وزير الشؤون الإسلامية يستقبل أمين عام مجلس حكماء المسلمين بالعاصمة الكازاخية

وزير الشؤون الإسلامية يستقبل أمين عام مجلس حكماء المسلمين بالعاصمة الكازاخية

استقبل الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، أمس الأربعاء، بالعاصمة الكازاخية نور سلطان، المستشار محمد عبدالسلام، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، بحضور بدر بن ناصر البراك، القائم بأعمال السفارة السعودية في كازاخستان، وذلك على هامش مشاركتهما في أعمال المؤتمر السابع لزعماء الأديان المنعقد في العاصمة الكازاخية "نور سلطان".

وثمن أمين عام مجلس حكماء المسلمين، خلال اللقاء، جهود المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في دعم قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، في الدعوة ونشر السلام والتسامح، ودعم جهود المملكة تجاه كافة القضايا الإنسانية.

وأشاد المستشار عبدالسلام، بالمشاركة المتميزة لوفد المملكة العربية السعودية، في أعمال المؤتمر السابع لزعماء الأديان، وكلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، التي أكد فيها على أهمية تعزيز قيم التعايش بين أتباع الأديان والحضارات والشعوب بما يضمن الاستقرار والسلام والوئام للعالم أجمع، بالإضافة إلى مطالبته خلال الكلمة، بالعمل على تأكيد دور القيادات الدينية والروحية في مواجهة هذه الجائحة التي هزت العالم، وما وقع من سلبيات وإيجابيات، وتعزيز دورهم مستقبلًا في نشر قيم السلام، والتضامن، والعدالة، والبحث عن سبل ترسيخ ذلك من خلال المبادرات العملية في ما يتعلق بالأزمات الصحية والعالمية.

من جانبه أعرب الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، عن خالص تهانيه للمستشار محمد عبدالسلام على تكريمه بوسام "أسيتانا" من الرئيس الكازاخي، لجهوده في نشر قيم الأخوة الإنسانية والسلام العالمي، مثمنًا جهود مجلس حكماء المسلمين، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر، أ. د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ودوره تعزيز السلم، وترسيخ قيم الحوار والتسامح، والتصدي للغلو والتطرف.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa