مدارات عالمية
رئيس الحكومة الإيطالية يناقش مع «حفتر» تطورات الوضع..

«أردوغان» يعترف بالتدخل العسكري في ليبيا.. وينقل دفعة مرتزقة جديدة

الرياض |فريق التحرير
الثلاثاء - 10 شوّال 1441 - 02 يونيو 2020 - 09:58 م

أعلن مجلس الأمن القومي التركي، مساء اليوم الثلاثاء، قراره بمواصلة تقديم الاستشارات العسكرية لحكومة ميليشيات الوفاق التابعة لفايز السراج غرب ليبيا، ويأتي قرار مجلس الأمن التركي في إقرار بالتدخل العسكري في ليبيا لصالح الميليشيات، في وقت تسعى الأمم المتحدة إلى إعادة إحياء المفاوضات بين أطراف الصراع، داعية الدول الخارجية إلى وقف التدخلات في ليبيا والالتزام بحظر توريد السلاح المفروض دوليا على البلاد.

ودأب الرئيس التركي رجب أردوغان على إرسال الميليشيات الإرهابية والمرتزقة السوريين إلى طرابلس لمساندة ميليشيات الوفاق في محاربة الجيش الوطني الليبي، في تحدّ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر إدخال السلاح إلى ليبيا، ووفقًا لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد بلغت حصيلة قتلى المرتزقة 339 من المقاتلين السوريين، بينهم 20 طفلًا دون سن الـ18.

إلى ذلك، أفاد المرصد بأن دفعة جديدة تضم 400 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لأنقرة، نقلت إلى ليبيا مؤخرًا، ليرتفع بذلك عدد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، إلى نحو 11,600 مرتزق سوري، في حين أن عدد المجندين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 2500.

وفي سياق آخر، جدد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، خلال محادثة هاتفية مع القائد العامّ للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، رفضه الكامل لأي خيار عسكري في ليبيا، وضرورة وقف فوري لإطلاق النار، وناقش كونتي خلال المكالمة التي أجراها مع حفتر، العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة ومتابعة مؤتمر برلين الدولي بشأن الأزمة الليبية.

وبحسب ما نشرته الحكومة الإيطالية على موقعها الرسمي، أكد رئيس الوزراء الإيطالي للمشير حفتر، على ضرورة إيجاد الحل السياسي للأزمة الليبية، مطالبًا باستئناف الحوار السياسي بين الليبيين سريعًا.

اقرأ أيضًا:

فيديو.. برلمانية تركية تفضح «التعذيب المقنن» لشرطة أردوغان

اتجاه لتحقيق دولي في «وقائع اغتصاب» ارتكبها موالون لأردوغان في عفرين

الجيش الليبي يوجّه ضربة جديدة لمرتزقة السراج - أردوغان في «الأصابعة» بطرابلس