Menu

الخضيري يحذر من المضادات.. ويضع وصفة طبيعية لمواجهة خطر البرد

أكد على أهمية استشارة الطبيب

حذّر عالم المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، اليوم الأحد، من تناول المضاد الحيوي بمجرد الشعور بأعراض البرد مؤكدًا أن تناوله لا يتم إلا من خلال وصفة الطبيب. ونشر ال
الخضيري يحذر من المضادات.. ويضع وصفة طبيعية لمواجهة خطر البرد
  • 97
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حذّر عالم المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، اليوم الأحد، من تناول المضاد الحيوي بمجرد الشعور بأعراض البرد مؤكدًا أن تناوله لا يتم إلا من خلال وصفة الطبيب.

ونشر الخضيري تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، قال فيها: احذر المضاد الحيوي إلا بوصفة طبيب، موضحًا أن أعراض وأمراض البرد تتمثل في (زكام، احتقان، أو إفراز الأنف) وغالبًا ما تكون فيروسية وليست بكتيرية.

وأضاف: لذا لا تحتاج (هذه الأعراض) مضادًّا حيويًّا، بل تحتاج راحة تامة ونومًا، وتقوية مناعة بالراحة والعسل والغذاء الجيد، إضافة إلى  الفاكهة الحمضية، و فيتامينc ، وسوائل أهمها الماء أو حليب بالزنجبيل وقليل من حبة سوداء.

أعراض أمراض البرد

في السياق ذاته، حدَّد الأطباء أعراضَ أمراض البرد، في (احتقان الأنف، والشعور بالضغط على الجيوب الأنفية، والسيلان والعطاس مع فقدان الإحساس بالطعم والروائح والشعور بالصداع، إضافة إلى تدميع العيون وصعوبة التنفس بعمق، والشعور بالتعب والإعياء وآلام بالجسم).

ويأتي الحديث عن أمراض البرد، على ضوء ما تشهده المملكة هذه الأيام من أمطار رعدية ورياح نشطة  تجتاح عدة مناطق، فيما أطلق خبراء ومختصون في الطقس تحذيرات بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير أكبر قدر من التدفئة خاصة للأطفال والمسنين.

منزلة الزبانا

وأكد الباحث في الطقس والمناخ عضو لجنة تسمية الحالات المناخية عبدالعزيز الحصيني؛ دخول منزلة الزبانا، اليوم الأحد، قائلًا إن البرد هجم، موضحًا أن عدد أيام هذه المنزلة  (13) يومًا تزداد فيها برودة الجو ليلًا، وتستمر زراعة القمح والشعير والخضراوات والبقول، ويُحبس فيه الماء عن أشجار الفواكه التي تتساقط أوراقها في الشتاء في الأرض الطينية، ويقل من سقيها إذا كانت رملية.

وأضاف الحصيني، في تغريدة أخرى: وقت أذان صلاة العصر قد بلغ أبكر مدى له في التقدم طوال العام، كذلك أذان صلاة العشاء، وتستمر زيادة الليل على حساب النهار، وهو آخر منزلة من منازل فصل الخريف، ويقولون «إذا طلعت الزبانا أحدث لكل ذي عيال شأنا.. ولكل ماشية هوانا" كناية على أن البرد قد هجم، فشغل صاحب العيال؛ ويوافق دخول الزبانا حالة ممطرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك