Menu
النصر ينتزع تعادلًا دراميًّا أمام الأهلي.. والهلال الرابح الوحيد

أنقذ جوليانو دي باولا فريق النصر من السقوط في فخ الهزيمة أمام ضيفه الأهلي، بعدما حول تأخر فرسان نجد إلى تعادل ثمين، بهدفين لكل فريق، في الكلاسيكو المثير الذي جمع بينهما، مساء اليوم الخميس، على ملعب الأمير فيصل بن فهد، لحساب قمة مباريات الجولة الـ20 من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم.

قص الفريق الضيف شريط أهداف المباراة في الدقيقة 32، من نيران صديقة عن طريق متوسط الميدان بيتروس، بطريق الخطأ في مرماه، قبل أن يعزز المتألق السوري عمر السومة، تقدم الأهلي، في الدقيقة 42، بهدف ثانٍ، من ضربة جزاء.

وانتفض العالمي في الشوط الثاني، ليعدل جوليانو النتيجة في الدقيقة 58، من تسديدة رائعة، قبل أن يتكفل متوسط الميدان البرازيلي بمعادلة النتيجة في الدقيقة 66؛ ليقتسم الطرفين نقاط المباراة، في نتيجة تصب في صالح الطرف الثالث في مشهد المنافسة على اللقب فريق الهلال.

ورفع فارس نجد رصيده إلى 42 نقطة، ليحافظ على المركز الثاني على سلم ترتيب دوري المحترفين، إلا أنه ابتعد بفارق 5 نقاط كاملة خلف الهلال القابض على الصدارة، فيما أوقف الراقي سلسلة الهزائم، وزاد رصيد النقاط إلى الرقم 34، في المركز الثالث.

النصر يستحوذ والأهلي يسجل

جاءت البداية لتعلن عن ميعاد كبير، بإيقاع سريع من الدقائق الأولى؛ حيث انطلق المتألق نور الديم أمرابط مبكرًا دون أن تكتمل الدقيقة الثانية، ليتوغل من الرواق الأيمن المحبب، قبل أن يرسل عرضية متقنة أبعدها الدفاع بصعوبة قبل رأسية حمدالله.

وبالطريقة ذاتها، عاد المغربي في الدقيقة الرابعة، ودون أن يمنح الضيوف الفرصة للدخول في أجواء المباراة، ليمر على حدود المنطقة، إلا أن دفاع الأهلي أبعد الكرة مرة أخرى بنجاح، قبل أن تعبر إلى المزعج حمدالله.

وكاد مايكون بيريرا أن يمنح النصر التقدم، وترجمة الأفضلية إلى هدف السبق في الدقيقة 12، بعدما نفذ المدافع البرازيلي ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، بكثير من الإتقان، أبعدها المسيليم بأطراف الأصابع ببراعة إلى ركنية.

واختفى الراقي تمامًا من المشهد، ووضح التفكك بين خطوط الضيوف، في مقابل سيطر النصر على مجريات المباراة، وسيرها كما أراد تمامًا إلا أنه افتقد اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

وأهدر مايكون من جديد فرصة فك طلاسم دفاع الأهلي، بعدما حول كرة ركنية أرسلها أحمد موسى، برأسية قوية، في الدقيقة 14، اصطدمت بالعارضة قبل أن تمر إلى خارج المرمى، لتعبر بردًا وسلامًا على المسيليم.

وجاء الظهور الأول لفريق الأهلي في الدقيقة 18، بعدما توغل دجانيني من ناحية اليمين داخل منطقة جزاء النصر، مستفيدًا من تمريرة ماركو مارين، قبل أن يتدخل مايكون في الوقت الحاسم ليبعد الخطر، وجاء الرد سريعًا من جانب العالمي بعد دقيقة واحدة، بمرور رائع من جانب موسى ناحية اليمين، ليراوغ بنجاح ويرسل عرضية أرضية مرت من أمام الجميع، قبل أن تصل إلى الغنام ليرسلها عرضية، حولها حمدالله إلى خارج المرمى.

وكاد الراقي أن يباغت أصحاب الأرض في الدقيقة 28، على غير سير المباراة، بعدما أرسل يوسف بلايلي تمريرة رائعة إلى عمر السومة خلف الدفاع الأصفر، حاول السوري أن يسددها على الطائر، إلا أنها جاءت ضعيفة في يد الحارس براد جونز.

وتكبد الأهلي أول تبديل اضطراري في الدقيقة 29، بدخول علي الأسمري بدلًا من يوسف الحربي، بعد إصابة الأخير.

وعاد السومة بالتخصص ليضرب بقوة، بعدما أطلق السوري تمريرة لوكاس ليما رأسية ماكرة، ليحولها بيتروس بالخطأ في مرماه، في الدقيقة 31 قبل أن تمر إلى شباك جونز، لتعلن تقدم الأهلي بهدف السبق، والذي احتسب في الأخير من نيران صديقة.

وحاول حمدالله الرد على هدف الضيوف المباغت، بتسديدة مقوصة في الدقيقة 33، مرت إلى جوار القائم الأيمن، دون أن تشكل خطورة حقيقية على مرمى المسيليم.

وفي الدقيقة 42، قرر الحكم سكومينا أن يزيد من متاعب النصر، بعدما قرر احتساب ضربة جزاء لصالح يوسف بلايلي بعد تدخل متهور من جانب مايكون، أجبر الحكم إلى الرجوع لتقنية الفار، ترجمها السومة إلى الهدف الثاني لأخضر جدة.

وحرم بلايلي فريق النصر من تقليص الفارق في الدقيقة 45+2، بعد مراوغة رائعة من حمدالله داخل منطقة الجزاء، قبل أن يمرر الكرة داخل الست ياردات إلى موسى، الذي سددها قوية لتمر من المسيليم، إلا أن الجزائري أبعدها من أمام خط المرمى، لينقذ الأهلي من هدف محقق.

انتفاضة جوليانو

ومن أجل العودة إلى أجواء المباراة، دخل النصر الشوط الثاني بقوة بحثًا عن تعديل الأوضاع، إلا أن التهديد الأول كان من الطرف الأخضر، بعد خطأ فادح في التمرير من جانب مايكون، ليخطف ماركو مارين الكرة في الدقيقة 48، ويتقدم صوب مرمى جونز، قبل أن يسدد صاروخية، علت المرمى بقليل، وحرم الأهلي من الثالث.

وفي الدقيقة 51 وقف جمهور الأهلي غير مصدق تمامًا لما أهدر السومة، بعدما توغل لوكاس ليما من الرواق الأيسر، ومرر كرة إلى دجانيني، الذي حول عرضية زاحفة مرت من الجميع، لتصل إلى أقدام السومة على بُعد متر واحد من المرمى الخالي، إلا أن العقيد سددها بغرابة شديدة فوق العارضة، ليضيع هدف محقق على الراقي.

لعب النصر الكل في الكل، وضغط بكافة الخطوط من أجل الوصول إلى الشباك، وأطلق أحمد موسى، في الدقيقة 54، تسديدة قوية أمسكها المسيليم دون معاناة، وبعد دقيقة أخرى أرسل العبيد عرضية خطيرة، كاد أن يحولها بيتروس إلى هدف تقليص الفارق، لولا أنها مرت بجوار القائم الأيسر.

ورفض حمدالله على غير العادة التسجيل، بعد تمهيد مميز من موسى للمغربي القادم من الخلف، إلا أن الأخير تباطأ كثيرًا في التسديد ليبعدها الدفاع، وحاول المغربي مجددًا برأسية لم تكن بالقوة الكافية.

وفي الدقيقة 59، تكفل أمرابط بكل شيء فمر بسلاسة من ناحية اليمين، وحول عرضية متقنة على رأس حمدالله، الذي قرر أن يمهدها إلى جوليانو، ليطلقها قذيفة لا ترد، في شباك المسيليم، اشتعلت الأجواء في المدرج الأصفر، وأعادت النصر إلى المباراة.

بسط النصر نفوذه كاملة على أرجاء الملعب، وتعددت المحاولات من جانب حمدالله وجوليانو وموسى، مع تمريرات حريرة من جانب أمرابط، وأرسل عبدالرزاق تسديدة رائعة أبعدها المسيليم بصعوبة إلى ركنية.

وقلب النصر الطاولة على رأس المنافس الأخضر، بعدما تكفل جوليانو بمعادلة النتيجة في الدقيقة 66، من عرضية أمرابط، ليحولها رأسية داخل الشباب، أعاد معه المباراة إلى المربع صفر.

وقرر بهكلي التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ومحاولات إيقاف زحف العالمي، فسحب ماركو مارين مقابل ألفيس ساريتش، إلا أن الألماني رفض أن يمر المشهد دون أن يثير الجدل، بعدما دخل في مشادة كلامية مع المدرب المؤقت.

وغامر مدرب النصر روي فيتوريا كثيرًا في الدقيقة 71، بقرار يحتمل الكثير من المجازفة بالدفع بالمهاجم عبدالفتاح آدم على حساب متوسط الميدان مختار علي، من أجل ريمونتادا تاريخية تحافظ على حظوظ العالمي في المنافسة.

وأهدر جوليانو أن يمنح النصر التقدم، ويحصد هو الهدف الشخصي الثالث «هاتريك»، بعدما فشل في ترويض كرة طولية من جانب العبيد، في الدقيقة 78، خلف دفاعات الأهلي، ليبعدها المسيليم إلى خارج المرمى.

تعددت المحاولات على المرميين في باقي الدقائق مع أفضلية نسبية لصالح النصر، وحاول حمدالله كثيرًا ترك بصمته في شباك المسيليم دون جدوى، فيما أرسل دجانيني عرضية خطيرة مرت من أمام أقدام السومة، ورفض بعدها السوري في الدقيقة 90+3 تسديد الضربة القاضية بعد إنقاذ مثالي من جونز، ليطلق الحكم صافرته معلنًا تعادل لا يخدم الطرفين في صراع القمة.

اقرأ أيضًا:

النصر والأهلي.. مواجهة مشتعلة لا تعرف القسمة على اثنين بالدوري السعودي

النصر ضد الأهلي.. حلقة جديدة في مسلسل الصراع على القمة

النصر يعلن أسعار تذاكر مواجهة الأهلي وموعد طرحها للجماهير

2020-10-19T02:17:33+03:00 أنقذ جوليانو دي باولا فريق النصر من السقوط في فخ الهزيمة أمام ضيفه الأهلي، بعدما حول تأخر فرسان نجد إلى تعادل ثمين، بهدفين لكل فريق، في الكلاسيكو المثير الذي جم
النصر ينتزع تعادلًا دراميًّا أمام الأهلي.. والهلال الرابح الوحيد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

النصر ينتزع تعادلًا دراميًّا أمام الأهلي.. والهلال الرابح الوحيد

كلاسيكو مجنون في الملز

النصر ينتزع تعادلًا دراميًّا أمام الأهلي.. والهلال الرابح الوحيد
  • 1336
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 رجب 1441 /  27  فبراير  2020   10:35 م

أنقذ جوليانو دي باولا فريق النصر من السقوط في فخ الهزيمة أمام ضيفه الأهلي، بعدما حول تأخر فرسان نجد إلى تعادل ثمين، بهدفين لكل فريق، في الكلاسيكو المثير الذي جمع بينهما، مساء اليوم الخميس، على ملعب الأمير فيصل بن فهد، لحساب قمة مباريات الجولة الـ20 من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم.

قص الفريق الضيف شريط أهداف المباراة في الدقيقة 32، من نيران صديقة عن طريق متوسط الميدان بيتروس، بطريق الخطأ في مرماه، قبل أن يعزز المتألق السوري عمر السومة، تقدم الأهلي، في الدقيقة 42، بهدف ثانٍ، من ضربة جزاء.

وانتفض العالمي في الشوط الثاني، ليعدل جوليانو النتيجة في الدقيقة 58، من تسديدة رائعة، قبل أن يتكفل متوسط الميدان البرازيلي بمعادلة النتيجة في الدقيقة 66؛ ليقتسم الطرفين نقاط المباراة، في نتيجة تصب في صالح الطرف الثالث في مشهد المنافسة على اللقب فريق الهلال.

ورفع فارس نجد رصيده إلى 42 نقطة، ليحافظ على المركز الثاني على سلم ترتيب دوري المحترفين، إلا أنه ابتعد بفارق 5 نقاط كاملة خلف الهلال القابض على الصدارة، فيما أوقف الراقي سلسلة الهزائم، وزاد رصيد النقاط إلى الرقم 34، في المركز الثالث.

النصر يستحوذ والأهلي يسجل

جاءت البداية لتعلن عن ميعاد كبير، بإيقاع سريع من الدقائق الأولى؛ حيث انطلق المتألق نور الديم أمرابط مبكرًا دون أن تكتمل الدقيقة الثانية، ليتوغل من الرواق الأيمن المحبب، قبل أن يرسل عرضية متقنة أبعدها الدفاع بصعوبة قبل رأسية حمدالله.

وبالطريقة ذاتها، عاد المغربي في الدقيقة الرابعة، ودون أن يمنح الضيوف الفرصة للدخول في أجواء المباراة، ليمر على حدود المنطقة، إلا أن دفاع الأهلي أبعد الكرة مرة أخرى بنجاح، قبل أن تعبر إلى المزعج حمدالله.

وكاد مايكون بيريرا أن يمنح النصر التقدم، وترجمة الأفضلية إلى هدف السبق في الدقيقة 12، بعدما نفذ المدافع البرازيلي ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، بكثير من الإتقان، أبعدها المسيليم بأطراف الأصابع ببراعة إلى ركنية.

واختفى الراقي تمامًا من المشهد، ووضح التفكك بين خطوط الضيوف، في مقابل سيطر النصر على مجريات المباراة، وسيرها كما أراد تمامًا إلا أنه افتقد اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

وأهدر مايكون من جديد فرصة فك طلاسم دفاع الأهلي، بعدما حول كرة ركنية أرسلها أحمد موسى، برأسية قوية، في الدقيقة 14، اصطدمت بالعارضة قبل أن تمر إلى خارج المرمى، لتعبر بردًا وسلامًا على المسيليم.

وجاء الظهور الأول لفريق الأهلي في الدقيقة 18، بعدما توغل دجانيني من ناحية اليمين داخل منطقة جزاء النصر، مستفيدًا من تمريرة ماركو مارين، قبل أن يتدخل مايكون في الوقت الحاسم ليبعد الخطر، وجاء الرد سريعًا من جانب العالمي بعد دقيقة واحدة، بمرور رائع من جانب موسى ناحية اليمين، ليراوغ بنجاح ويرسل عرضية أرضية مرت من أمام الجميع، قبل أن تصل إلى الغنام ليرسلها عرضية، حولها حمدالله إلى خارج المرمى.

وكاد الراقي أن يباغت أصحاب الأرض في الدقيقة 28، على غير سير المباراة، بعدما أرسل يوسف بلايلي تمريرة رائعة إلى عمر السومة خلف الدفاع الأصفر، حاول السوري أن يسددها على الطائر، إلا أنها جاءت ضعيفة في يد الحارس براد جونز.

وتكبد الأهلي أول تبديل اضطراري في الدقيقة 29، بدخول علي الأسمري بدلًا من يوسف الحربي، بعد إصابة الأخير.

وعاد السومة بالتخصص ليضرب بقوة، بعدما أطلق السوري تمريرة لوكاس ليما رأسية ماكرة، ليحولها بيتروس بالخطأ في مرماه، في الدقيقة 31 قبل أن تمر إلى شباك جونز، لتعلن تقدم الأهلي بهدف السبق، والذي احتسب في الأخير من نيران صديقة.

وحاول حمدالله الرد على هدف الضيوف المباغت، بتسديدة مقوصة في الدقيقة 33، مرت إلى جوار القائم الأيمن، دون أن تشكل خطورة حقيقية على مرمى المسيليم.

وفي الدقيقة 42، قرر الحكم سكومينا أن يزيد من متاعب النصر، بعدما قرر احتساب ضربة جزاء لصالح يوسف بلايلي بعد تدخل متهور من جانب مايكون، أجبر الحكم إلى الرجوع لتقنية الفار، ترجمها السومة إلى الهدف الثاني لأخضر جدة.

وحرم بلايلي فريق النصر من تقليص الفارق في الدقيقة 45+2، بعد مراوغة رائعة من حمدالله داخل منطقة الجزاء، قبل أن يمرر الكرة داخل الست ياردات إلى موسى، الذي سددها قوية لتمر من المسيليم، إلا أن الجزائري أبعدها من أمام خط المرمى، لينقذ الأهلي من هدف محقق.

انتفاضة جوليانو

ومن أجل العودة إلى أجواء المباراة، دخل النصر الشوط الثاني بقوة بحثًا عن تعديل الأوضاع، إلا أن التهديد الأول كان من الطرف الأخضر، بعد خطأ فادح في التمرير من جانب مايكون، ليخطف ماركو مارين الكرة في الدقيقة 48، ويتقدم صوب مرمى جونز، قبل أن يسدد صاروخية، علت المرمى بقليل، وحرم الأهلي من الثالث.

وفي الدقيقة 51 وقف جمهور الأهلي غير مصدق تمامًا لما أهدر السومة، بعدما توغل لوكاس ليما من الرواق الأيسر، ومرر كرة إلى دجانيني، الذي حول عرضية زاحفة مرت من الجميع، لتصل إلى أقدام السومة على بُعد متر واحد من المرمى الخالي، إلا أن العقيد سددها بغرابة شديدة فوق العارضة، ليضيع هدف محقق على الراقي.

لعب النصر الكل في الكل، وضغط بكافة الخطوط من أجل الوصول إلى الشباك، وأطلق أحمد موسى، في الدقيقة 54، تسديدة قوية أمسكها المسيليم دون معاناة، وبعد دقيقة أخرى أرسل العبيد عرضية خطيرة، كاد أن يحولها بيتروس إلى هدف تقليص الفارق، لولا أنها مرت بجوار القائم الأيسر.

ورفض حمدالله على غير العادة التسجيل، بعد تمهيد مميز من موسى للمغربي القادم من الخلف، إلا أن الأخير تباطأ كثيرًا في التسديد ليبعدها الدفاع، وحاول المغربي مجددًا برأسية لم تكن بالقوة الكافية.

وفي الدقيقة 59، تكفل أمرابط بكل شيء فمر بسلاسة من ناحية اليمين، وحول عرضية متقنة على رأس حمدالله، الذي قرر أن يمهدها إلى جوليانو، ليطلقها قذيفة لا ترد، في شباك المسيليم، اشتعلت الأجواء في المدرج الأصفر، وأعادت النصر إلى المباراة.

بسط النصر نفوذه كاملة على أرجاء الملعب، وتعددت المحاولات من جانب حمدالله وجوليانو وموسى، مع تمريرات حريرة من جانب أمرابط، وأرسل عبدالرزاق تسديدة رائعة أبعدها المسيليم بصعوبة إلى ركنية.

وقلب النصر الطاولة على رأس المنافس الأخضر، بعدما تكفل جوليانو بمعادلة النتيجة في الدقيقة 66، من عرضية أمرابط، ليحولها رأسية داخل الشباب، أعاد معه المباراة إلى المربع صفر.

وقرر بهكلي التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ومحاولات إيقاف زحف العالمي، فسحب ماركو مارين مقابل ألفيس ساريتش، إلا أن الألماني رفض أن يمر المشهد دون أن يثير الجدل، بعدما دخل في مشادة كلامية مع المدرب المؤقت.

وغامر مدرب النصر روي فيتوريا كثيرًا في الدقيقة 71، بقرار يحتمل الكثير من المجازفة بالدفع بالمهاجم عبدالفتاح آدم على حساب متوسط الميدان مختار علي، من أجل ريمونتادا تاريخية تحافظ على حظوظ العالمي في المنافسة.

وأهدر جوليانو أن يمنح النصر التقدم، ويحصد هو الهدف الشخصي الثالث «هاتريك»، بعدما فشل في ترويض كرة طولية من جانب العبيد، في الدقيقة 78، خلف دفاعات الأهلي، ليبعدها المسيليم إلى خارج المرمى.

تعددت المحاولات على المرميين في باقي الدقائق مع أفضلية نسبية لصالح النصر، وحاول حمدالله كثيرًا ترك بصمته في شباك المسيليم دون جدوى، فيما أرسل دجانيني عرضية خطيرة مرت من أمام أقدام السومة، ورفض بعدها السوري في الدقيقة 90+3 تسديد الضربة القاضية بعد إنقاذ مثالي من جونز، ليطلق الحكم صافرته معلنًا تعادل لا يخدم الطرفين في صراع القمة.

اقرأ أيضًا:

النصر والأهلي.. مواجهة مشتعلة لا تعرف القسمة على اثنين بالدوري السعودي

النصر ضد الأهلي.. حلقة جديدة في مسلسل الصراع على القمة

النصر يعلن أسعار تذاكر مواجهة الأهلي وموعد طرحها للجماهير

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك