومًا عالميين من عيّنة نيمار ومبابي يمكن أن يزيد من ثقل النظام الدولي من خلال تدعيم ما يعتبره «القوة الناعمة» لقطر، لذلك فإنه يحرص على بقاء هؤلاء النجوم في قبضته مهما كلف الأمر، ولو إلى حين حلول موعد بطولة كأس العالم 2022.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعد فيه راتب مبابي الحالي منخفضًا على نحو غريب، وذلك وفقًا لتسريبات صحيفة «ليكيب»، التي أشارت إلى أن المهاجم الفرنسي يتقاضى 15 مليون يورو صافي، بزيادة ثلاثة ملايين فقط عن راتب الـ12 مليون المنصوص عليه في عقد انتقاله للنادي من موناكو في صيف عام 2017، في صفقة بلغت قيمتها 180 مليون يورو.

اقرأ أيضا

«العفو الدولية»: قطر لم تنفذ وعودها في «مونديال 2022».. وآلاف العمال يدفعون الثمن

غضب في الشارع القطري لمشاركة إسرائيليين ببطولة العالم لألعاب القوى بالدوحة

النظام القطري يتعرض لـ«صدمة رياضية» جديدة تهدد «مونديال 2022»

 

2020-10-23T20:17:50+03:00 تستعدّ إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لبدء التحرك الفعلي نحو الاحتفاظ بنجمها كيليان مبابي وتحصينه من محاولات الأندية الأوروبية الكبرى الساعية إلى خطفه، وذل
باريس سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًّا لإبقاء مبابي في الأسر القطري
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

باريس سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًّا لإبقاء مبابي في الأسر القطري

نظام تميم يعتبر بقاءه أمرًا استراتيجيًّا

باريس سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًّا لإبقاء مبابي في الأسر القطري
  • 348
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 جمادى الآخر 1441 /  13  فبراير  2020   03:07 م

تستعدّ إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لبدء التحرك الفعلي نحو الاحتفاظ بنجمها كيليان مبابي وتحصينه من محاولات الأندية الأوروبية الكبرى الساعية إلى خطفه، وذلك من خلال تجهيز عرض خيالي لتقديمه إلى النجم الشاب بهدف إغراؤه وإقناعه بالبقاء في صفوف النادي وعدم الاستجابة إلى دعوات الأندية المنافسة.

وذكرت تقارير صحفية، أن باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا غير مسبوق لنجمه كيليان مبابي، بهدف تجديد عقده براتب ضخم يقربه من نجوم آخرين مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، الأمر الذي سيجعل من الصعب على أندية منافسة على رأسها ريال مدريد، ضم المهاجم الفرنسي.

ونقلت صحيفة «آس» عن مصدر مطلع بشكل وثيق على موقف اللاعب بالفريق، أن باريس سان جيرمان سيقدم لكيليان مبابي البالغ من العمر 21 عامًا، عرضًا لتجديد عقده قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية هذا الصيف.


وأضافت الصحيفة أن عرض نادي باريس سان جيرمان، سيشمل حصول مبابي على راتب فلكي قد يصل إلى خمسين مليون يورو صافي سنويًّا.


ونقلت «آس» عن المصدر نفسه قوله، إن مسؤولي باريس سان جيرمان لا يريدون أن يرحل مبابي قبل مونديال 2022، ويعتبرون أن بقاء اللاعب حتى ذلك التاريخ أمرًا استراتيجيًّا.


ومن المؤكد أن إصرار مسؤولي باريس سان جيرمان على بقاء مبابي حتى حلول موعد كأس العالم 2022، يأتي بقرار من النظام القطري بالدوحة، الذي يعتبر أن ملكيته للنادي الفرنسي تعد وسيلة فعالة لتدعيم وتحسين صورته أمام شعبه، وإلهاء الشعب القطري عن إهدار مليارات الدولارات من ثروة الشعب على دعم الإرهاب في بلاد دائمًا ما وصفت بانها شقيقة لقطر.

كما يأتي احتفاظ النظام القطري بكيليان مبابي متّسقًا مع الخطة العامة لباريس سان جيرمان، والتي تقضي بعدم التفريط في النجوم الأساسيين وعلى رأسهم البرازيلي نيمار، الذي أمضى الصيف الماضي يحاول بشتى السبل الفكاك من الأسر القطري دون جدوى.

ويظنّ نظام تميم بن حمد أن امتلاك فريقه نجومًا عالميين من عيّنة نيمار ومبابي يمكن أن يزيد من ثقل النظام الدولي من خلال تدعيم ما يعتبره «القوة الناعمة» لقطر، لذلك فإنه يحرص على بقاء هؤلاء النجوم في قبضته مهما كلف الأمر، ولو إلى حين حلول موعد بطولة كأس العالم 2022.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعد فيه راتب مبابي الحالي منخفضًا على نحو غريب، وذلك وفقًا لتسريبات صحيفة «ليكيب»، التي أشارت إلى أن المهاجم الفرنسي يتقاضى 15 مليون يورو صافي، بزيادة ثلاثة ملايين فقط عن راتب الـ12 مليون المنصوص عليه في عقد انتقاله للنادي من موناكو في صيف عام 2017، في صفقة بلغت قيمتها 180 مليون يورو.

اقرأ أيضا

«العفو الدولية»: قطر لم تنفذ وعودها في «مونديال 2022».. وآلاف العمال يدفعون الثمن

غضب في الشارع القطري لمشاركة إسرائيليين ببطولة العالم لألعاب القوى بالدوحة

النظام القطري يتعرض لـ«صدمة رياضية» جديدة تهدد «مونديال 2022»

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك