Menu
أحمد داود أوغلو: حزب أردوغان ظالم.. أنهى الديمقراطية في البلاد

واصل رئيس الحكومة التركية السابق، أحمد داود أوغلو، رئيس حزب المستقبل، تعرية الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ وحزبه الحاكم «العدالة والتنمية» بعد سحب الحصانة النيابية عن البرلمانيين واعتقالهم.

وقال أحمد داود أوغلو في كلمة نشرها على حساباته بوسائل التواصل الاجتماعي: في البداية ظهر حزب العدالة والتنمية على الساحة بزعم مكافحة الظلم، لكنه الآن أصبح هو الظالم، ويعيد هذا الظلم، لقد قضى على الحقوق وأنهى الديمقراطية في البلاد».

وأضاف أحمد داود أوغلو: «في السنوات الماضية بفضل هذا الحزب كان الطريق إلى الديمقراطية سالكًا، لكنه تحالف مع حزب الحركة القومية وقضى الحزبان معًا على العدالة والديمقراطية».

وطالب أحمد داود أوغلو أردوغان وحزبه الحاكم، وحزب الحركة القومية بالتوقف عن هذه السياسات، إن لم يتوقفا، فالحقوق سوف تتراجع أكثر وسيكون الوضع في تركيا أسوأ بكثير مستقبلًا.

وكان أوغلو قد شدد على حاجة تركيا إلى رؤية سياسية جديدة، إذ تعجز السلطة السياسية الحالية عن إنتاجها كما لا تستطيع إدارة الأزمات اليومية، في إشارة إلى وجوب رحيل الحكومة الحالية.

اقرأ أيضًا:

رئيس حكومة تركيا السابق: أردوغان انفصل عن شعبه.. لا يرى غير قصره

انفجار في تركيا.. وحصيلة أولية: سقوط قتيلين و8 مصابين

2020-08-02T14:19:50+03:00 واصل رئيس الحكومة التركية السابق، أحمد داود أوغلو، رئيس حزب المستقبل، تعرية الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ وحزبه الحاكم «العدالة والتنمية» بعد سحب الحصانة النيابية
أحمد داود أوغلو: حزب أردوغان ظالم.. أنهى الديمقراطية في البلاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


أحمد داود أوغلو: حزب أردوغان ظالم.. أنهى الديمقراطية في البلاد

رئيس حكومة تركيا السابق يواصل تعرية أردوغان..

أحمد داود أوغلو: حزب أردوغان ظالم.. أنهى الديمقراطية في البلاد
  • 827
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 شوّال 1441 /  08  يونيو  2020   11:10 م

واصل رئيس الحكومة التركية السابق، أحمد داود أوغلو، رئيس حزب المستقبل، تعرية الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ وحزبه الحاكم «العدالة والتنمية» بعد سحب الحصانة النيابية عن البرلمانيين واعتقالهم.

وقال أحمد داود أوغلو في كلمة نشرها على حساباته بوسائل التواصل الاجتماعي: في البداية ظهر حزب العدالة والتنمية على الساحة بزعم مكافحة الظلم، لكنه الآن أصبح هو الظالم، ويعيد هذا الظلم، لقد قضى على الحقوق وأنهى الديمقراطية في البلاد».

وأضاف أحمد داود أوغلو: «في السنوات الماضية بفضل هذا الحزب كان الطريق إلى الديمقراطية سالكًا، لكنه تحالف مع حزب الحركة القومية وقضى الحزبان معًا على العدالة والديمقراطية».

وطالب أحمد داود أوغلو أردوغان وحزبه الحاكم، وحزب الحركة القومية بالتوقف عن هذه السياسات، إن لم يتوقفا، فالحقوق سوف تتراجع أكثر وسيكون الوضع في تركيا أسوأ بكثير مستقبلًا.

وكان أوغلو قد شدد على حاجة تركيا إلى رؤية سياسية جديدة، إذ تعجز السلطة السياسية الحالية عن إنتاجها كما لا تستطيع إدارة الأزمات اليومية، في إشارة إلى وجوب رحيل الحكومة الحالية.

اقرأ أيضًا:

رئيس حكومة تركيا السابق: أردوغان انفصل عن شعبه.. لا يرى غير قصره

انفجار في تركيا.. وحصيلة أولية: سقوط قتيلين و8 مصابين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك