رياضة
أحد المحاور الأساسية للفريق في مونديال الأندية

أنيس البدري.. العامل المشترك الأكبر في انتصارات الترجي

القاهرة |وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
الأحد - 11 ربيع الآخر 1441 - 08 ديسمبر 2019 - 04:20 م

رغم رحيل عددٍ من النجوم المميزين عن صفوف الترجي الصيف الماضي، ظل البطل التونسي قويًّا ولم تتراجع عزيمته محليًّا، وإفريقيًّا في الموسم الحالي، بفضل ما تزخر به صفوفه من نجوم آخرين.

ويبرز من بين النجوم الذين يعتمد عليهم الفريق بشكل أساسي حاليًّا لاعب الوسط أنيس البدري، الذي أصبح العامل المشترك الأكبر في انتصارات الفريق بالموسم الحالي.

وعندما يخوض الترجي، منافسات بطولة كأس العالم للأندية، الأيام المقبلة في قطر، يُنتظر أن يكون البدري من المحاور الأساسية التي سيعتمد عليها معين الشعباني، مدرب الفريق في بناء استراتيجيته لهذه البطولة القوية.

وعقب نهاية الموسم الماضي، وتتويج الفريق باللقب الإفريقي، ترك اللاعب المتألق سعد بقير الفريق، إلى أبها السعودي، فيما انتقل يوسف البلايلي من الترجي، إلى أهلي جدة السعودي في أواخر أغسطس الماضي.

ورحل الكاميروني فرانك كوم للريان القطري، وأيمن بن محمد للوهافر الفرنسي، وغيلان الشعلالي إلى ملطية سور التركي.

أبرز الأوراق الرابحة

ورغم هذا، ظلت صفوف الترجي تشتمل على عدد من اللاعبين المميزين، منهم نجوم منتخب تونس إلى جانب البدري كل من المهاجم طه ياسين الخنيسي، والحارس المعز بن شريفية، إضافة للاعب الليبي حمدو الهوني.

كما عزَّز الترجي، صفوفه في صيف هذا العام باللاعبين الجزائريين عبدالقادر بدران، وعبدالرؤوف بن غيث، وباللاعبين بلال بن ساحة، وإلياس الشتي.

لكن مباريات الترجي مؤخرًا، تؤكد أنَّ البدري سيكون من أبرز الأوراق الرابحة التي سيعتمد عليها الفريق في مونديال الأندية؛ حيث لعب البدري دورًا بارزًا في عدد كبير من انتصارات الفريق في الموسم الحالي.

ورغم رحيل الضلع الثالث في مثلث هجوم الترجي، وهو يوسف البلايلي، يشكل البدري مع المهاجم طه ياسين الخنيسي، ثنائيًا ناجحًا للغاية.

يتصدر قائمة الهدافين

لكن، وعلى الرغم من كونه لاعبًا في خط الوسط، تفوق البدري على الخنيسي في مسألة هز الشباك في الموسم الحالي؛ حيث يتصدر لاعب الوسط المتألق قائمة هدافي الترجي في الدوري التونسي بـ4 أهداف.

كما سجَّل البدري، أول أهداف الفريق في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا هذا الموسم ليقود الترجي للفوز الثمين على الرجاء المغربي (2-0)، في عقر داره، قبل أن يسجل هدف الفوز على شبيبة القبائل الجزائري (1-0) بالجولة الثانية.

وقدّم البدري، المولود في ليون بفرنسا، والذي اختار اللعب للمنتخب التونسي، بدلًا من انتظار فرصة اللعب للمنتخب الفرنسي، انطلاقة مماثلة مع المنتخب التونسي؛ حيث سجَّل 3 أهداف مهمة للغاية في مباراتيه أمام ليبيا بالتصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا للمحليين 2020.

وسجل البدري، هدفًا قاد به نسور قرطاج للفوز على ليبيا (1-0) ذهابًا، كما سجل هدفين بالتخصص ليقود الفريق للفوز على ليبيا (2-1).

والآن، سيكون اللاعب مطالبًا بتقديم مسيرة مماثلة مع الترجي في مونديال الأندية، والتي يستهل الفريق مسيرته فيها بمواجهة الهلال السعودي في الدور الثاني للبطولة.