دراسة: تناول الدهون يمكن أن يقلل من تطور مرض الكبد الدهني

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

وجدت دراسة غريبة من نوعها أن اتباع نظام غذائي عالي الدهون يمكن أن يقلل من تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي، إضافة إلى مرض السكري، وفقدان الوزن.

ووجدت الدراسة، أجراها فريق من قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد في مستشفى جامعة أودنسي في الدنمارك، أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون يمكن أن يقلل من تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي، حسب «العربية».

اقرأ أيضاً
المشروب «الأسوأ» على الإطلاق.. يزيد دهون الكبد
صورة تعبيرية

ويعد الكبد الدهني واحدا من أكثر الأمراض المنتشرة، يعاني منها أكثر من ربع سكان العالم وتعد مشكلة حقيقية في منطقة الشرق الأوسط.

ووجدت الدراسة أن المشاركين في البحث فقدوا نحو 6% من أوزانهم، رغم عدم تقييد السعرات الحرارية اليومية.

وتضمن النظام الغذائي الخضار، ولكن تم استبعاد الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الخبز، أو البطاطس، أو الأرز، أو المعكرونة.

وتمت التوصية بالدهون الصحية المأخوذة من زيت الزيتون والأفوكادو مثلاً، والابتعاد عن الأغذية المسببة لارتفاع نسب الكوليسترول الضار في الجسم، كالوجبات السريعة.

وقالت طبيبة أمراض الجهاز الهضمي والكبد في مستشفى جامعة أودنسي، كاميلا دالبي هانسن، التي قدمت البحث إنه «بناء على هذه النتائج، قد يوصى باتباع نظام غذائي عالي الدهون للأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني ومرض السكري من النوع الثاني».

ويعني هذا أنه في الأساس، إذا كان لديك دهون في الكبد، فستستفيد من تناول الدهون.

ووصفت هانسن الدراسة بأنها واحدة من أكثر التحقيقات شمولا حول النظام الغذائي المعتمد على الدهون لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني ومرض الكبد الدهني.

وأشارت كذلك إلى أن النتائج كشفت عن إمكانية خفض ضغط الدم لدى النساء وانخفاض الدهون الثلاثية، ورأت أن الجمع بين هذه النتائج يجعل هذا النظام الغذائي واعدا للغاية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa