الزعاق: مجاري السيول «لها حرمة».. والعبث بالبيئة له نتائج سلبية على الحرث

الدكتور خالد الزعاق

الزعاق: مجاري السيول «لها حرمة».. والعبث بالبيئة له نتائج سلبية على الحرث

حدد خبير الأرصاد الجوية، الدكتور خالد الزعاق قاعدة هامة لدى أهالي المملكة في التعامل مع الطبيعة.

وقال الزعاق، خلال فقرته المذاعة على قناة العربية، إن تلك القاعدة مفادها: «انسياب المياه من المرتفعات إلى المنخفضات عبر قنوات تسمى المسيل»؛ لذلك قالوا: «لا تنام بالمسيل ولو بالمقيل - أي حتى في القيلولة والنوم ظهرا».

وأضاف، أن المسيل هو مجرى الأودية والشعاب وبطونها؛ فلا يجوز النوم فيها أو الجلوس أو اتخاذها سكنا؛ «لأن المياه إذا تحركت لا ترحم».

وأكمل الزعاق، أن الدول العربية بعيدة عن البراكين والأحزمة الزلزالية الخطرة فلا يثور فيها بركان ولا يحدث فيها زلزال إلى بأحوال نادرة، وأغلب الكوارث ناتجة عن قلة الوعي وعدم الاهتمام بالبيئة.

وتابع خبير الأرصاد: أن مجاري السيول «لها حرمة»، كما أن العبث بالبيئة له نتائج سلبية على الحرث والنسل وللأودية أنواع ومن أخطرها التي تنبع من ثنايا المرتفعات مثل جبال تهامة وجبال السروات ومرتفعات اليمن وسلطنة عمان.

اقرأ أيضا:

اقرأ أيضاً
تحذير من أمطار غزيرة على منطقة مكة المكرمة

Related Stories

No stories found.
X
صحيفة عاجل
ajel.sa