بالفيديو.. طالبان سعوديان يبتكران حقيبة متنقلة لعلاج ضربات الشمس

تساعد على تبريد جسم المصاب..
بالفيديو.. طالبان سعوديان يبتكران حقيبة متنقلة لعلاج ضربات الشمس

ابتكر طالبان في كلية الطب والجراحة بجامعة أم القرى، حقيبة وحدة ضربات الشمس المتنقلة؛ لتوفير الرعاية الطبية الطارئة لعلاج الإصابات وتفادي المضاعفات الخطرة.

وأوضحت قناة الإخبارية، في تقرير لها، أنه تم تصنيع المنتج وتصميمه بشكل هندسي، كما أنه آمن كليًّا، مشيرة إلى أن الطالبين جهاد فلمبان وخليل مياجان، شاركا في العديد من المسابقات الدولية والمحلية.

وقال جهاد خلال حديثه للقناة، إن كلية الطب بجامعة أم القرى تتيح في منهجها المحدث الماركة لخدمة حجاج بيت الله الحرام في موسم الحج، ومن خلال عملنا الميداني لاحظنا كثرة تعرض الحجاج لضربات الشمس وصعوبة وصول الإسعاف؛ بسبب الازدحام أو بعد المراكز الصحية عن موقع المصابين، فبدأنا التفكير في طريقة فعالة لتوفير الرعاية الصحية الطارئة لهذه الحالات، واستوحينا فكرة ابتكارنا من حقيبة الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي الرئوي، من حيث تميزها بتوافرها وأهميتها البالغة في إنقاذ حياة المرضى.

وأضاف: بدأنا بتصميم حقيبة بعناصر مبتكرة لتوظيفها في علاج ضربات الشمس كوحدة متنقلة.

ومن جانبه، قال خليل عن أضرار ضربات الشمس، إنها من أكبر المشاكل الصحية التي تواجهنا في المملكة بحكم ارتفاع درجات الحرارة، وهذه الضربات تكثر بالأخص في موسم الحج؛ حيث يتعرض الحجاج لأشعة الشمس بشكل مباشر، إضافة إلى التزاحم، وهو ما قد يسبب الإغماء أو السكتات الدماغية أو تلف في بعض الأعضاء الحيوية بالجسم؛ ما يؤدي إلى الوفاة.

وعن فكرة الحقيبة، قال جهاد، إن فكرة الابتكار تتمحور في وحدة متنقلة لعلاج ضربات الشمس سهلة الاستخدام وقليلة التكلفة، ومصممة بشكل هندسي مبتكر وآمن كليًّا تعمل في ظروف مختلفة وفي أي مكان ويمكن استخدامها بشكل سريع وكفاءة عالية، وتضم هذه الوحدة عددًا من الآليات المبتكرة الجديدة لتبريد جسم المصاب وحمايته من أشعة الشمس، كما أن الحقيبة سهلة التوافر مع أي شخص، كما أن طريقة استخدامها واضحة ولا تحتاج إلى فنيين أو خبراء.

وعن أبرز مميزات الحقيبة، قال خليل إنها ستكون متوافرة في أي مكان، كما أنها لا تحتاج إلى تدريب للاستخدام، وأيضًا يمكن استخدامها لأكثر من شخص، وكذلك تستخدم في أي مكان، وتكلفتها منخفضة، كما تم توفير تقنيات حديثة فيها تساعد على تبريد جسم المصاب بسرعة وكفاء عالية.

وواصل خليل، حول الفترة التي استغرقها المشروع وتسجيل فكرة الاختراع، قائلًا: إن الابتكار استغرق من بداية الفكرة وحتى تسجيله حوالي سنة كاملة، موضحًا أنه تم تسجيل الفكرة وطلب براءة الاختراع من المركز السعودي للملكية الفكرية؛ حيث حصلوا على رخصة ونسخة رسمية من الطلب لبراءة الاختراع.

وحول مشاركتهم في معرض جنيف الدولي للابتكارات 2021، أكد خليل أنهم استفادوا كثيرا من تلك المشاركة، سواء من الجانب الشخصي أو العلمي، كما حصدوا الجائزة الفضية في مسار الابتكارات الطبية بالمعرض.

وعن خططهم التالية، قال جهاد إنهم حاليًّا في مرحلة البحث عن فرصة للتعاقد مع أحد المستثمرين أو الجهات المهتمة للبدء في تصنيع المنتج النهائح من الابتكار بهدف أن يكون متوافرًا في موسم الحج المقبل؛ لرفع جودة الخدمات الصحية المقدمة تماشيًّا مع رؤية 2030.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.