شكوك في فعالية دواء الملاريا الذى روج له ترامب لعلاج كورونا

دراسة أكدت أنه قد لا يحقق أي فائدة لمرضى كوفيد-19
شكوك في فعالية دواء الملاريا الذى روج له ترامب لعلاج كورونا

أشارت دراسة جديدة إلى أن العقار المضاد للملاريا الذي روَّج له الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا المستجد، قد لا يحقق في الواقع أي فائدة لمرضى كوفيد-19، في حين قد يحمل فى طياته مخاطر الإضرار بأعضاء حيوية غير تنفسية بالجسم .

وشملت الدراسة 368 مريضًا في المراكز الطبية التابعة لإدارة صحة المحاربين القدامى في الولايات المتحدة في جميع أنحاء البلاد.

ووجد الباحثون أنَّ خطر الوفاة من أي سبب كان، أعلى بين أولئك الذين تلقوا علاج هيدروكسي كلوروكين، على الرغم من أنَّ الدراسة أشارت إلى أن الدواء غالبًا ما يعطى للحالات الأكثر خطورة.

وأضافت الدراسة أنَّه علاوة على ذلك، قد يتسبب الدواء في خلل في أعضاء حيوية غير تنفسية بالجسم، مشيرة إلى تاريخ المخاوف بالتحديد بشأن مرض القلب.

وركزت الدراسة على كبار السن من الرجال، وهو ما يمكن أن يكون قد شوَّه بعض النتائج، وقال الباحثون: إنَّ هناك حاجة لمزيد من الفحوصات.

ومع ذلك، حذر الباحثون من الاعتماد الواسع النطاق على هذه الأدوية قبل إجراء دراسات ملائمة قائمة على مبادئ علمية.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa