Menu
أزمة تعصف بـ"قطر للبترول".. ومذكرة داخلية من سعد الكعبي توضح التفاصيل

كشف مصدران مطلعان عن أزمة طاحنة تعانيها شركة "قطر للبترول"، وأنها تتجه حاليًا لموجة جديدة من خفض الوظائف وتقليص الإنفاق من أجل التأقلم مع انحدار الطلب على النفط والغاز، في ضوء تفشي جائحة فيروس كورونا.

وقال المصدران لوكالة رويترز، إن "الرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد الكعبي، أبلغ موظفي الشركة في مذكرة داخلية أن تخفيضات العمالة المزمعة ستكون جاهزة بشكل نهائي عقب عطلة عيد الفطر".

وفيما قال أحد المصدرين: "تدرس قطر للبترول تقليل الإنفاق بسبب تباطؤ السوق"، فقد قال الكعبي لرويترز، في وقت سابق: "قطر للبترول سترجئ بدء الإنتاج من منشآتها الجديدة للغاز حتى 2025 عقب تأخير في عملية تقديم العروض".

وستكون تخفيضات الوظائف والتكاليف المزمعة هي موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة، ففي 2015، قالت الشركة إنها خفضت أعداد موظفيها في إطار إعادة هيكلة.

وقررت قطر للبترول الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية عقب تراجع حاد في أسعار النفط والغاز الذي فرض ضغوطًا مالية إضافية على قطر، وفي 2018، دمجت منتجي الغاز المسال المملوكين للدولة، قطر للغاز ورأس غاز، في شركة واحدة.

اقرأ أيضًا:

إعلان 6 بنود مهمة في اتفاق «أوبك+» لخفض إنتاج النفط 10 ملايين برميل يوميًّا

قرار عاجل من روسيا لشركات النفط: خفضوا الإنتاج 20%

2020-07-10T03:17:36+03:00 كشف مصدران مطلعان عن أزمة طاحنة تعانيها شركة "قطر للبترول"، وأنها تتجه حاليًا لموجة جديدة من خفض الوظائف وتقليص الإنفاق من أجل التأقلم مع انحدار الطلب على النفط
أزمة تعصف بـ"قطر للبترول".. ومذكرة داخلية من سعد الكعبي توضح التفاصيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


أزمة تعصف بـ"قطر للبترول".. ومذكرة داخلية من سعد الكعبي توضح التفاصيل

الشركة تتجه لخفض الوظائف والنفقات..

أزمة تعصف بـ"قطر للبترول".. ومذكرة داخلية من سعد الكعبي توضح التفاصيل
  • 342
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 رمضان 1441 /  30  أبريل  2020   03:21 م

كشف مصدران مطلعان عن أزمة طاحنة تعانيها شركة "قطر للبترول"، وأنها تتجه حاليًا لموجة جديدة من خفض الوظائف وتقليص الإنفاق من أجل التأقلم مع انحدار الطلب على النفط والغاز، في ضوء تفشي جائحة فيروس كورونا.

وقال المصدران لوكالة رويترز، إن "الرئيس التنفيذي لقطر للبترول، سعد الكعبي، أبلغ موظفي الشركة في مذكرة داخلية أن تخفيضات العمالة المزمعة ستكون جاهزة بشكل نهائي عقب عطلة عيد الفطر".

وفيما قال أحد المصدرين: "تدرس قطر للبترول تقليل الإنفاق بسبب تباطؤ السوق"، فقد قال الكعبي لرويترز، في وقت سابق: "قطر للبترول سترجئ بدء الإنتاج من منشآتها الجديدة للغاز حتى 2025 عقب تأخير في عملية تقديم العروض".

وستكون تخفيضات الوظائف والتكاليف المزمعة هي موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة، ففي 2015، قالت الشركة إنها خفضت أعداد موظفيها في إطار إعادة هيكلة.

وقررت قطر للبترول الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية عقب تراجع حاد في أسعار النفط والغاز الذي فرض ضغوطًا مالية إضافية على قطر، وفي 2018، دمجت منتجي الغاز المسال المملوكين للدولة، قطر للغاز ورأس غاز، في شركة واحدة.

اقرأ أيضًا:

إعلان 6 بنود مهمة في اتفاق «أوبك+» لخفض إنتاج النفط 10 ملايين برميل يوميًّا

قرار عاجل من روسيا لشركات النفط: خفضوا الإنتاج 20%

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك