عودة العبودية في إيران.. قصة إجبار 26 هنديًا للعمل دون أجر أو طعام

عودة العبودية في إيران.. قصة إجبار 26 هنديًا للعمل دون أجر أو طعام

إيران تعيد استعباد الناس

كشف 26 عاملًا عن تعرضهم للخداع والعبودية على متن سفن الشحن الإيرانية، وفقا لصحيفة «واشنطن بوست».

وكشف تقرير للصحيفة عن هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق العمال، حيث تقوم شركات الشحن الإيرانية المتعاونة مع شركات التوظيف الدولية باستغلال وإجبار أعداد من البحارة الهنود على العمل في ظروف خطرة، غالبًا بأجر ضئيل أو بدون أجر.

وذلك فقًا لما نقلته الصحيفة عن أكثر من عشرين شخصًا قابلتهم، وقالوا إنهم تعرضوا للخداع لتولي هذا النوع من الوظائف، حيث يجرى إغراء الآلاف من الرجال الهنود بالذهاب للعمل في إيران كل عام عبر وعود وعقود واعدة بالعمل واكتساب خبرات العمل داخل البحر وبدلاً من ذلك، كما يقول البحارة، يتم إرسالهم إلى إيران، ويتم إجبارهم على العمل فوق طاقتهم، في ظروف سيئة وفي بعض الأحيان يُجبرون على نقل المخدرات والبضائع التي تخضع لعقوبات دولية.

ونقلت الصحيفة عن أشكاي كومار (24 عامًا) من دلهي، كان من بين 26 هنديًا تمت مقابلتهم حول تجربتهم مع الشحن الإيراني: إنه فخ كبير.. أجبرونا على العمل كعبيد.

وقال أشواني بانديت إنه عندما سلمه وكيل توظيف في الهند تذكرة طائرة وتأشيرة دخول لإيران في أوائل العام الماضي، أصيب بالذعر. قال الشاب البالغ من العمر 24 عامًا من ولاية بيهار إنه اقترض مبلغ 2600 دولار لسداد ثمن وظيفة على متن سفينة يعتقد بانديت أنها مقرها في منطقة مجاورة لإيران، كان يأمل أن يمنحه ذلك الخبرة اللازمة لبدء حياة مهنية في البحر.

وأضاف بانديت أنه عندما اكتشف في اللحظة الأخيرة أنه تعرض للخداع، وقد حُرم من استرداد الأموال ولم يكن لديه خيار سوى السفر إلى إيران، حيث عمل على متن قارب شحن صغير لمدة سبعة أشهر لنقل اليوريا والحديد إلى العراق.

وأوضح أنه تلقى تحذيرا من أصدقائه الذين يعملون على متن السفن في إيران، لأن الشركات هناك لم تدفع رواتبهم، وحدث الشيء نفسه بالنسبة لي.

غادر بانديت إيران في نهاية المطاف خالي الوفاض في أغسطس 2020. رتب صاحب عمله، شركة دشتي البحرية، تأشيرة الخروج الخاصة به بشرط أن يوقع عقدًا ينص على أنه لا يطلب الدفع مقابل عمله. الوثيقة، التي اطلعت عليها صحيفة واشنطن بوست، تعلن أن أجره الوحيد هو خطاب من الشركة يؤكد خبرته في العمل.

وأشارت الصحيفة إلى أن أغلب البحارة الذين تحدثت إليهم أجمعوا أنهم حرموا من الطعام أو كانوا يمنحون طعاما غير كافٍ، فيما أجبر بعضهم على العمل في سفن كانت تنقل المخدرات.

يقول أناند مايتي، 28 عاما، إنه كان يعمل في مطبخ زورق يبحر من جيبوتي إلى إيران وأنه لم يكن على علم بوجود مخدرات على متن الزورق قبل أن يكتشف خفر السواحل الإيراني قبل عامين مخبأ للهيرويين. وألقي القبض عليه وعلى سبعة آخرين من أفراد الطاقم. وقال إنه أمضى 18 شهرا في سجن إيفين في طهران قبل إطلاق سراحه في يونيو.

يذكر أن الهند تعد مصدرًا رئيسيًا للعمالة البحرية في جميع أنحاء العالم وهو ما يفسر أن أغلب العمال على متن السفن الإيرانية من الهند.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa