Menu


"ليبراسيون" تكشف حقيقة مغادرة صلاح لليفربول ودور الصحف الإسرائيلية

أوضحت دور الصحف الإسرائيلية في تأجيج القضية

أصبح محمد صلاح نجم المنتخب المصري ومهاجم ليفربول من جديد، في قلب الأخبار الزائفة التي تتناقلها وسائل الإعلام منذ أيام، والتي ذكرت أن اللاعب هدد بترك ناديه الإنج
"ليبراسيون" تكشف حقيقة مغادرة صلاح لليفربول ودور الصحف الإسرائيلية
  • 638
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أصبح محمد صلاح نجم المنتخب المصري ومهاجم ليفربول من جديد، في قلب الأخبار الزائفة التي تتناقلها وسائل الإعلام منذ أيام، والتي ذكرت أن اللاعب هدد بترك ناديه الإنجليزي.

تحت هذه الكلمات كشفت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية حقيقة الأخبار المنتشرة عن محمد صلاح، والتي ذكرت أن اللاعب يمكن أن يغادر ليفربول إذا تعاقد النادي مع لاعب إسرائيلي.

وقالت "ليبراسيون" بعد الشائعات التي طالته في أبريل 2018 خلال انتخابات الرئاسة المصرية، كان محمد صلاح مرة أخرى ضحية للأخبار الزائفة، فحتى الآن ليس هناك ما يؤكد أن اللاعب قد يترك النادي لو تعاقد لاعب إسرائيلي في فترة الانتقالات الشتوية التي ستبدأ في 1 يناير 2019.

وأضافت: "كل شيء بدأ مع ذكر موقع متخصص عن تعاقدات اللاعبين (Football Whispers) في 20 ديسمبر الماضي، أن ليفربول يسعى للتعاقد مع المهاجم الإسرائيلي مؤنس دابور، الذي يلعب في نادي ريد بول سالزبورج النمساوي.

وأوضحت أنه في مقالته عن هذه الصفقة، تطرق الموقع فقط إلى الإحصائيات الجيدة التي حققها الهداف، الذي من شأنه أن يكون بديلًا لروبرتو فيرمينو، دون ذكر جنسية اللاعب على الإطلاق.

وأكدت الصحيفة الفرنسية أنه على الفور تلقت أيضًا صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" هذا الخبر، وقالت بحذر "بينما يعتزم ليفربول التعاقد مع إسرائيلي، يتساءل البعض في مصر عمَّا إذا كان صلاح يجب أن يغادر".

وتابعت: وبناء على هذه المعلومات نشرت وسائل إعلام إسرائيلية أخرى ومنها "جيروزاليم بوست" التي نقلت عنها لوفيجارو: "أن النجم المصري صلاح قد يترك ليفربول إذا وقَّع مع لاعب إسرائيلي".

وفي أعقاب الإشاعات تطورت الأمور على "تويتر"، وبدأ العديد من مستخدمي الإنترنت المصريين يتساءلون عن إمكانية لعب صلاح مع دابور، "ماذا يجب على محمد صلاح أن يفعل إذا وقَّع ليفربول مع اللاعب الإسرائيلي هل يلعب معه؟ يتساءل على سبيل المثال، رشاد من الإسكندرية.

كما قام موقع "البوابة" المصري، بإجراء مقابلات مع عدة أشخاص حول نفس الموضوع، أحدهم قال على سبيل المثال: "حتى لو كان لاعب كرة قدم من أصل عربي، وهو أيضًا مسلم، فهو لا يزال إسرائيليًّا، هذه دولة احتلال، لا يُقَدِّرها صلاح والشعب المصري".

وصرَّحت أنه رغم هذه الأخبار لا يوجد شيء يؤكدها، خاصة أن مقربين من لاعب كرة القدم المصري نفوا هذه التقارير، وأكدوا أن اللاعب "يركز على أدائه"، وأن مفاوضات ليفربول مع لاعبين آخرين "لا تهمه".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك