حرب أذربيجان وأرمينيا.. إعلان حصيلة جديدة لقتلى معارك «ناغورني كاراباخ»

باشينيان: «قوات أردوغان تخطِّط لتنفيذ إبادة جماعية»..
حرب أذربيجان وأرمينيا.. إعلان حصيلة جديدة لقتلى معارك «ناغورني كاراباخ»

أعلنت مصادر عسكرية أرمينية، اليوم الجمعة مقتل 54 مسلحًا أرمينيا خلال الجولة الأخيرة من معارك ناغورني كاراباخ ليرتفع إجمالي عدد القتلى إلى 158.

وكان رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان اتهم تركيا «بالتقدم مرة أخرى على طريق الإبادة الجماعية»، وقال إن جيش أنقرة يقود بشكل مباشر هجومًا لقوات أذربيجان على القوات الأرمينية حول إقليم ناغورنو كراباخ.

وأفادت الأنباء بمقتل العشرات وإصابة المئات منذ يوم الأحد في قتال جدد المخاوف بشأن الاستقرار في جنوب القوقاز الذي تمر من خلاله خطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز إلى الأسواق العالمية.

ودعا رؤساء فرنسا وروسيا والولايات المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار بين أذربيجان والقوات العرقية الأرمينية حول الإقليم؛ لكن تركيا وهي حليف لأذربيجان قالت إن القوى الكبرى الثلاث يجب ألا يكون لها دور في مساعي السلام.

وقال باشينيان لصحيفة «لو فيفارو» في مقابلة نشرت في وقت متأخر أمس الخميس «الوضع أخطر بكثير (من الاشتباكات السابقة في عام 2016). سيكون من الأنسب مقارنته بما حدث في عام 1915 عندما قُتل أكثر من 1.5 مليون من الأرمن في أول إبادة جماعية في القرن العشرين».

وأضاف «الدولة التركية التي تواصل إنكار الماضي تغامر مرة أخرى بالسير في طريق الإبادة الجماعية».

وتقر تركيا بأن العديد من الأرمن الذين كانوا يعيشون في ظل الإمبراطورية العثمانية قتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى؛ لكنها تعترض على الأرقام وتنفي أن عمليات القتل كانت مدبرة على نحو منهجي وتشكل إبادة جماعية.

وقال باشينيان إن تركيا أرسلت آلاف المرتزقة السوريين إلى المنطقة وإن ضباط الجيش الأتراك متورطون بشكل مباشر في قيادة الهجوم في أذربيجان لكنه لم يقدم أي دليل على تأكيداته.

واتهم باشينيان تركيا بدعم الجيش الأذربيجاني بطائرات مقاتلة وطائرات بدون طيار ومعدات عسكرية أخرى وبإرسال مستشارين عسكريين و«مرتزقة وإرهابيين» إلى منطقة ناغورني قره باغ.

وأكد باشينيان أنه «لدينا أدلة»، وقال «إنهم يستخدمون طائرات مسيرة و(طائرات مقاتلة) اف 16 تركية لقصف مناطق مدنية في كراباخ العليا».

وتابع: «يجب أن يعلم المجتمع الدولي، وخاصة الشعب الأميركي، أن طائرات –F 16- الأمريكية الصنع تُستخدم حاليًا لقتل أرمن في هذا الصراع". وتابع "هناك أدلة على أن قادة عسكريين أتراكا متورطون بشكل مباشر في قيادة الهجوم».

وقال باشينيان «زودت أنقرة باكو مركبات عسكرية وأسلحة وأرسلت مستشارين عسكريين. نعلم أن تركيا قامت بتدريب ونقل آلاف المرتزقة والإرهابيين من المناطق التي يحتلها الأتراك في شمال سوريا. إن هؤلاء المرتزقة والإرهابيين يقاتلون اليوم ضد الأرمن».

اقرأ أيضا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa