Menu
قائمة أطعمة ومشروبات محظورة على من هم فوق الأربعين: تؤدي للوفاة

حذّرت دراسة بريطانية حديثة، من تناول أطعمة ومشروبات بعينها، لأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها، تؤدي في النهاية إلى الوفاة، ناصحة أولئك الذين تخطوا الأربعين بعدم تناول مثل هذه الأطعمة والمشروبات، بينما حددت صحيفة إسبانية، قائمة بالمأكولات التي تحدّ كثيرًا من أمراض ما بعد الأربعين، ومنها اليقطين، والطماطم والأفوكادو، مطالبة باستبدال الدهون بالمكسرات، والاعتماد على زيت الزيتون.

ووفق صحيفة «ميرور» البريطانية، فقد كشفت دراسات بريطانية عدة، أن 5 أطعمة ومشروبات تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان أبرزها «الدونتس»، مشيرة إلى أن القطعة الصغيرة منها تحتوي على نحو 10 أونصات من السكر، وتُنتج 340 سعرًا حراريًّا، كما أنها تحتوي على 19 جرامًا من الدهون، ما يتسبب بنهاية المطاف في زيادة الوزن، إضافةً إلى احتوائها على نسبة عالية من الكوليسترول والزيت والسكر ما يجعلها مصدرًا للإصابة بالسرطان.

أما المشروبات الغازية، فتواجه بتحذيرات من علماء التغذية؛ إذ تؤدي إلى ضعف العظام وتجعلها أكثر عرضة للكسور، لغناها بالكافيين الذي يقلل امتصاص الكالسيوم، علاوة على حمض الفوسفوريك المساعد على هشاشة العظام والإصابة بالسمنة وارتفاع الضغط، حسب «ميرور».

في المقابل، نشرت صحيفة «الكونفيدينسيال» الإسبانية تقريرًا عرضت فيه قائمة الأطعمة التي يستحسن تناولها بعد سنّ الأربعين؛ لتجنب تراكم الدهون في الجسم والوقاية من مرض السرطان. مشيرة إلى أن احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في سنّ مبكرة ضئيل جدًّا، لكن سرعان ما يزداد الخطر عند بلوغ سنّ الأربعين، ويعتبر مرض السرطان السبب الرئيسي لوفاة النساء في سن تتراوح بين 40 و50 سنة، تليها أمراض القلب، والسكري والسكتة الدماغية.

وذكرت الصحيفة، أن المشكلات المتعلّقة بسوء الهضم لها علاقة بأمراض المناعة الذاتية والالتهابات التي تؤثر على الإنسان في مرحلة النضج، كما أن افتقار الأطعمة إلى الألياف الغذائية هو جزء من هذه المشكلة، نظرًا لأننا نتناول نصف الكمية المنصوح بها. كذلك يوصى بتناول العليق الأحمر لأنه يمكن من توفير الألياف الضرورية للجسم.

وقالت الصحفية، إن التوت الأسود هو خير حليف للأشخاص الذين يعانون من داء الارتداد المعدي، وهي حالة تعرف بمتلازمة باريت. وبالتالي، فإن مجرد تناول بعض الحبات سوف يجعل الأشخاص أقل عرضة للإصابة بسرطان المريء، بينما نصحت الصحيفة بضرورة تناول العدس، الذي يعدّ كذلك مصدرًا مهمًّا للألياف، جنبًا إلى جنب مع البازلاء، إذ إن كليهما له دور فعّال في تعزيز عملية الهضم. فقد أبرزت الدراسات أن البقوليات تقلل من خطر الإصابة بأمراض نقص التروية وسرطان القولون. فضلا عن دورها في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وتعزيز فقدان الوزن بسبب احتوائها على نسبة قليلة من الدهون، تصل إلى 3% فقط في كل 100 جرام من العدس المطبوخ.

وأوردت الصحيفة، قائمة بالمأكولات التي تحدّ كثيرًا من أمراض ما بعد الأربعين، ومنها اليقطين، والطماطم والأفوكادو مطالبة باستبدال الدهون بالمكسرات، والاعتماد على زيت الزيتون، باعتباره الوقود الأساسي لحياة أطول وأكثر صحة، ناهيك عن دوره في تحسين عمل الجهاز الهضمي، وإذابة حصى الكلى والمرارة. وربما يكون أيضًا وسيلة للإقلاع عن التدخين، خاصة عند تناوله إثر صيام يوم بأكمله.

2021-10-20T23:42:03+03:00 حذّرت دراسة بريطانية حديثة، من تناول أطعمة ومشروبات بعينها، لأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها، تؤدي في النهاية إلى الوفاة، ناصحة أولئك الذي
قائمة أطعمة ومشروبات محظورة على من هم فوق الأربعين: تؤدي للوفاة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قائمة أطعمة ومشروبات محظورة على من هم فوق الأربعين: تؤدي للوفاة

تزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب

قائمة أطعمة ومشروبات محظورة على من هم فوق الأربعين: تؤدي للوفاة
  • 88
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 رجب 1440 /  29  مارس  2019   11:07 م

حذّرت دراسة بريطانية حديثة، من تناول أطعمة ومشروبات بعينها، لأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها، تؤدي في النهاية إلى الوفاة، ناصحة أولئك الذين تخطوا الأربعين بعدم تناول مثل هذه الأطعمة والمشروبات، بينما حددت صحيفة إسبانية، قائمة بالمأكولات التي تحدّ كثيرًا من أمراض ما بعد الأربعين، ومنها اليقطين، والطماطم والأفوكادو، مطالبة باستبدال الدهون بالمكسرات، والاعتماد على زيت الزيتون.

ووفق صحيفة «ميرور» البريطانية، فقد كشفت دراسات بريطانية عدة، أن 5 أطعمة ومشروبات تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان أبرزها «الدونتس»، مشيرة إلى أن القطعة الصغيرة منها تحتوي على نحو 10 أونصات من السكر، وتُنتج 340 سعرًا حراريًّا، كما أنها تحتوي على 19 جرامًا من الدهون، ما يتسبب بنهاية المطاف في زيادة الوزن، إضافةً إلى احتوائها على نسبة عالية من الكوليسترول والزيت والسكر ما يجعلها مصدرًا للإصابة بالسرطان.

أما المشروبات الغازية، فتواجه بتحذيرات من علماء التغذية؛ إذ تؤدي إلى ضعف العظام وتجعلها أكثر عرضة للكسور، لغناها بالكافيين الذي يقلل امتصاص الكالسيوم، علاوة على حمض الفوسفوريك المساعد على هشاشة العظام والإصابة بالسمنة وارتفاع الضغط، حسب «ميرور».

في المقابل، نشرت صحيفة «الكونفيدينسيال» الإسبانية تقريرًا عرضت فيه قائمة الأطعمة التي يستحسن تناولها بعد سنّ الأربعين؛ لتجنب تراكم الدهون في الجسم والوقاية من مرض السرطان. مشيرة إلى أن احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في سنّ مبكرة ضئيل جدًّا، لكن سرعان ما يزداد الخطر عند بلوغ سنّ الأربعين، ويعتبر مرض السرطان السبب الرئيسي لوفاة النساء في سن تتراوح بين 40 و50 سنة، تليها أمراض القلب، والسكري والسكتة الدماغية.

وذكرت الصحيفة، أن المشكلات المتعلّقة بسوء الهضم لها علاقة بأمراض المناعة الذاتية والالتهابات التي تؤثر على الإنسان في مرحلة النضج، كما أن افتقار الأطعمة إلى الألياف الغذائية هو جزء من هذه المشكلة، نظرًا لأننا نتناول نصف الكمية المنصوح بها. كذلك يوصى بتناول العليق الأحمر لأنه يمكن من توفير الألياف الضرورية للجسم.

وقالت الصحفية، إن التوت الأسود هو خير حليف للأشخاص الذين يعانون من داء الارتداد المعدي، وهي حالة تعرف بمتلازمة باريت. وبالتالي، فإن مجرد تناول بعض الحبات سوف يجعل الأشخاص أقل عرضة للإصابة بسرطان المريء، بينما نصحت الصحيفة بضرورة تناول العدس، الذي يعدّ كذلك مصدرًا مهمًّا للألياف، جنبًا إلى جنب مع البازلاء، إذ إن كليهما له دور فعّال في تعزيز عملية الهضم. فقد أبرزت الدراسات أن البقوليات تقلل من خطر الإصابة بأمراض نقص التروية وسرطان القولون. فضلا عن دورها في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وتعزيز فقدان الوزن بسبب احتوائها على نسبة قليلة من الدهون، تصل إلى 3% فقط في كل 100 جرام من العدس المطبوخ.

وأوردت الصحيفة، قائمة بالمأكولات التي تحدّ كثيرًا من أمراض ما بعد الأربعين، ومنها اليقطين، والطماطم والأفوكادو مطالبة باستبدال الدهون بالمكسرات، والاعتماد على زيت الزيتون، باعتباره الوقود الأساسي لحياة أطول وأكثر صحة، ناهيك عن دوره في تحسين عمل الجهاز الهضمي، وإذابة حصى الكلى والمرارة. وربما يكون أيضًا وسيلة للإقلاع عن التدخين، خاصة عند تناوله إثر صيام يوم بأكمله.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك