Menu
وزير الشؤون الإسلامية: قفزات السعودية في عهد الملك سلمان أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، سعي المملكة منذ تأسيسها لوحدة الصف وجمع الكلمة وأن تعيش جميع شعوب العالم بأمن ورخاء واستقرار، وبيان رسالة الإسلام الخالدة والرجوع إلى الكتاب والسنة ولفهم الخطاب الديني، كما انتقل إلينا منذ عهد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، على يدي الخلفاء الراشدين والصحابة، رضي الله عنهم، وعلماء الأمة حتى هذا اليوم.

وقال، في تصريح صحفي عقب الجلسة الافتتاحية لمنتدى القيم الدينية، الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وتحالف الشركاء الدوليين على هامش استضافة المملكة لقمة العشرين : في هذا العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد قفزت المملكة قفزات جبارة تميزت بأنها محكمة الانطلاق أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع.

وأشار إلى أن المشاركين في الجلسة الافتتاحية تناولوا في كلماتهم رسائل مهمة في نبذ العنصرية والتطرف والتأكيد على أهمية الحوار ونشر التسامح والتعايش السلمي؛ للوصول بالمنتدى إلى توصيات تسهم في نشر قيم التسامح ونبذ العنصرية والتطرف الذي تنشده المجتمعات البشرية.

وشدد الوزير على أن المملكة العربية السعودية تحمل راية نشر الاعتدال والوسطية ونبذ العنف والكراهية بين جميع البشر، مثمنًا الدور الريادي الذي تقوم به قيادة المملكة في نشر قيم الوسطية والتسامح والتعايش ونبذ كل أشكال العنصرية والانحراف الديني الذي يهدد العالم، وبذل الجهود للنهضة بالاقتصاد العالمي، وتوحيد الجهود الدولية لمواجهة جائحة كوفيد-19 خدمة للبشرية كافة.

2020-10-20T19:29:30+03:00 أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، سعي المملكة منذ تأسيسها لوحدة الصف وجمع الكلمة وأن تعيش جميع شعوب العا
وزير الشؤون الإسلامية: قفزات السعودية في عهد الملك سلمان أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزير الشؤون الإسلامية: قفزات السعودية في عهد الملك سلمان أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع

ثمَّن الدور الريادي لنشر الوسطية..

وزير الشؤون الإسلامية: قفزات السعودية في عهد الملك سلمان أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع
  • 400
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
27 صفر 1442 /  14  أكتوبر  2020   06:24 م

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، سعي المملكة منذ تأسيسها لوحدة الصف وجمع الكلمة وأن تعيش جميع شعوب العالم بأمن ورخاء واستقرار، وبيان رسالة الإسلام الخالدة والرجوع إلى الكتاب والسنة ولفهم الخطاب الديني، كما انتقل إلينا منذ عهد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، على يدي الخلفاء الراشدين والصحابة، رضي الله عنهم، وعلماء الأمة حتى هذا اليوم.

وقال، في تصريح صحفي عقب الجلسة الافتتاحية لمنتدى القيم الدينية، الذي ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وتحالف الشركاء الدوليين على هامش استضافة المملكة لقمة العشرين : في هذا العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد قفزت المملكة قفزات جبارة تميزت بأنها محكمة الانطلاق أتت ثمارًا طيبة للعالم أجمع.

وأشار إلى أن المشاركين في الجلسة الافتتاحية تناولوا في كلماتهم رسائل مهمة في نبذ العنصرية والتطرف والتأكيد على أهمية الحوار ونشر التسامح والتعايش السلمي؛ للوصول بالمنتدى إلى توصيات تسهم في نشر قيم التسامح ونبذ العنصرية والتطرف الذي تنشده المجتمعات البشرية.

وشدد الوزير على أن المملكة العربية السعودية تحمل راية نشر الاعتدال والوسطية ونبذ العنف والكراهية بين جميع البشر، مثمنًا الدور الريادي الذي تقوم به قيادة المملكة في نشر قيم الوسطية والتسامح والتعايش ونبذ كل أشكال العنصرية والانحراف الديني الذي يهدد العالم، وبذل الجهود للنهضة بالاقتصاد العالمي، وتوحيد الجهود الدولية لمواجهة جائحة كوفيد-19 خدمة للبشرية كافة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك