السديس: نعكف على إعداد استراتيجية تشغيليةً وتنفيذية ضخمة مبنية على رؤية 2030

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس
الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس



أكد الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس، أن الرئاسة تعكف على إعداد استراتيجية تشغيليةً وتنفيذية ضخمة مبنية على رؤية المملكة المباركةً ٢٠٣٠ للوصول إلى مشروع الحرم الذكي، معتبرا أن مشروع الحرم الذكي هو أهم البرامج والمشروعات النوعية الذي يرتبط بعدد من أهداف الخطة الاستراتيجية للرئاسة.

وقال الرئيس العام، خلال الجلسة الرئيسة لمؤتمر الحج والعمرة، والذي نظمته وزارة الحج والعمرة بجدة، إن هدفنا الاستراتيجي خدمة الحجاج والمعتمرين والاحتفاء بالقاصدين وإثراء تجربتهم، وتطوير التنظيم الإداري والعمل المؤسسي، والتوظيف الأمثل لتقنية المعلومات والاتصالات، فضلا عن تعضيد العمل التشغيلي ومرافق الحرمين لتمكين القاصدين من أداء عباداتهم بكل يسر وسهولة.

وتابع، إن قيادتنا الرشيدة لم تدخر جهداً في تقديم كل التسهيلات للحجاج والمعتمرين بسخاء وعطاء، قائلا: لقد دشنت الرئاسة مرحلةً الذكاء الاصطناعي لاستدامة ثقافة الإبداع والتميز، وخدمةً للقاصدين والعاكفين والركع السجود.

وأشار السديس إلى أن الرئاسة انطلقت بقوة نحو عالم التقنية ومواكبة تحولاته الرقمية الذكية في الحرمين، مؤكداً أن الروبوتات الذكية محور هام لخدمة القاصدين والحجاج، موضحاً أن توفير الخدمات الحديثة المتطورة؛ لتعزيز كافة الوسائل والأساليب التقنية الذكية؛ لمواكبة للرؤية ٢٠٣٠.

 
وشدد الرئيس العام على أن تسخير التقنية والذكاء الاصطناعي لخدمة القاصدين والزوار والمعتمرين حقق أهدافا ضخمة لمصلحة أتمتة منظومة الخدمات، مشيرا إلى أن لدى الرئاسة خطة استراتيجية وفق خطة زمنية مجدولة لتقديم أعلى الخدمات المعيارية للقاصدين.

وأردف، أن الذكاء الاصطناعي مثل الروبوت الذكي، وجهاز تعقيم السجاد بالأشعة فوق البنفسجية، وجهاز التطهير والتعقيم بتقنية الأوزون يعملون بأعلى معايير الإتقان والجودة.

وخاطب الحاضرين قائلا: إن هدفنا مواكبة التحول الرقمي والتقني وفق الرؤية المباركة ٢٠٣٣ وتكريس التسامح والوسطية وإيصال رسالة الحرمين إلى العالم، إلى جانب تقديم خدمات ذات جودة عالية وعكس الصورة المشرقة والحضارية للمملكة خلق قيمة تنافسية وتسير خدمة القاصدين ومواكبة التحول وتعظيم الحوكمةً وقياس مستوى التحول الرقمي.


 كما أشار إلى أن الرئاسة ماضية نحو توفير استراتيجية لخلق قيمة تنافسية عالية وفرق عمل متطورة ومستدامة ثقافة الإبداع.

وحول تمكين المراة قال السديس، إن المرأة حظيت بتمكين عال وتقلدت مناصب عليا في الرئاسة والوكالة والمراة والحمدلله تقود بامتياز وحرفية في كل قطاعات الرئاسة والوكالة.


 وواصل، إن مسيرة الجودة والتمّيز المؤسسي للرئاسة تجلت في حصولها على جائزة الملك عبدالعزيز للجودة على المستوى الفضي عن فئة الهيئات والمؤسسات لتطبيقها النموذج الوطني للتميّز المؤسسي.


وأضاف السديس، أن الجودة والتنافسيّة في الحرمين الشريفين، محور استراتيجي من خلال رؤيتها ورسالتها التي تتمحور حول جودة وحسن الوفادة للقاصدين.



واستكمل السديس، أن هدفنا الأسمى الوصول إلى مصافّ المتميزين في جميع المجالات على الصعيد المحلي والدولي، لمواكبة رؤية المملكة المباركة 2030.

واستطرد، السديس، أن الرئاسة واكبت وتبنت التحول الرقمي لخدماتها، ففي عام: (1441هـ) بلغت عدد الخدمات: (35) خدمة إلكترونية، حتى وصلت حاليا إلى: (62) خدمة إلكترونية. أما التطبيقات فبلغت (15) تطبيقًا، وزاد عددها حتى وصل الآن إلى (19 تطبيقًا).

وحول ترجمة خطبة عرفات، قال: إن اللغات في ترجمة خطبة عرفة بالحج الماضي وصلت إلى أكثر من (14) لغة عالمية. وبلغ عدد المستمعين للخطبة أكثر من (219) مليون مستمع.

وكشف أنها في ارتفاع مستمر كل عام، حيث بلغ معدل الرضا في عام (1441) إلى (89%) وارتفع بشكل تصاعدي.

ولفت السديس إلى أن هذا المشروع يعتبر أول مركز حضري من نوعه في مكة المكرمة يخدم الزوار والمعتمرين ويثري تجربتهم عند أداء شعائرهم في الحج والعمرة.

 وختم مشاركته بالدعاء لولاة أمر هذه البلاد المباركة داعيا الله التوفيق والنجاح للجميع.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa