Menu
«أسى عميق لا يمكن تقبّله».. إجراءات تشييع ضحايا فيروس كورونا

ما زال فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، يعصف بأغلب سكان العالم، حيث وصل عدد الإصابات إلى 786,228، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 37,820، ويعاني أقارب المتوفون بفيروس كورونا، إذ إنهم لا يسمح لهم بإجراء الشعائر الضرورية بعد الموت.

3 أفراد على الأكثر لتشييع المتوفى
في إسبانيا، تم حظر كل المراسم الجنائزية، وحددت عدد المسموح بمشاركتهم في دفن أيّ ميت بثلاثة أشخاص، على الأكثر، وذلك في مسعى لمكافحة تفشّي وباء كورونا.

وتقرّر إرجاء إحياء الاحتفالات الدينية والمراسم الجنائزية المدنية إلى ما بعد انتهاء حالة الإنذار، السارية في البلاد، التي تم بموجبها فرض إغلاق عام حتى 11 إبريل، للحد من تفشي الوباء.

أسى عميق لا يمكن تقبله
بالرغم من أن العدوى بفيروس كورونا لا تنتقل من المتوفين إلى الأحياء، يمكن للفيروس أن يظل فعّالًا على ملابس الموتى لعدة ساعات، ذلك يجب عزل جثث الموتى فور وفاتهم.

ولا يمكن دفن جثث الموتى وهي ترتدي أفضل وأحب ما لديها من ملابس، بل تدفن وهي ترتدي أردية المستشفيات الكئيبة العادية.

وفي إيطاليا قال مانكاستروبا، متعهد دفن الموتى في إحدى مقاطعات مدينة ميلانو: «تطلب عديد من الأسر أن تلقي نظرة أخيرة على موتاها، لكن ذلك أمر ممنوع».

وأضاف: «نتولى كل مسؤولياتهم، فنبعث صورًا للنعش الذي سيستخدم إلى أهالي الموتى، ثم نتسلم الجثث من المستشفيات ونقوم بدفنها أو حرقها، ليس لأهالي الموتى أي خيار غير الوثوق بنا والاعتماد علينا».

جنازات عبر البث المباشر والفيديو
وفي أمريكا، حيث تخطّى عدد الإصابات فيها 150 ألف حالة، والوفاة إلى أكثر من 3 آلاف شخص، بات المواطنون الأمريكيون يخافون من الخروج من منازلهم، وبدؤوا يشيعون جنازات الأصدقاء والأقارب والأهل والمعارف من خلال البث المباشر عبر الإنترنت.

وقال أحد مديرو الجنازات لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إن عددًا متزايدًا من المعزين يختارون عدم حضور الجنازة، وتوديع المتوفى أو تقديم واجب العزاء شخصيًّا، وسط تفشي وباء كورونا، وبدلًا من ذلك، باتوا يختارون المشاركة في الجنازات عبر البث المباشر، والاتصال عبر الفيديو.

وتابع: «إنها فترة مرعبة، علينا أن نفكر في الحفاظ على سلامة الجميع».

أمّا في مصر، فقد أعلنت وزارة الصحة هناك، الإجراءات التي يتم التعامل بها مع حالات الوفاة بمرض كورونا، مؤكدة أنه يجب استمرار تطبيق الاحتياطات ذاتها التي كانت تطبق على المريض أثناء حياته.

وقالت وزارة الصحة والسكان، إنه عند الوفاة يتم إكمال التعامل مع حالة الوفاة بنفس إجراءات العزل كما هو متبع.

ويجب منع دخول أفراد لا حاجة لوجودهم أثناء الغسل، وفي حالة الضرورة يجب الابتعاد عن الجثة لمسافة أكثر من واحد متر وارتدائهم الواقيات المناسبة.

اقرا أيضا:

معهد روبرت كوخ يتوقع زيادة معدلات وفيات كورونا في ألمانيا

الصحة: 6 معلومات علمية حول فيروس كورونا

2020-08-25T03:09:28+03:00 ما زال فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، يعصف بأغلب سكان العالم، حيث وصل عدد الإصابات إلى 786,228، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 37,820، ويعاني أقارب المتوفون بفيروس
«أسى عميق لا يمكن تقبّله».. إجراءات تشييع ضحايا فيروس كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«أسى عميق لا يمكن تقبّله».. إجراءات تشييع ضحايا فيروس كورونا

للحفاظ على سلامة الجميع..

«أسى عميق لا يمكن تقبّله».. إجراءات تشييع ضحايا فيروس كورونا
  • 3887
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 شعبان 1441 /  31  مارس  2020   10:48 م

ما زال فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، يعصف بأغلب سكان العالم، حيث وصل عدد الإصابات إلى 786,228، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 37,820، ويعاني أقارب المتوفون بفيروس كورونا، إذ إنهم لا يسمح لهم بإجراء الشعائر الضرورية بعد الموت.

3 أفراد على الأكثر لتشييع المتوفى
في إسبانيا، تم حظر كل المراسم الجنائزية، وحددت عدد المسموح بمشاركتهم في دفن أيّ ميت بثلاثة أشخاص، على الأكثر، وذلك في مسعى لمكافحة تفشّي وباء كورونا.

وتقرّر إرجاء إحياء الاحتفالات الدينية والمراسم الجنائزية المدنية إلى ما بعد انتهاء حالة الإنذار، السارية في البلاد، التي تم بموجبها فرض إغلاق عام حتى 11 إبريل، للحد من تفشي الوباء.

أسى عميق لا يمكن تقبله
بالرغم من أن العدوى بفيروس كورونا لا تنتقل من المتوفين إلى الأحياء، يمكن للفيروس أن يظل فعّالًا على ملابس الموتى لعدة ساعات، ذلك يجب عزل جثث الموتى فور وفاتهم.

ولا يمكن دفن جثث الموتى وهي ترتدي أفضل وأحب ما لديها من ملابس، بل تدفن وهي ترتدي أردية المستشفيات الكئيبة العادية.

وفي إيطاليا قال مانكاستروبا، متعهد دفن الموتى في إحدى مقاطعات مدينة ميلانو: «تطلب عديد من الأسر أن تلقي نظرة أخيرة على موتاها، لكن ذلك أمر ممنوع».

وأضاف: «نتولى كل مسؤولياتهم، فنبعث صورًا للنعش الذي سيستخدم إلى أهالي الموتى، ثم نتسلم الجثث من المستشفيات ونقوم بدفنها أو حرقها، ليس لأهالي الموتى أي خيار غير الوثوق بنا والاعتماد علينا».

جنازات عبر البث المباشر والفيديو
وفي أمريكا، حيث تخطّى عدد الإصابات فيها 150 ألف حالة، والوفاة إلى أكثر من 3 آلاف شخص، بات المواطنون الأمريكيون يخافون من الخروج من منازلهم، وبدؤوا يشيعون جنازات الأصدقاء والأقارب والأهل والمعارف من خلال البث المباشر عبر الإنترنت.

وقال أحد مديرو الجنازات لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إن عددًا متزايدًا من المعزين يختارون عدم حضور الجنازة، وتوديع المتوفى أو تقديم واجب العزاء شخصيًّا، وسط تفشي وباء كورونا، وبدلًا من ذلك، باتوا يختارون المشاركة في الجنازات عبر البث المباشر، والاتصال عبر الفيديو.

وتابع: «إنها فترة مرعبة، علينا أن نفكر في الحفاظ على سلامة الجميع».

أمّا في مصر، فقد أعلنت وزارة الصحة هناك، الإجراءات التي يتم التعامل بها مع حالات الوفاة بمرض كورونا، مؤكدة أنه يجب استمرار تطبيق الاحتياطات ذاتها التي كانت تطبق على المريض أثناء حياته.

وقالت وزارة الصحة والسكان، إنه عند الوفاة يتم إكمال التعامل مع حالة الوفاة بنفس إجراءات العزل كما هو متبع.

ويجب منع دخول أفراد لا حاجة لوجودهم أثناء الغسل، وفي حالة الضرورة يجب الابتعاد عن الجثة لمسافة أكثر من واحد متر وارتدائهم الواقيات المناسبة.

اقرا أيضا:

معهد روبرت كوخ يتوقع زيادة معدلات وفيات كورونا في ألمانيا

الصحة: 6 معلومات علمية حول فيروس كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك