Menu
عمرها 20 عامًا.. مصرية تترشح لانتخابات بلدية روما وتروي تفاصيل التجربة

تشهد انتخابات روما البلدية المقررة بأكتوبر المقبل، ترشيح المصرية مريم علي/ 20عامًا/ والتي تعد أصغر المتنافسين عمرًا.

ونقل موقع «القاهرة 24» عن الشابة التي  نشأت في العاصمة الإيطالية روما وحصلت على جنسيتها، قولها: إن والدها نمى فيها العمل الخيري منذ صغرها، وظل يحثها على مساعدة الغير من مختلف الفئات العمرية.

تتمتع المرشحة الشابة بقدرة ملفتة على الإنصات، ودراسة مشاكل الآخرين لمحاولة وضع حلول لها،  وقررت أن يكون ترشحها فرصة لمساعدتهم بحسب ما كانت تحلم وهي صغيرة، كما يدعمها والدها الذي شجعها كثيرًا على هذا القرار.

وكشفت مريم، عن دهشة الناخب الإيطالي لسنها الصغير اعتقادًا منهم بقلة خبرتها، كما يعتبرون حجابها وفق الصورة الذهنية لديهم عن المرأة المسلمة، على أنها تجبر على ارتداء الحجاب وليس لها معنى أو دور.

وأكسبت مريم نشأنها كامرأة مصرية وعربية في إيطاليا، العديد من الثقافات واللغات المختلفة، ما ساعدها على تكوين صورة كاملة حول المجتمع الذي تعيش فيه، يمكنها من تحمل مسؤولية المنصب الذي ترشحت إليه.

وأشارت مريم إلى خبرتها بطريقة تفكير العرب والإيطاليين داخل إيطاليا، ما جعلها تشعر بأنها ليست أقل منهم.

واختتمت: شكلت خلال السنوات الماضية علاقات جيدة بالجالية المصرية والعربية بإيطاليا، ما مكنها من معرفة جميع المشاكل التي يواجهونها، وكان من ضمنهم مشكلة العنصرية التي يواجهها الأطفال المصريون والعرب في المدارس، وأزمة اضطهاد الإسلام والمسلمين.

اقرأ ايضا

مصري يبتكر سيارة صديقة للبيئة تعمل بالهواء بدلًا من الوقود

2021-12-02T17:22:33+03:00 تشهد انتخابات روما البلدية المقررة بأكتوبر المقبل، ترشيح المصرية مريم علي/ 20عامًا/ والتي تعد أصغر المتنافسين عمرًا. ونقل موقع «القاهرة 24» عن الشابة التي  ن
عمرها 20 عامًا.. مصرية تترشح لانتخابات بلدية روما وتروي تفاصيل التجربة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عمرها 20 عامًا.. مصرية تترشح لانتخابات بلدية روما وتروي تفاصيل التجربة

عمرها 20 عامًا.. مصرية تترشح لانتخابات بلدية روما وتروي تفاصيل التجربة
  • 574
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 صفر 1443 /  22  سبتمبر  2021   05:54 ص

تشهد انتخابات روما البلدية المقررة بأكتوبر المقبل، ترشيح المصرية مريم علي/ 20عامًا/ والتي تعد أصغر المتنافسين عمرًا.

ونقل موقع «القاهرة 24» عن الشابة التي  نشأت في العاصمة الإيطالية روما وحصلت على جنسيتها، قولها: إن والدها نمى فيها العمل الخيري منذ صغرها، وظل يحثها على مساعدة الغير من مختلف الفئات العمرية.

تتمتع المرشحة الشابة بقدرة ملفتة على الإنصات، ودراسة مشاكل الآخرين لمحاولة وضع حلول لها،  وقررت أن يكون ترشحها فرصة لمساعدتهم بحسب ما كانت تحلم وهي صغيرة، كما يدعمها والدها الذي شجعها كثيرًا على هذا القرار.

وكشفت مريم، عن دهشة الناخب الإيطالي لسنها الصغير اعتقادًا منهم بقلة خبرتها، كما يعتبرون حجابها وفق الصورة الذهنية لديهم عن المرأة المسلمة، على أنها تجبر على ارتداء الحجاب وليس لها معنى أو دور.

وأكسبت مريم نشأنها كامرأة مصرية وعربية في إيطاليا، العديد من الثقافات واللغات المختلفة، ما ساعدها على تكوين صورة كاملة حول المجتمع الذي تعيش فيه، يمكنها من تحمل مسؤولية المنصب الذي ترشحت إليه.

وأشارت مريم إلى خبرتها بطريقة تفكير العرب والإيطاليين داخل إيطاليا، ما جعلها تشعر بأنها ليست أقل منهم.

واختتمت: شكلت خلال السنوات الماضية علاقات جيدة بالجالية المصرية والعربية بإيطاليا، ما مكنها من معرفة جميع المشاكل التي يواجهونها، وكان من ضمنهم مشكلة العنصرية التي يواجهها الأطفال المصريون والعرب في المدارس، وأزمة اضطهاد الإسلام والمسلمين.

اقرأ ايضا

مصري يبتكر سيارة صديقة للبيئة تعمل بالهواء بدلًا من الوقود

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك