Menu
إيران ترتكب جريمة جديدة بحق أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة

كشفت معلومات، اليوم الثلاثاء، ارتكاب السلطات الإيرانية جريمة جديدة ضد أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة، عبر مبادرة الجهات المعنيّة بمنع عدد من أسر ضحايا من السفر إلى كندا لحضور الجنازات ومراسم تأبین أبنائهم، رغم إصدار كندا تأشيرات تسمح بدخولهم أراضيها.

ولم يُسمح لأقارب طبيب الأسنان والكاتب المقیم في کندا، حميد إسماعيليون، الذي لقيت زوجته بريسا إقباليان، وابنه ريرا إسماعيليون، حتفهما، في الطائرة الأوکرانیة التي سقطت بصاروخ الحرس الثوري، ولم یسمح له بالخروج من إیران.

وفي صفحته على «فيسبوك»، كتب حميد إسماعيليون: «أیها الموظف الحقیر في مطار طهران، الذي لا یملك ذرة تعاطف، اسمح لأفراد الأسرة بمغادرة البلاد بسهولة للمشاركة في الجنازة».

وكتب إسماعيليون في منشوره علی «فیسبوك» موجهًا حديثه إلى هؤلاء الموظفین: «لا يهمك لماذا أصدرت الحكومة الكندية تأشيرات بسهولة، وفي غضون ساعات. أحذرك أن تخفض رأسك وتغلق فمك».

وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت، في وقت سابق، أنها ستصدر تأشيرات في أقل من 24 ساعة، لأفراد أسر وأقارب المواطنين الذين لقوا حتفهم في الطائرة الأوکرانیة، والذين كانوا من مواطني كندا أو المقيمين فيها.

وقد تم دفن جثامين العديد من الكنديين الإيرانيين في كندا وسيتم دفن جثامين أشخاص آخرين، في الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق، كشف جواد سليماني، زوج الناز نبیئي، إحدی ضحایا الرحلة رقم 752، أبعادًا جدیدة من التهدیدات لعائلات ضحایا هذه الرحلة، من خلال نشر أجزاء من التهديدات وخبر استدعائه من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية، وقال إنه بالإضافة إلى استدعائه من قبل وزارة الاستخبارات.. «أرسلوا لي، في یوم التأبین نفسه، رسائل تقول: أغلق فمك، وهذا هو التحذير الأول والأخير».

وقد اعترفت إيران بأنها أسقطت طائرة ركاب أوكرانية في وقت سابق من هذا الشهر، بعد دقائق فقط من إقلاعها من مطار طهران الدولي، وقتل جميع الركاب الـ176 الذين كانوا على متنها.

وكان 138 من الركاب في طريقهم إلى كندا، بعضهم يحملون تأشيرة أو إقامة كندية، وذكرت وكالة «رويترز» أن ما لا يقل عن 57 منهم كنديون وأن أغلبهم من أصول إيرانية.

وذكر «المركز الدولي لحقوق الإنسان» ومقره في تورنتو، أنه يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية نيابة عن أهالي الضحايا سعيًا لتحقيق العدالة، وذلك بالتعاون مع مؤسسة «غاردينر ميلر أرنولد إل إل بي» القانونية.

كما أكد المركز في تغريدات عبر حسابه على تويتر، السبت الماضي، أنه «تم رفع دعوى ضد إيران نيابة عن عائلات ضحايا رحلة الطيران رقم «PS752» الأوكرانية».

ورفعت الدعوى أمام محكمة أونتاريو، تحت بند من قانون العقوبات الكندي تم إقراره عام 2012 بعنوان «العدالة لضحايا الإرهاب».

ويذكر أن اعتراف الحرس الثوري بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخين تسبب في تدويل القضية، وحمّل إيران مسؤولية جديدة لعدم إلغائها الرحلات المدنية عندما كانت على شفا مواجهة مع الولايات المتحدة بعد أن قصفت قاعدة عراقية يتواجد فيها قوات أميركية قبيل إسقاط الطائرة.

اقرأ أيضًا:

إيران تعترف: أسقطنا الطائرة الأوكرانية بصاروخين

كندا: لا خطة محددة لتفريغ بيانات الطائرة الأوكرانية المنكوبة

معركة قانونية تنتظر عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية بشأن التعويضات

2020-01-28T17:55:17+03:00 كشفت معلومات، اليوم الثلاثاء، ارتكاب السلطات الإيرانية جريمة جديدة ضد أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة، عبر مبادرة الجهات المعنيّة بمنع عدد من أسر ضحايا من
إيران ترتكب جريمة جديدة بحق أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إيران ترتكب جريمة جديدة بحق أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة

رغم تأشيرات سفر كندية تسمح بحضورهم الجنازات..

إيران ترتكب جريمة جديدة بحق أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة
  • 1746
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 جمادى الآخر 1441 /  28  يناير  2020   05:55 م

كشفت معلومات، اليوم الثلاثاء، ارتكاب السلطات الإيرانية جريمة جديدة ضد أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة، عبر مبادرة الجهات المعنيّة بمنع عدد من أسر ضحايا من السفر إلى كندا لحضور الجنازات ومراسم تأبین أبنائهم، رغم إصدار كندا تأشيرات تسمح بدخولهم أراضيها.

ولم يُسمح لأقارب طبيب الأسنان والكاتب المقیم في کندا، حميد إسماعيليون، الذي لقيت زوجته بريسا إقباليان، وابنه ريرا إسماعيليون، حتفهما، في الطائرة الأوکرانیة التي سقطت بصاروخ الحرس الثوري، ولم یسمح له بالخروج من إیران.

وفي صفحته على «فيسبوك»، كتب حميد إسماعيليون: «أیها الموظف الحقیر في مطار طهران، الذي لا یملك ذرة تعاطف، اسمح لأفراد الأسرة بمغادرة البلاد بسهولة للمشاركة في الجنازة».

وكتب إسماعيليون في منشوره علی «فیسبوك» موجهًا حديثه إلى هؤلاء الموظفین: «لا يهمك لماذا أصدرت الحكومة الكندية تأشيرات بسهولة، وفي غضون ساعات. أحذرك أن تخفض رأسك وتغلق فمك».

وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت، في وقت سابق، أنها ستصدر تأشيرات في أقل من 24 ساعة، لأفراد أسر وأقارب المواطنين الذين لقوا حتفهم في الطائرة الأوکرانیة، والذين كانوا من مواطني كندا أو المقيمين فيها.

وقد تم دفن جثامين العديد من الكنديين الإيرانيين في كندا وسيتم دفن جثامين أشخاص آخرين، في الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق، كشف جواد سليماني، زوج الناز نبیئي، إحدی ضحایا الرحلة رقم 752، أبعادًا جدیدة من التهدیدات لعائلات ضحایا هذه الرحلة، من خلال نشر أجزاء من التهديدات وخبر استدعائه من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية، وقال إنه بالإضافة إلى استدعائه من قبل وزارة الاستخبارات.. «أرسلوا لي، في یوم التأبین نفسه، رسائل تقول: أغلق فمك، وهذا هو التحذير الأول والأخير».

وقد اعترفت إيران بأنها أسقطت طائرة ركاب أوكرانية في وقت سابق من هذا الشهر، بعد دقائق فقط من إقلاعها من مطار طهران الدولي، وقتل جميع الركاب الـ176 الذين كانوا على متنها.

وكان 138 من الركاب في طريقهم إلى كندا، بعضهم يحملون تأشيرة أو إقامة كندية، وذكرت وكالة «رويترز» أن ما لا يقل عن 57 منهم كنديون وأن أغلبهم من أصول إيرانية.

وذكر «المركز الدولي لحقوق الإنسان» ومقره في تورنتو، أنه يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية نيابة عن أهالي الضحايا سعيًا لتحقيق العدالة، وذلك بالتعاون مع مؤسسة «غاردينر ميلر أرنولد إل إل بي» القانونية.

كما أكد المركز في تغريدات عبر حسابه على تويتر، السبت الماضي، أنه «تم رفع دعوى ضد إيران نيابة عن عائلات ضحايا رحلة الطيران رقم «PS752» الأوكرانية».

ورفعت الدعوى أمام محكمة أونتاريو، تحت بند من قانون العقوبات الكندي تم إقراره عام 2012 بعنوان «العدالة لضحايا الإرهاب».

ويذكر أن اعتراف الحرس الثوري بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخين تسبب في تدويل القضية، وحمّل إيران مسؤولية جديدة لعدم إلغائها الرحلات المدنية عندما كانت على شفا مواجهة مع الولايات المتحدة بعد أن قصفت قاعدة عراقية يتواجد فيها قوات أميركية قبيل إسقاط الطائرة.

اقرأ أيضًا:

إيران تعترف: أسقطنا الطائرة الأوكرانية بصاروخين

كندا: لا خطة محددة لتفريغ بيانات الطائرة الأوكرانية المنكوبة

معركة قانونية تنتظر عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية بشأن التعويضات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك