كوريا الشمالية تلوح بالنووي: مستعدون لأي اشتباكات مع أمريكا

الرئيس الكوري كيم يونغ أون
الرئيس الكوري كيم يونغ أون

أكد رئيس كوريا الشمالية كيم يونغ أون، أن بلاده مستعدة لنشر قوات الردع النووي، تحسبًا لأي صدام عسكري مع الولايات المتحدة، وسط مؤشرات على أن بيونغيانغ قد تجري أول اختبار نووي لها منذ 2017.

وأدلى كيم بهذه التصريحات خلال كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى التاسعة والستين للهدنة في الحرب الكورية في 27 يوليو، التي تعني أن الكوريتين ما زالتا فعليا في حالة حرب، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الكورية المركزية.

اقرأ أيضاً
نواب جمهوريون وديمقراطيون سابقون يعتزمون تشكيل حزب سياسي جديد بأمريكا
الرئيس الكوري كيم يونغ أون

كما قال كيم، إن المواجهة مع الولايات المتحدة تفرض تهديدات نووية نظرًا لأن الصراع يعني أن على كوريا الشمالية تحقيق "مهمة تاريخية عاجلة" بتعزيز دفاعها الذاتي.

وتابع: "قواتنا المسلحة مستعدة على نحو تام للتعامل مع أي أزمة وقوات ردعنا النووي مستعدة تماما لنشر قوتها المطلقة للقيام بمهمتها بإخلاص ودقة وعلى الفور".

جاءت الكلمة التي ألقاها كيم بعدما ذكر مسؤولون في سول وواشنطن، أن بيونغيانغ أنهت استعداداتها لإجراء أول اختبار نووي لها منذ 2017.

يذكر أن كوريا الشمالية اختبرت في الشهور الماضية صواريخ فرط صوتية وصواريخ قالت إنها قادرة على حمل أسلحة نووية تكتيكية تقلص الوقت المتاح لسول للرد على أي هجوم محتمل.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa