Menu
الأمير فيصل بن فرحان يصل البحرين.. والوزير الزياني في مقدمة مستقبليه

وصل الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء، إلى مملكة البحرين الشقيقة في زيارة رسمية، وكان في استقبال الأمير فيصل بن فرحان، والوفد المرافق له بمطار المنامة الدولي، وزير خارجية مملكة البحرين الدكتور عبداللطيف الزياني، والأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، وعدد من منسوبي السفارة.

وتتَّسم العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين باستمرارية التواصل والود والمحبة بين قيادتي وشعبي البلدين، وتشهد تطورًا مضطردًا في كلّ المستويات انطلاقًا من الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بينهما تجاه مختلف القضايا وروابط الأخوة ووشائج القربى والمصاهرة والنسب ووحدة المصير والهدف المشترك التي تجمع بين شعبيهما فضلًا عن جوارهما الجغرافي وعضويتهما في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة الدول العربية.

وترجع العلاقات بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين إلى الدولة السعودية الأولى (1745- 1818م) فالدولة السعودية الثانية (1840- 1891م)، ثم جاءت أول زيارة للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، لمملكة البحرين ليزور الشيخ عيسى بن علي آل خليفة شيخ البحرين، حيث قوبل الملك المؤسس في تلك الزيارة بحفاوة بالغة من قبل الشيخ عيسى، ودار حوار بين العاهلين، واستمرّت إقامة الملك عبدالعزيز يومين كان فيها موضع حفاوة وتكريم من قبل الحكام والشعب على السواء.

وبعد زيارة الملك عبدالعزيز بحوالي سبع سنوات، وفي العاشر من شهر شوال 1356هـ، الموافق 15 ديسمبر 1937م على وجه التحديد زار الملك سعود بن عبدالعزيز، حيث كان في ذلك الوقت وليًا للعهد، الشيخ حمد شيخ البحرين وتوالت الزيارات بين القيادتين منذ بدأ فجر جديد على تأسيس المملكة العربية السعودية. 

واستمرَّت الزيارات المتبادلة بين القيادتين في جميع المناسبات والإنجازات في البلدين وهذا خير دليل على تأكيد عمق هذه الروابط الأخوية بين القيادتين والشعبين الشقيقين خاصة أن العديد من العائلات البحرينية والسعودية تحديدًا في المنطقة الشرقية تربطها علاقات أسرية ونسب.

اقرأ أيضا: 

وزير الخارجية يرد على إمكانية تواصل المملكة مع بشار الأسد

2021-08-17T14:53:45+03:00 وصل الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء، إلى مملكة البحرين الشقيقة في زيارة رسمية، وكان في استقبال الأمير فيصل بن فرحان، والوفد المراف
الأمير فيصل بن فرحان يصل البحرين.. والوزير الزياني في مقدمة مستقبليه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمير فيصل بن فرحان يصل البحرين.. والوزير الزياني في مقدمة مستقبليه

خلال زيارة رسمية للمملكة..

الأمير فيصل بن فرحان يصل البحرين.. والوزير الزياني في مقدمة مستقبليه
  • 564
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
24 شعبان 1442 /  06  أبريل  2021   04:49 م

وصل الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء، إلى مملكة البحرين الشقيقة في زيارة رسمية، وكان في استقبال الأمير فيصل بن فرحان، والوفد المرافق له بمطار المنامة الدولي، وزير خارجية مملكة البحرين الدكتور عبداللطيف الزياني، والأمير سلطان بن أحمد بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين، وعدد من منسوبي السفارة.

وتتَّسم العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين باستمرارية التواصل والود والمحبة بين قيادتي وشعبي البلدين، وتشهد تطورًا مضطردًا في كلّ المستويات انطلاقًا من الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بينهما تجاه مختلف القضايا وروابط الأخوة ووشائج القربى والمصاهرة والنسب ووحدة المصير والهدف المشترك التي تجمع بين شعبيهما فضلًا عن جوارهما الجغرافي وعضويتهما في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة الدول العربية.

وترجع العلاقات بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين إلى الدولة السعودية الأولى (1745- 1818م) فالدولة السعودية الثانية (1840- 1891م)، ثم جاءت أول زيارة للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، لمملكة البحرين ليزور الشيخ عيسى بن علي آل خليفة شيخ البحرين، حيث قوبل الملك المؤسس في تلك الزيارة بحفاوة بالغة من قبل الشيخ عيسى، ودار حوار بين العاهلين، واستمرّت إقامة الملك عبدالعزيز يومين كان فيها موضع حفاوة وتكريم من قبل الحكام والشعب على السواء.

وبعد زيارة الملك عبدالعزيز بحوالي سبع سنوات، وفي العاشر من شهر شوال 1356هـ، الموافق 15 ديسمبر 1937م على وجه التحديد زار الملك سعود بن عبدالعزيز، حيث كان في ذلك الوقت وليًا للعهد، الشيخ حمد شيخ البحرين وتوالت الزيارات بين القيادتين منذ بدأ فجر جديد على تأسيس المملكة العربية السعودية. 

واستمرَّت الزيارات المتبادلة بين القيادتين في جميع المناسبات والإنجازات في البلدين وهذا خير دليل على تأكيد عمق هذه الروابط الأخوية بين القيادتين والشعبين الشقيقين خاصة أن العديد من العائلات البحرينية والسعودية تحديدًا في المنطقة الشرقية تربطها علاقات أسرية ونسب.

اقرأ أيضا: 

وزير الخارجية يرد على إمكانية تواصل المملكة مع بشار الأسد

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك